الموضوعية والعضوية

الموضوعية والعضوية

الموضوعية والعضوية

 العرب اليوم -

الموضوعية والعضوية

سمير عطا الله
بقلم: سمير عطا الله

قبيل الصيف الماضي ألقيت، بدعوة من «مؤسسة فؤاد شهاب»، كلمة حول العلاقات اللبنانية الروسية، وألقى كلمة حول الموضوع نفسه السفير الروسي السيد ألكسندر زابسكين. انتقيت في مداخلتي التحدث عن العناصر الإيجابية في المرحلة السوفياتية حيال القضايا العربية، وخصوصاً فلسطين، وانتقدت الرد العربي، وخصوصاً طرد «الخبراء» السوفيات من مصر أيام الرئيس أنور السادات.
بدوت لبعض الحاضرين من سفراء لبنان في الخارج وكأنني «مؤيد للروس». ورأى بعض آخر «جرأة موضوعية». وبرغم مضي فترة طويلة على المحاضرة، تلقيت أخيراً رسالة إلى «النهار» من رجل كان يتهمني كل أسبوع بأنني من أعداء موسكو والشيوعية. ولذلك مضيت في هذا حتى بعد سقوط الشيوعية في العالم وبقائها حية عند صاحب الرسالة ورفاقه في لبنان. لذلك، يريد أن يسأل: هل هي يقظة ضمير، وماذا تغير؟
ليست بالتأكيد يقظة ضمير، ولا ندم على خطأ. الضمير الحي هو الذي كان ينتقد الشيوعية وموقفها من الحريات الإنسانية ومعاملتها لشعوبها، وهو الذي كان يشعر بالامتنان لموقف موسكو من العرب. وهو الذي أمضى عمراً في نقد السياسة الأميركية في الشرق الأوسط والأقصى والأدنى، لكنه توقف، ولا يزال، عند لنكولن وروزفلت والجنرال جورج مارشال. وهو الذي أيد جمال عبد الناصر في السويس والسد العالي وكرامة الشعوب، وانتقده في السجون وفي الإهمال الذي أدى إلى حرب 67. وهو الذي انتقد أنور السادات.
يعطى الإنسان عينان لكي يميز بهما. وخصوصاً الصحافي، الذي ليس مسؤولاً أمام نفسه وحدها، بل أمام مجموعات شتى. والكاتب في جريدة تصدر للملأ ليس كالعضو في حزب، يرى فقط ما يُنص عليه، وينظر إلى الأشياء كما نظر إليها لينين قبل قرن. المسؤول عما حدث للشيوعية ليس أنا. أعتذر إذا صارحتك بأن ألدّ أعدائها هم متحجرون لا يتسع وعيهم إلا لمثل هذه التهم. ليتك تابعت موقفي من سلفادور أليندي في التشيلي وأغوستو بينوشيه. الأول يساري إنسان، وقاتله همجي بلا حدود.
الصحافة ليست بطاقة حزبية. ولا هي تهم سخيفة من هذا النوع.
تذكرني هذه بالحالات المشابهة في الجانب الآخر، يوم كان الملحق في السفارة اليونانية أيام الديكتاتورية يقتحم مبنى «النهار» صارخاً أن لديه وثائق عن عمالتي للحركة الشيوعية وموسكو، بسبب ما أكتبه عن همجية أسياده الذين لم يطل حكمهم.
أيها السيد: أسوأ بكثير أن يفقد إنسان حريته من أن يفقد ضميره. أنا تسمح لي حريتي استنكار عقود من شيوعية روسيا، والجلوس محاضراً إلى جانب سفيرها عن محاسن العلاقات، فيما أنت لا تزال موثوقاً بالسلاسل في مقعد الحزب، لا تصدق أنه زال.

arabstoday

GMT 06:11 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مفكرة الرياض: الفرقتان

GMT 06:03 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

طغاة إمبراطوريات الأقزام

GMT 05:56 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مع المملكة: سياسات التحول الشامل وقيادة الاجتماع العربي

GMT 05:51 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

هل تهتم الأمم المتحدة بالعراقيين؟!

GMT 05:45 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

ورطة علماء الاجتماع العرب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموضوعية والعضوية الموضوعية والعضوية



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بأناقة

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال مؤتمرًا في مدريد

مدريد - لينا العاصي

GMT 02:51 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليِكِ أجمل تنانير الدوقة ميغان ماركل من دار "بوس"
 العرب اليوم - إليِكِ أجمل تنانير الدوقة ميغان ماركل  من دار "بوس"

GMT 03:30 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 العرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 02:11 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"
 العرب اليوم - أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"

GMT 19:58 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

معلومات عن عبد المجيد تبون ثامن رئيس للجمهورية الجزائرية
 العرب اليوم - معلومات عن عبد المجيد تبون ثامن رئيس للجمهورية الجزائرية

GMT 14:22 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تواصل مفاوضات الأهلي مع اللاعب دا كوستا

GMT 08:45 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الجمارك السعودية و "سابك" توقعان مذكرة تفاهم لمنطقة إيداع

GMT 13:09 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

"أبل" تدرس نقل أعمالها في الصين إلى دول آسيوية

GMT 00:38 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور شريف باشا يكشف أهمية حقنة الرئة لبعض الحوامل

GMT 12:49 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

صور لطاولات خشبية هي الأكثر رواجًا لديكور المعيشة

GMT 02:40 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

نبات "الكافا" أفضل تكملة لعلاج الحالة النفسية

GMT 20:10 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

حورية فرغلي وماجد الكدواني يحضران عرض "طلق صناعي" في دبي

GMT 06:47 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

مصنع بوغاتي في مولشيم ينتج أسرع سيارة في العالم

GMT 20:59 2014 الأربعاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

الكزبرة لها فوائد عديدة خاصة لمرضى السكري

GMT 07:06 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

الثوم والبصل يخفضان نسبة السكر في الدم

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 00:21 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

يسرا المسعودي تُقدِّم تحديات في "عمر خريستو"

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ليال عبود تفوز على هيفاء وهبي وسعد لمجرد في استفتاء شعبي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab