توقُّف تصدير النفط في ليبيا يؤدِّي إلى انخفاض دخل الدولة بنسبة 40
آخر تحديث GMT04:20:01
 العرب اليوم -

منح فرصة جديدة للقبائل للتفاوض مع المسلَّحِين الذين يمنعون التصدير

توقُّف تصدير النفط في ليبيا يؤدِّي إلى انخفاض دخل الدولة بنسبة 40%

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقُّف تصدير النفط في ليبيا يؤدِّي إلى انخفاض دخل الدولة بنسبة 40%

توقُّف تصدير النفط في ليبيا
طرابلس - العرب اليوم

أعلن رئيس الحكومة الليبية علي زيدان أن توقُّف تصدير النفط من منطقة الهلال النفطي في المنطقة الشرقية في البلاد أدَّى إلى انخفاض دخل الدولة من النقد الأجنبي إلى 40 %، مشيرًا إلى أن حكومته منحت فرصة جديدة للقبائل للتفاوض مع المسلحين من حرس المنشآت النفطية الذين يمنعون عمليات التصدير. وقال زيدان في مؤتمر صحافي عقده مساء اليوم الأربعاء في طرابلس إن دخل الدولة انخفض بحوالي 40 في المائة بسبب أزمة الحقول النفطية، وهو ما أدَّى إلى تأخر الحكومة في إعداد الموازنة.
وتعهَّد زيدان بأن حكومته لن تنتظر طويلاً لإعادة ضخ النفط من المنطقة المذكورة، مشيرًا إلى أنها منحت فرصة جديدة للقبائل للتفاوض مع المسلحين من حرس المنشآت النفطية الذين يمنعون عمليات التصدير.
ويُشار إلى أن مسلحين كانوا ضمن جهاز حرس المنشآت النفطية سيطروا على موانئ التصدير والحقول النفطية في المنطقة الشرقية، ومنعوا التصدير بحجج وجود فساد وسرقات في عمليات البيع من دون عدادات.
وكان المسلحون وعدوا باستئناف التصدير في 15 كانون الأول/ ديسمبر إلا أنهم تراجعوا عن ذلك بسبب عدم تلبية الحكومة لمطالبهم، التي حددوها في التحقيق في ملابسات البيع من دون عدادات، وتشكيل لجنة ثلاثية تضم الأقاليم: طرابلس وبرقة وفزن" لمراقبة عمليات التصدير، وتخصيص جزء من العائدات لإقليم برقة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقُّف تصدير النفط في ليبيا يؤدِّي إلى انخفاض دخل الدولة بنسبة 40 توقُّف تصدير النفط في ليبيا يؤدِّي إلى انخفاض دخل الدولة بنسبة 40



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab