صفحة ـــــــــــــــــــــــــ الثقافة
آخر تحديث GMT03:10:19
 العرب اليوم -

أخبار الثقافة والفنون - أحداث ثقافية | العرب اليوم

ثقافة

34 فيلمًا على منصة "الشارقة السينمائي للطفل" عرض أول في الشرق الأوسط

الشارقة - العرب اليوم
تقدم الدورة السادسة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، التي تنظمها مؤسسة "فنّ" المعنية في تعزيز ودعم الفنّ الإعلامي للأطفال والناشئة بدولة الإمارات العربية المتحدة، في الفترة من 14-19 تشرين الأول / أكتوبر الجاري، 34 فيلمًا تعرض للمرة الاولى في منطقة الشرق الأوسط. وتندرج هذه الأفلام ضمن خمس فئات هي أفلام الطلبة، التي تقدم هذا العام 6 أعمال تعرض للمرة الأولى من أربع دول، والأفلام الدولية القصيرة، والأفلام الروائية الطويلة، وأفلام الـ "أنيميشن، والأفلام العربية القصيرة. "أليس".. رحلة عبر الزمن في تطور الإنسان ومن بين أبرز الأفلام التي تعرض للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط ضمن فئة أفلام الطلبة يأتي فيلم، "أليس"، وهو فيلم روائي قصير، للمخرج الإيرلندي الشاب دانيلو زامبرانو، الذي نجح في تقديم عملاً متميزاً يطرح العديد من التساؤلات الفلسفية، ويحول المشاهدين إلى مراقبين دقيقين لأحداثه، التي تدور حول فتاة صغيرة تدعى "أليس"، التي ترتقي سلم العمر انطلاقًا من وجهة نظر مرآتها المعلقة في الجدار أمامها، التي

تكريمًا لعدد من قامات الثقافة في سورية

النحات هشام المليح يُنجز مجموعة بورتريهات نحتية

دمشق - العرب اليوم
يستمر النحات هشام المليح بمشروعه التكريمي لعدد من قامات الثقافة في سورية الذين غادروا الحياة، حيث يعكف على انجاز بورتريه نحتي للأديب محمد الماغوط بعد أن أنهى سلسلة من البورتريهات، ضمت كلا من المبدعين الشاعر سليمان العيسى والروائي حنا مينه ومؤخرا التشكيلي ممتاز البحرة. وقال النحات المليح في تصريح إلى وكالة "سانا" السورية بشأن هذا المشروع التكريمي وهذه المبادرة الفردية "أردت من هذه المبادرة المحافظة على خلق صلات عميقة ومستمرة بين المجتمع والشخصيات الادبية بطابع فني يكسر عزلة فن النحت عن الحياة العامة في المجتمع من خلال تقديمه وطرحه لهذه الشخصيات المعروفة والتي لها أثرها وقربها من فئات المجتمع". وأضاف المشرف على مادة النحت في مركز ممتاز البحرة للفنون التشكيلية بشأن اختياره البورتريه الواقعي في تقديم هذه المبادرة "العمل الواقعي هو الأقرب لحياة الناس والطلاب الذين يدرسون في المركز فالواقعية هي الأسهل فهماً وشكلاً ومضموناً وهو الاسلوب الافضل لتقريب الناس من فن النحت"، مُشيرا إلى أن الجمهور بشكل عام تفاعل مع

انطلاق المعرض المغربي للكتاب تحت شعار "مقاربة الكونية ووجوه جديدة"

"ممنوع التصوير" يمثل مصر فى مهرجان الخرطوم للفيلم العربي

"سطر مسلح" رواية لـ محمود الشناوى تكشف دور الإعلام فى مواجهة الإرهاب

بلال رمضان - العرب اليوم
صدر عن بدائل للنشر، رواية "سطر مسلح" للكاتب محمود الشناوى، مدير تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط،  وقد سبق وصدر له من قبل ثلاثة كتب فى المجال السياسى.   وتدور رواية "سطر مسلح" للكاتب محمود الشناوى، حول مخططات الجماعات الإسلامية الجهادية الإرهابية مثل تنظيم القاعدة، وخداعهم للشباب باسم الجهاد والعدل والحرية، وتخريبهم للدول وسعيهم لإشعال حروب فى مصر. ويقدم محمود الشناوى عبر مستويات السرد صورة لدور الإعلام فى الحرب ضد الفساد والخيانة، هذا الدور الذى يتسلح بالكلمة فى وجه التفجيرات والضلال، وذلك من خلال مروره على أحداث ثورة 30 يونيو، التى أسقطت حكم جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، لترسم مصر بداية لمستقبل جديد. ومحمود الشناوى، كاتب صحفى، مارس فنون العمل الصحفى منذ تخرجه فى كلية الإعلام، حيث عمل كمحرر للشئون الثقافية والفنية بجريدة الأهرام بعد تخرجه عام 1990، ثم كمحرر فى مجلة الإذاعة والتليفزيون فى الفترة من 1991 وحتى 1993، كما شغل العديد من المناصب الصحفية. صدر له ثلاثة كتب، هم: سنوات الجحيم أوراق مراسل صحفى بالعراق، العراق التائه بين الطائفة والقومية، داعش خرائط الدم والوهم.  

"حط التاتش بتاعك" الخيميائى لباولو كويلو رواية واحدة وثلاثة أسماء

أحمد منصور - العرب اليوم
رواية "الخيميائى" للكاتب البرازيلى باولو كويلو صدرت عام 1988 عن دار هاربر كولنز البرتغالية، من أكثر الروايات التى حققت نجاحًا عالمياً باهراً، وتم ترجمتها لحوالى 80 لغة، ما جعلها تدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية لأكثر كتاب مترجم لمؤلف على قيد الحياة، وبيع منها 210 ملايين نسخة فى أكثر من 170 بلدًا، وأصبحت الرواية فارقة فى حياة الكاتب لدرجة أنها جعلت كاتبها من أشهر الكتاب العالميين، وأكثر الكتاب مبيعًا فى العالم.   رواية "الخيميائى" للكاتب البرازيلى باولو كويلو فى ترجمتها للعربية حدثت أشياء غريبة، حيث تم نقلها للجمهور العربى بشكل مختلف، فصدرت بعدة أسماء هى "الخيميائى، والكيميائى، وساحر الصحراء". رواية "الخيميائى"، الصادرة عن شركة المطبوعات للنشر والتوزيع، وعنوان الرواية جاء طبقا للترجمة البرتغالية وهى ممارسة قديمة ترتبط بعلوم الكيمياء والفيزياء والفلك والفن وعلم الرموز وعلم المعادن والطب والتحليل الفلسفى، وعلى الرغم أن هذه العلوم لم تكن تمارس بطريقة علمية كما تعرف اليوم إلا أن الخيمياء تعتبر أصل الكيمياء الحديثة قبل تطوير مبدأ الأسلوب العلمى. كما استخدم الكاتب الكبير بهاء طاهر خلال ترجمته لنفس الرواية التى أصدرتها دار الهلال،  عنونين أحدهما رئيسيا
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday