نصف شمس صفراء رواية أفريقية عن أحزان نيجيريا في الحرب الأهلية
آخر تحديث GMT16:22:12
 العرب اليوم -

"نصف شمس صفراء" رواية أفريقية عن أحزان نيجيريا في الحرب الأهلية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "نصف شمس صفراء" رواية أفريقية عن أحزان نيجيريا في الحرب الأهلية

رواية "نصف شمس صفراء"
أبوغا- العرب اليوم

تعد الرواية الأفريقية كنزا مفقودا لم ننفتح عليه بقوة كما الأدب الأوروبي، لكن التجارب الإبداعية التي نقلت إلينا تدل على احتواء تلك الروايات مسارات إنسانية مشبعة بالحس الإبداعي الرائع، ومن هذه الروايات كانت "نصف شمس صفراء".

ورواية "نصف شمس صفراء" كتبها الروائية لنيجرية شيماماندا نجوزي أديشي، في عام 2006 وهي رواية كلاسيكية نيجيرية حديثة استطاعت أن تسلط الضوء على آثر الحرب الأهلية على العوام في نيجيريا، وقد حازت الرواية على استحسان الجميع وفازت بجوائز أورانج، المرأة للخيال، أنسفيلد عام 2007 .

ووصفت صحيفة "واشنطن بوست" رواية "نصف شمس صفراء" بأنها رواية ابدعتها ابنة تشينوا أتشيبي المنتمية إلى القرن الواحد والعشرين، حيث تعيد إبداع لخطة حبلى بالأحداث من التاريخ الإفريقي الحديث، هي الحرب الأهلية النيجيرية التي استمرت ثلاث سنوات في ستينات القرن العشرين وما واكبها من عنف هائل.

تقع أحداثها في غابات جنوب شرق نيجيريا قبل 40 سنة مضت، وكانت نيجيريا عند استقلالها عام 1960، مجموعة من الأجزاء في حالة تشابك هش فإنه في عام 1967 تفكك هذا التشابك فاندلعت الحرب البيافرية التي استمرت ثلاث سنوات وأظهرت القوات التي يسيطر عليها المسلمون من الشمال تفرض الحصار علي أيبو المسيحية من الشمال والتي حاولت الانفصال عن نيجيريا بعد المذبحة الكبيرة بحق سكانها.

وتطرحُ فترة دامية زاخرة بالمذابح والانتهاكات الإنسانية، إلا أن الكاتبة نجحت في انتزاعها من الجفاف السياسي والبرود الأيديولوجي بأن تناولتها من وجهة النظر الإجتماعية والإنسانية، والأجمل أن كل أحداث الرواية تقريباً جاءت على لسان صبي صغير خادم أسود، ومن خلال عينيه اللتين تريان ما يجري وتحاولان أن تفهما ما الذي يحدث في العالم.

والرواية تجعل القارئ غير الأفريقي يتلصص على ذلك العالم شديد الخصوصية لمجتمع القارة السوداء، من أساطير وطقوس وغرائبيات حتى أن الكاتبة طعّمت روايتها الإنجليزية بالعديد من الجُمل المكتوبة بالدارجة المحكية الإيبوية التي يتحدث بها سكان بيافرا من قبائل الأيبو.

شيماماندا نجوزي أديشي، هي كاتبة نيجيرية الجنسية. ولدت في عام 1977 في نيجيريا و عاشت هناك إلى أن أكملت دراستها المدرسية ودرست سنة ونصف في كلية الطب في جامعة نيجيريا، ذهبت بعدها لأمريكا في عام 1996 بعد أن حصلت على بعثة هناك، نشرت شيماماندا العديد من الكتابات و من أكثر أعمالها نجاحاً هي ثلاث روايات باللغة الإنجليزية.

أخبار تهمك أيضا

"رغوة سوداء" تفضح أوهام الهجرة إلى "الفردوس" الإسرائيلى

"إضراب الشحاذين" رواية سنغالية تجسد ثورة المهمشين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نصف شمس صفراء رواية أفريقية عن أحزان نيجيريا في الحرب الأهلية نصف شمس صفراء رواية أفريقية عن أحزان نيجيريا في الحرب الأهلية



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 23:23 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"التطعيم بالصدف" إبداع متوارث لفن أصيل يتحدّى الانقراض

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 18:57 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أسباب تفضيل الرّجال الزّواج من صغيرة السّن

GMT 13:16 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة الدفاع الجزائرية تتربع على عرش ميزانية الدولة 2018

GMT 23:06 2014 الأحد ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

طبيب نفسي يؤكّد أنّ مرض "السرقة" مرتبط بالأعصاب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab