​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

 العرب اليوم -

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

بقلم : جمال علم الدين

ميثاق الشرف عبارة عن صياغة أخلاقية لقواعد سلوكية مهنية وهو ملزم لمن صاغوه ويتضمن توصيفا للجماعة المهنية التي تصدره ورؤيتها لدورها وأهدافها ومسؤولياتها في المجتمع وحقوق ووجبات الأفراد فيها، كما يحدد الميثاق طريقة المتابعة لمدى الالتزام بما ورد فيه من قواعد مهنية وأخلاقية وجهة المحاسبة للمخالفين ونوعية العقاب أو الإثابة ويصدر ميثاق الشرف عادة عن النقابات أو الجمعيات الصحافية والإعلامية وهذا الكيان التنظيمي الذي يصدر الميثاق في إطار يتيح التزام الأعضاء ببنود الميثاق ويحدد الجهة المنوط بها متابعة تفعليه.

وميثاق الشرف الصحافي الإعلامي أصبح ضرورة للضبط الذاتي للصحافة والإعلام في كل دول العالم وذلك لأن اليمثاق يجسد مفاهيم المهنية والانتماء لها لدى الصحافي الإعلامي فيتعاظم إحساسه الداخلي بأهمية عمله يتيح الميثاق الأخلاقي للجماعة الإعلامية التعرف على نفسها ويحدد واجبات وحقوق واضحة يتيح فهم موحد لطبيعة المهنة ودورها وعلاقاتها بالآخرين يحقق الاستقلال المهني والحكم الذاتي المهني في إطار تنظيمي يوفر إطارا لممارسة المهنة والحفاظ على حريتها ويدافع عن أعضائها لتمكنهم من أداء مهنتهم بما يسهم في حل مشاكلهم وتبادل الخبرات والمعارف بينهم وتدريبهم على المهارات الحديثة لزيادة كفاءتهم.

يمثل مرجعية واضحة وثابتة لأفراد وجماعات وسلطات المجتمع تمكنه من فهم طبيعة المهن الإعلامية والمحاسبة على مدى التزام الإعلامي بما ورد في ميثاقه من حقوق وواجبات.

وهناك رؤية يتحمس لها نشطاء مؤسسات المجتمع المدني ترى أهمية "أن يشارك جمهور الوسائل الإعلامية في صياغة المواثيق الأخلاقية بمناقشة ما يتفق عليه الصحافيون من صياغات".

ويسبق صياغة ميثاق الشرف الصحافي أو الإعلامي دراسات مدققة يقوم بها خبراء وأساتذة الإعلام ويناقشها الصحافيون في إطار خبراتهم واحتياجتهم العلمية، ثم تكلف مجموعة من مختلف التخصصات الصحافية المهنية وذوي الخبرة في الصياغات الصحافية القانونية بوضع مشروع الميثاق ثم مناقشته داخل النقابة أو الجمعية بمشاركة جموع الصحافيين لإقرار الميثاق ديمقراطيا، وقد توضع آلية تسمح باستطلاع آراء مؤسسات المجتمع المدني في مشروع الميثاق ويأخذ بملاحظاتهم إذا أقرها جموع الصحافيين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام ​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام



GMT 11:39 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

مقتل المرء بين فكّيه

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

جرح فلسطين المفتوح

GMT 22:52 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إذاعيون يغالبون كورونا

GMT 19:15 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

نيرة شريف تقدم "في المعاد" على "نغم إف إم" في 2021

بفستان جذاب نسرين طافش تبهر متابعيها بهذه الإطلالة

القاهرة- العرب اليوم

GMT 01:05 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 00:40 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل
 العرب اليوم - طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل

GMT 05:39 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

جزر سيشيل أقرب إلى الجنّة على الأرض

GMT 12:46 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

"مازدا" اليابانية تطور سيارة CX-5 بقدرات جديدة

GMT 14:49 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

تحديث جديد يضيف ميزات عملية لهواتف آيفون

GMT 19:12 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

حاسوب لوحي جديد من سامسونغ يدعم تقنية 5G

GMT 19:24 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

مواصفات وأسعار شاحنة هيونداي "سانتا كروز" 2022
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab