اختتام فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية في إندونيسيا
آخر تحديث GMT21:36:21
 العرب اليوم -

قلبت كوبا موازين القوى وطالبت بنص لعدم التمييز بين دول الترانزيت

اختتام فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية في إندونيسيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اختتام فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية في إندونيسيا

اختتام فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية
القاهرة ـ محمد عبدالله

اختتمت فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية، السبت، بعد مناقشات شاقة ومفاوضات وصفت بأنها الأصعب في تاريخ المنظمة، استمرت لقرابة 20 ساعة متواصلة، في مدينة بالي الإندونيسية. وأعلن المدير العام للمنظمة العالمية روبرتو دي أزيفيدو، في الجلسة الختامية للمؤتمر، والتي شارك فيها وفود لنحو 160 دولة عضو، عن نجاح المؤتمر في موافقة الدول الأعضاء على الحزمة المقترحة، والتي تتضمن مجالات تسهيل التجارة والزراعة وقضايا التنمية.
وكانت الاجتماعات قد شهدت العديد من المفاجات، بدأت برفض الهند للحزمة المقترحة، لاسيما ما يتعلق بالتخزين الحكومي للغذاء، والحفاظ على أمنها الغذائي، ونظرًا للدور المحوري الذي قام به الوفد المصري، برئاسة وزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النور، في الوساطة ما بين المنظمة، ممثلة في مديرها العام، والوفد الهندي، تم التوصل إلى حلول توافقية، تحقق التوازن بين مصالح جميع الأطراف، لا سيما وأن مصر تساند هذا الموقف، لإعتبارها أحد الدول النامية المستفيدة.
ولم يمض وقت كبير حتى فجّر وفد دولة كوبا مفاجأته، لمطالبته بضرورة وضع نص في إتفاق تسهيل التجارة، يضمن عدم التمييز بين الدول، بشأن تجارة الترانزيت، وهو ما أدى إلى استمرار الاجتماعات، والتي بدأت منذ صباح الجمعة إلى الرابعة من فجر السبت، واستكمالها حتى ظهر اليوم نفسه، ليمتد المؤتمر يومًا آخر، حتى تمت الإستجابة لمطلب الوفد الكوبي، وهو الأمر الذي يؤكد صعوبة المفاوضات، والتوصل إلى توافق، من جميع الدول الأعضاء.
وحظي الوفد المصري، في حضور السفيرة وفاء بسيم مندوب مصر الدائم في جنيف، بإشادة من جميع المشاركين في المؤتمر، وعلى رأسهم مدير عام المنظمة، نظراً للمجهود الكبير والحرفية العالية في القدرة على المشاركة في إدارة المفاوضات، حيث عقد الوزير لقاءات مع عدد كبير من وزراء تجارة الدول المشاركة، ومنهم السعودية وأيرلندا والإمارات ونيجيريا وإندونيسيا وزامبيا وإيطاليا واليونان والسودان وكينيا وتنزانيا والهند والمغرب، إضافة إلى الممثل التجاري الأميركي، ومدير عام المنظمة، والمدير التنفيذي لمركز التجارة العالمي، فضلاً عن رئاسة اجتماعات المجموعة العربية، وتحديد توجه وموقف موحد للدول العربية، فيما يتعلق بالحزمة المقترحة، وكذا المشاركة الفعالة في اجتماعات المجموعة الأفريقية، ومجموعة الـ20، ومجموعة الـ33، إضافة إلى اجتماعات البنك الإسلامي للتنمية.
وأوضح الوزير أن "نجاح هذا المؤتمر يؤكد أهمية الدور الرئيسي الذي قامت به مصر في الوساطة، بغية التنسيق بين مختلف الوفود المشاركة، وأيضًا في الحفاظ على حقوق ومصالح الدول النامية والأقل نمواً، وهو ما يشير إلى استعادة مصر لمكانتها الطبيعية، كأحد أهم اللاعبين الرئيسيين في إعادة صياغة النظام التجاري العالمي".
وأشار عبد النور إلى أن "الحزمة التي تم الاتفاق عليها أصبحت أكثر توازناً عما كانت عليه قبل الاجتماعات، حيث أكّدت على حق الدول في دعم المحاصيل الغذائية الأساسية، لأغراض الأمن الغذائي، دون مخالفة أحكام إتفاق الزراعة"، مشيراً إلى أنه "تم التوصل إلى ربط الألية الانتقالية القائمة، مع التوصل إلى حل نهائي يأخذ في الاعتبار البعد التنموي للقطاع الزراعي في الدول النامية عامة، لاسيما الأفريقية، كما ربطت ما بين إلتزامات الدول نحو تنفيذ أحكام إتفاق تسهيل التجارة بالمساعدات المالية والفنية وبناء الطاقات للدول النامية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختتام فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية في إندونيسيا اختتام فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية في إندونيسيا



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab