صفحة ـــــــــــــــــــــــــ الثقافة

أخبار الثقافة والفنون - أحداث ثقافية | العرب اليوم

ثقافة

جائزة محمد بن راشد للمعرفة تباشر فرز ومناقشة طلبات الترشّح

دبي - البيان
تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أعلن مجلس أمناء الجائزة عن بدء مرحلة فرز ومناقشة طلبات الترشُّح التي استقبلها موقع الجائزة منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر يونيو، لإعلان الفائزين بنسخة عام 2018. إذ تشارك فيها جهات وأفراد وهيئات من 34 دولة حول العالم. اجتماع وفي هذا الإطار، عقد المجلس اجتماعاً موسَّعاً بهدف الاطلاع على كل طلبات الترشُّح ودراستها بشكل معمَّق، تمهيداً لإعداد القائمة النهائية، ثمَّ الإعلان عن الفائزين في الدورة الخامسة للجائزة، الذين سيتم تكريمهم خلال فعاليات «قمة المعرفة 2018» التي تنظمها المؤسَّسة في شهر ديسمبر المقبل في دبي. وحضر الاجتماع الذي عُقِدَ بمقر الجائزة في دبي، كلٌّ من جمال بن حويرب، المدير التنفيذي للمؤسسة- نائب رئيس مجلس الأمناء أمين عام الجائزة، والبروفيسور نيك راولينز أستاذ علم الأعصاب ووكيل نائب رئيس جامعة أكسفورد سابقاً، والبروفيسور

أوضح لـ"العرب اليوم" سعيه إلى خدمة المجتمع

محمد قحطان يؤكد عدم وجود دراما تتقيد بموسم

صنعاء - خالد عبدالواحد
أكد الفنان الكوميدي اليمني  محمد قحطان لـ "العرب اليوم"،  أنه لا توجد دراما في العالم تتقيد بموسم إلا في اليمن، مشيرًا إلى أن المواهب اليمنية متوفرة بشكل كبير ولكن ينقصها الإمكانيات. أول فنان يمني، كوميدي، جذب مشاهديه بمسلسلات ومسرحيات متنوعة، ولاتخلو مشاهده من الكوميديا الجذابة، من رسائل وأهداف سامية تخدم المجتمع، والوطن ككل. اكتشاف نفسه محمد قحطان، لم يتخرج من كلية، بل انه تمكن من أبراز نفسه على انه فنان كوميدي خلال فترة قصيرة، وصار من أبرز الفنانين الكوميديين في اليمن ، وتمكن من انجاز العديد من المسلسلات التلفزيونية والمسرحيات. وأوضح أن الكوميديا تعتبر أفضل وسيلة  لتقديم أي رسالة، للمجتمع، وتكون أفضل من المحاضرات والخطب، ويتقبلها المجتمع بشكل كبير. وأكد قحطان، أنه يرى نفسه بالمسرح كثيرًا مشيرًا إلى انه يشعر بسعادة كبيرة لا توصف، بإدخاله السرور والبسمة إلى قلوب مشاهديه. وبين محمد قحطان، أنه شارك في الكثير من الأعمال المسرحية والدرامية، وسرد قحطان بعض الأعمال المسرحية، منها "والحل ياناس، وشمعة العيد، والفرق

الشارقة تختتم رحلة المشاركة فى معرض ساوباولو بالبرازيل

دار بدائل تصدر الحكاية الأولى من "البطالين" لياسر عبد الباسط

محمد عبد الرحمن- العرب اليوم
يصدر قريبا للكاتب والروائى ياسر عبد الباسط، عن دار بدائل للنشر والتوزيع، رواية "البطالين: الحكاية الأولى جرينجو" وهى الجزء الأول من سلسلة "البطالين". البطالين هى سلسلة روايات تدور حول عالم "مؤسسة الألاضيش"، أكبر مؤسسة للجريمة المنظمة في مصر والشرق الأوسط، والتي تسيطر على معظم الأعمال غير المشروعة من تجارة المخدرات والسلاح والدعارة وغسيل الأموال، وتتنوع شخصيات التنظيم بين المؤسسين وقيادات المناطق الجغرافية وباقي الأعضاء المنتشرين في نطاق عمل المؤسسة، التي يتحرك أعضاؤها وفق نظام دقيق لمستويات القوة والنفوذ والاختصاصات بأكواد خاصة لا يعرفها سوى أعضاء المؤسسة، وتأتي السلسلة في عدد من الروايات المتتابعة.   تدور الحكاية الأولى حول انهيار أحلام الكاتب ياسين بعد دخوله السجن في قضية تم تلفيقها إليه، وداخل عالم السجن الذي رأي فيه ما لم يره من قبل، يقابله بدر أحد الأعضاء المؤسسين لمؤسسة الألاضيش، الذي يرى في ياسين ما يؤهله للانضمام لمؤسسة الألاضيش، وبالفعل ينضم ياسين الذي لم يعد لديه ما يبكي عليه للعمل داخل المؤسسة، وتنقلب حياته رأساً على عقب، ويشهد عالم المؤسسة الذي لم يخطر يوماً بخياله -رغم انطلاقه بلا حدود-، وتكشف الرواية الأولى

"مُزْنة" قصيدة جديدة لـ الشاعر ماهر مهران

ماهر مهران - العرب اليوم
مُزْنة  ريحة السّمن البلدي قبل المغارب دلع الْبياض في الشّراع وش الملايكة عند بوابة جهنم ليونة الغزالة لمّا تتمايل الحنِّية والجنان  والزّغفران لمَّا بيعرِّش ولمَّا بتقشقش ولمَّا بتعشِّش ولمَّا بتفرِّش ولمَّا بتلم الدنيا حواليها ، وتلمّس  حد القلوب ماتدوب  وتنفر من اللي الْكُره بيطل من عينه ومن اللي لضناه  ولحمه ودمه بيطفِّش  مزنة با مفلِّس  عسل وهي بـ تمشي حاضنة الحق وبتلِّين قساوة الخلق وبتطبِّع قلوب عطت ضهرها لبعضيها  بأحبها لمَّا الحمام بينام على إيديها ولمَّا ع الفجر تفضل تدعبس وفي الخلفية شيح بينقّط ونار بتبكبك وأصوات حزينة بتقشعر شعر الطيبين  زي يا كبدي ويامررررري ويا حزني ومزنة  بـ تروِّض قساوة النمرود وتدوّب بطيبتها الحدود وترجّع البنات يعشقوا الألوان وتخلِّي الشباب يحنّوا لريحة نوَّار اللمون والطيور للعش ..  تتعب مزنة  وتنفخ قوي وتفش  وتلعن القلوب الحجارة  والوشوش البلاستيك  والزّمم الأستك والعالم المعجون في الغش وتخسر كل اللي بين إيديها بمزاجها وبمزاجها تشتهي المش لكنها تفضل منحازة للحق  وللتوب اللي من خنقة الأيام إتمزع  وأتشق وفي الخلفية ريحة بق وصبايا محبوسين في الْحُقْ وناس بتتفعص تحت جزم كروش بـ تْلُقّ ومزنة
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday