دراسة علمية جديدة تكشف أسباب توقف التنفس أثناء النوم
آخر تحديث GMT04:05:10
 العرب اليوم -

دراسة علمية جديدة تكشف أسباب توقف التنفس أثناء النوم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة علمية جديدة تكشف أسباب توقف التنفس أثناء النوم

أسباب توقف التنفس أثناء النوم
لندن – العرب اليوم

كشفت دراسة جديدة تدعي أن دعم الأفراد يساعد على النوم العميق، ووجد الباحثون في جامعة نورث وسترن، أن الأشخاص الأكثر عرضة للمعاناة بتوقف التنفس أثناء النوم، أو متلازمة الساق لا يشفوا إلا إذا كان لهم هدف ما في حياتهم، ويقول الخبراء إن النتائج يمكن أن توفر بديلاً خاليًا من الأدوية للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم، بدلاً من تعاطى الحبوب الدوائية.

وقال أستاذ مشارك في علم الأعصاب في شمال غرب البلاد كبير الباحثين الدكتور جاسون أونغ: "إن مساعدة الناس على معرفت هدفهم في الحياة يمكن أن يكون استراتيجية فعالة خالية من الأدوية لتحسين نوعية النوم، وخاصة بالنسبة  للاشخاص  الذين يواجهون المزيد من الأرق والهدف  في الحياة هو شيء يمكن زراعته وتعزيزه من خلال العلاج النفسى

وقد اظهر التقرير الاول وهو اول دراسه لإظهار التأثير المباشر للغرض الحياة على اضطرابات النوم ونوعية النوم على مدى فترة طويلة من الزمن قد أظهرت الدراسات السابقة أهداف طويلة الأجل تساعد بشكل عام على تحسين أنماط النوم، ولكن هذا لم يقاس إلا فيحدود ضيقه في حين ركزت هذه الدراسة على كبار السن، الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 100 سنة، واصر الدكتور أونغ أنه ينطبق بشكل واضح على جميع الأعمار الأفراد لديهم المزيد من اضطرابات النوم والأرق، كلما يكبرونو فى العمر ويرتبط ضعف نوعية النوم إلى وجود صعوبة في النوم، والبقاء نائما والشعور بالنعاس خلال النهار.

ويعتبر انقطاع النفس أثناء النوم هو اضطراب شائع، يزداد مع التقدم في العمرو الذي يكون فيه الشخص غير قادر على التنفس أو يتوقف في التنفس أثناء النوم عدة مرات وهذا الاضطراب غالبًا ما يجعل الشخص يشعر بالسل، عند الاستيقاظ والنعاس المفرط خلال النهار.يكون مصاحبا لمتلازمة الساق لا تهدأ يسبب الأحاسيس غير مريحة في الساقين وفي وقت متأخر من بعد الظهر أو ساعات المساء وغالبا ما تكون أشد في الليل عندما يستريح الشخص، مثل الجلوس على الأريكه أو السرير.

وتوصي الكلية الأميركية الأطباء العلاج بدون وصفات دوائيه كخيار أول للأرق، مثل التأمل واليوغا ويتبع فريق الدكتور أونغ أنماط النوم لتقييم آثار هذا النهج 823 شخص لمدة عامين، وكان المشاركون - من الأشخاص الأصحاء الذين يبلغ متوسط ​​أعمارهم 79 عامًا، و من مجموعتين في المركز الطبي لجامعة راش، وأكثر من نصفهم من الأميركيين من أصل أفريقي و77 في المائة من الإناث، وكان الاشخاص الذين يشعرون بأن حياته لها نعنى هم أقل عرضه من احتمال انقطاع النفس، أثناء النوم بنسبة 63 في المئة و 52 في المئة، أقل احتمالاً بمن الاصابه متلازمة الساق المؤلمه كما كان لديهم نوعية نوم أفضل بشكل معتدل، وهو مقياس عالمي لاضطراب النوم واجاب المشاركون على استطلاع 10 أسئلة حول الهدف في الحياة، وتم مسح 32 سؤالاً حول النوم وقد طلب منهم تقييم ردهم على مثل هذه التصريحات، "أشعر أنني بحالة جيدة عندما أفكر في ما فعلته في الماضي وما آمل أن أفعله في المستقبل"، وقال المؤلف الأول للدراسة إرلينر تيرنر، أن الخطوة التالية في البحث يجب أن تكون لدراسة استخدام العلاجات القائمة على العقل، لمعرفة الهدف من الحياة ونوعية النوم الناتجة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة علمية جديدة تكشف أسباب توقف التنفس أثناء النوم دراسة علمية جديدة تكشف أسباب توقف التنفس أثناء النوم



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة

GMT 22:51 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab