إضراب الشحاذين رواية سنغالية تجسد ثورة المهمشين
آخر تحديث GMT21:23:31
 العرب اليوم -
مجلس الأمن القومي التركي يعلن " شعبنا لن يتهاون في حماية مصالحه في البر والبحر والجو" انفجار سيارة مفخخة في "تل حلف" السورية الخاضعة لسيطرة تركيا الخارجية الأميركية تؤكد التعاون مع السعودية يحمي قواتنا من الحوثيين المدعومين من إيران الخارجية الأميركية تعلن عن إطلاق حوار استراتيجي مع السعودية والإمارات والكويت لتعميق الروابط الرئيس اليمني يعلن أن الحوثيون يرفضون مبادرات السلام السعودية والأممية وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يؤكد أن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية تحفز على تضافر الجهود لتعزيز الاستقرار والأمن في منطقتنا فرنسا تفتح تحقيقا مع أحد المصارف حول جرائم ضد الإنسانية في السودان إصابة مهاجم ميلان الإيطالي زلاتان إبراهيموفيتش بـ فيروس كورونا وزير الخارجية المصري يؤكد لنظيره الفرنسي على ضرورة العمل المشترك لوقف التدخلات السلبية المزعزعة للأمن والاستقرار في ليبيا الخطوط الجوية العراقية توقف جميع رحلاتها مع إيران لمواجهة كورونا
أخر الأخبار

"إضراب الشحاذين" رواية سنغالية تجسد ثورة المهمشين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "إضراب الشحاذين" رواية سنغالية تجسد ثورة المهمشين

رواية إضراب الشحاذين
القاهرة- العرب اليوم

 تعد الروائية السنغالية أميناتا ساو فال، واحدة أشهر وأهم الأديبات الأفارقة، صدر لها العديد من الأعمال التي تعد أيقونات الأفريقي، وتعبرعن المجتمع السنغالى والأفريقى، ومن أشهر رواياتها "مملكة الكذب"، و"الأب السابق للأمة"، "عناب البطريرك "، "حلاوة الطية"، "عيد الاستغاثة"، و"إضراب الشحاذين" التي ترجمت إلى العربية على يد المترجم التونسي جمال الجلاصي.

تدور أحداث رواية "إضراب الشحاذين" حول مجموعة من المهمشين، الشحاذين، فتروي لنا حكاية تمرد مجموعة من الشحاذين وإضرابهم عن العمل ورفضهم تقبل أي صدقات من المواطنين، ما يجعل الأمر يبدو وكأنها حكاية طريفة تدعو للضحك، لمجموعة من الشحاذين المطاردين من السلطة بسبب ما يقومون به ويتسبب فى قلق الناس إضافة إلى تأثيرهم السلبى على السياحة.
 وتعد "فال" إحدى القامات الأدبية في السنغال، عاشت مدة في فرنسا قبل أن تغادرها إلى بلدها ملتحقة بوزارة الثقافة، من أهم أعمالها "نداء ساحات الحرب" و"العائد" وغيرها، لكن "إضراب الشحاذين" تبقى رائعتها الروائية.

التفتت الروائية إلى مجموعة من المهمشين، الشحاذين، لتقتحم عوالمهم المعقدة، وتقاربها روائيا وتجعلهم يتصارعون مع السلطة صراعا استثنائيا، فتروي حكاية تمرد الشحاذين وإضرابهم عن العمل ورفضهم تقبل أي صدقات ورفع صحافهم.

تبدو الحكاية مضحكة، فماذا يعني أن يضرب الشحاذون المطاردون من قبل السلطة بسبب ما يخلقونه من قلق للناس وللسياحة، فهم مجموعة من "المتسولين، المجذومين، أصحاب الأجساد المريضة، الخرق المكونين للنفايات البشرية، فضلات الناس الذين يهاجمونك ويعنفونك.." كما تورد الرواية، غير أن الروائية تخلق من هذا الجنون الذي ارتكبه الشحاذون مأزقا لأحد أعضاء الحكومة الذي سيحتاجهم دون سواهم لتحقيق طموحه المهني

أخبار تهمك أيضا

رواية لكاتب صحافى أسكتلندي تنبأت بوباء "كورونا" منذ 15 عاما

روائي جزائري يفوز بجائزة "البوكر العربية" في دورتها الثالثة عشرة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إضراب الشحاذين رواية سنغالية تجسد ثورة المهمشين إضراب الشحاذين رواية سنغالية تجسد ثورة المهمشين



تمايلت باللون الأبيض مع القصة المريحة والفراغات الجريئة

فساتين ماكسي لإطلالة مستوحاة من فيكتوريا بيكهام

لندن_العرب اليوم

GMT 02:31 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي"
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي"

GMT 02:44 2020 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

أسعار ومواصفات ساوايست الرياضية موديل 2021 في مصر

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 10:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سهر الصايغ تؤكّد رضاها عن نجاح فيلم"سوق الجمعة"

GMT 21:31 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا تكره المرأة أحيانا ممارسة العلاقة الحميمية ؟

GMT 20:05 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أعضاء شرف النصر يجتمعون برئاسة الأمير مشعل بن سعود

GMT 21:43 2015 الأربعاء ,07 كانون الثاني / يناير

عسل النحل للأمراض النفسية والجنون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab