تلاميذ سورية يعودون إلى مدارس وسط توجس من فيروس كورونا
آخر تحديث GMT01:03:10
 العرب اليوم -

تلاميذ سورية يعودون إلى مدارس وسط توجس من فيروس "كورونا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تلاميذ سورية يعودون إلى مدارس وسط توجس من فيروس "كورونا"

تلاميذ المدارس السورية
دمشق_العرب اليوم

بعد انقطاع استمر لسبعة أشهر عن العملية التعليمية، عاد اليوم أكثر 3.7 مليون طالبا وتلميذا من مختلف المراحل التعليمية إلى مدارسهم في جميع محافظات الجمهورية العربية السورية، مع اتخاذ وزارة التربية الاستعدادات اللازمة لبدء العام الدراسي الجديد 2020-2021.وأكدت وزارة التربية اتخاذها كافة التدابير اللازمة لتأمين عودة آمنة وصحية للطلاب والأطر التعليمية في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا، فقد عاد اليوم نحو 3735521 طالبا وتلميذا إلى مقاعد الدراسة للموسم الجديد.

وعاد التلاميذ والطلاب إلى مدارسهم العاصمة السورية دمشق كأول دولة تستأنف العملية التعليمية، في مشهد يكشف  إصرار السوريين على استعادة حياتهم الطبيعية رغم التوجس العام من تزايد انتشار فيروس كورونا على التوازي مع الصعوبات المعيشية التي يكرسها الحصار الاقتصادي الغربي، عقب سنوات طويلة تعرضت خلالها البلاد لهجمة إرهابية أرخت بظلمتها على البنى التحتية لمختلف القطاعات، وفي مقدمها القطاع التعليمي الذي طالت التفجيرات والتدمير قسما كبيرا منه، فيما تم الاستيلاء على آلاف المدارس من قبل المسلحين الموالين للجيشين الأمريكي والتركي.

وقالت ربا قاسم، مديرة مدرسة "شجرة الدر" في حي الشاغور بدمشق، إن الإدارات قامت بتعقيم كافة أقسام المدارس على مرحلتين، مشيرة إلى أن البدء بتوزيع كتب المناهج على الطلاب، بانتظار استكمال الكميات اللازمة من مطابع وزارة التربية.وبينت قاسم أن "الملاحظة الأولية تشير إلى التزام الطلاب بمعظم الإجراءات المتعلقة بمنع انتشار كورونا، ومن جهتنا كإدارات تم توزيع وسائل التعقيم والنظافة على الأماكن المناسبة"، مؤكدة أن فريق الإشراف الصحي في كل مدرسة يعمل وفق لائحة إجراءات خاصة للمساعدة في منع انتشار الفيروس، مشيرة إلى أن أي شكوك بإصابة ما بين أحد الأطفال، تستدعي اتخاذ الإجراءات المحددة من قبل وزارة التربية، وفي حال تأكيد الإصابة يتم العزل للطالب في منزله لمدة 15 يوما.

وشهدت الأيام القليلة الماضية تجاذبا حادا بين أساتذة بكلية الطب البشري في جامعة دمشق، وبين وزير التربية الذي رفض تأجيل افتتاح المدارس، مؤكدا اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من انتشار كورونا ومحاصرة البؤر المحتملة حال حدوثها، فيما انقسم السوريين بين الطرفين.فيما قالت الدكتورة ناديا الغزولي مديرة المركز الوطني لتطوير المناهج التعليمية، إن "وزارة التربية كلفت المدراء المركزيين للقيام بجولات تفقدية على جميع مدارس الجمهورية للوقوف بدقة على استجابة إداراتها لمهمة استقبال الأطفال في اليوم الأول من العام الدراسي.

وأوضحت الغزولي بأن جولات المدراء المركزيين تشمل تقييم الأداء في تطبيق البروتوكول الصحي من قبل إدارات المدارس، واستعدادات الكادرين الإداري والتدريسي لجهة تهيئة المستلزمات اللازمة وما تم إنجازه خلال أيام (الأسبوع الإداري) الذي سبق افتتاح المدارس.وأشارت مديرة المركز الوطني لتطوير المناهج إلى أن الإشراف المركزي يسعى أيضا إلى تفقد حسن تطبيق البنود الـ 23 للبروتوكول الصحي الذي تم اعتماده في المدارس السورية، موضحة بأن المشرف الصحي المعتمد من قبل وزارة الصحة في كل مدرسة، سيضطلع بمهام رقابة الحالات المشكوك بإصابتها بين الأطفال، والبت بها، وبينت أن وزارة التربية أصدرت توجيهات بتقليص مطالب القرطاسية والدفاتر لتخفيف الأعباء عن أهالي الطلاب في هذه الظروف.

وخلال الفترة الماضية، عملت وزارة التربية السورية عبر مديرياتها في المحافظات على تنفيذ العديد من الإجراءات استعدادا للعام الدراسي الجديد وفق البروتوكول المعتمد منها تعقيم المباني المدرسية بكاملها من أرضيات وجدران ونوافذ وسلالم وحمامات ومقاعد وأبواب وأدراج ومكاتب وطاولات بمادة هيبوكلوريد الصوديوم الممدد إضافة إلى استمرار العمل على تأمين ميزان حرارة الكتروني لكل مدرسة.

وأصدرت وزارة التربية في الـ20 من شهر آب الماضي بروتوكولا صحيا للعودة إلى المدارس تمهيداً لبدء العام الدراسي الجديد وفق متطلبات الحفاظ على مستوى التعليم في سورية مع ضمان صحة وسلامة التلاميذ والطلاب والعاملين في الحقل التربوي في ظل الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا.وكان مجلس الوزراء المكلف تسيير الأعمال قرر في الـ 23 من آب الماضي افتتاح المدارس في الـ 13 من شهر أيلول الجاري وذلك بعد اطلاعه على البروتوكول الصحي المقدم من وزارة التربية للتصدي لوباء كورونا خلال العام الدراسي الجديد.

قد يهمك أيضا:

5 عوامل تساعد على نجاح العملية التعليمية عن بعد للعام الدراسي الجديد
رئيس المركز المصري يوضح مخاطر تُهدد مسار العملية التعليمية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تلاميذ سورية يعودون إلى مدارس وسط توجس من فيروس كورونا تلاميذ سورية يعودون إلى مدارس وسط توجس من فيروس كورونا



لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تخطف الأنظار بإطلالة راقية في ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهره_العرب اليوم

GMT 02:21 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
 العرب اليوم - طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 02:39 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 العرب اليوم - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 02:23 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 العرب اليوم - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 09:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

3 مراحل مر بها رضيع طوخ قبل وفاته

GMT 13:31 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

توجّيه 4 اتهامات لوالدي الرضيع المتوفي جوعًا في مصر

GMT 10:35 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 15:42 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

تفسير رؤية القمر في المنام "زيادة في المال وزواج"

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 02:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على الدول المُنتجة للسيارات وشعوبها لا تعرف

GMT 05:02 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تطرح ورقة نقدية جديدة لترأسها "مجموعة العشرين"

GMT 00:55 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض

GMT 23:03 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد الدوم لعلاج ضغط الدم المرتفع

GMT 03:17 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 06:22 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

تطبيق "تيك توك" يتصدّر قائمة أشهر برامج الهواتف الذكية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab