أبعد من خطأ عزت العلايلي

أبعد من خطأ عزت العلايلي

أبعد من خطأ عزت العلايلي

 العرب اليوم -

أبعد من خطأ عزت العلايلي

حازم صاغية

اتّهم عزت العلايلي، النجم السينمائيّ المصريّ المعروف، رئيس حكومة بريطانيا بالإنضمام إلى جماعة «الإخوان المسلمين»، ودليلُه على ذلك إجلاء بريطانيا رعاياها من شرم الشيخ بعد مأساة الطائرة الروسيّة. لكنّ ما هو أفدح من اتّهام ديفيد كاميرون بـ «الإخوانيّة»، أنّ العلايلي سمّاه: جون براون.

العلايلي ليس من المشايخ التلفزيونيّين الذين تطير الفِيَلة من أفواههم، ولا هو من صنف الضبّاط – الأطبّاء الذين يجدون في الكفتة علاجاً للإيدز. وهو، كممثّل سينمائيّ، لم يكن يمثّل فيلماً تتغيّر فيه الأسماء، بحيث يقال جون براون فيما المقصود ديفيد كاميرون.

لقد كان النجم البارز ينطق بلسان مرض اجتماعيّ مستفحل. وحيال مرض كهذا، تنعدم الحاجة إلى البراهين وإلى الدقّة، ويصير كلّ ما يعزّز الوعي التآمريّ مرغوباً ومطلوباً، أصدرَ هذا عن ممثّل أو كاتب أو شيخ أو مسؤول.

واليوم، للأسف، تهبّ من القاهرة أخبار وأفكار وتحليلات ما أنزل الله بها من سلطان، يمهرها بالتوقيع أفراد يصعب حصرهم في فئات اجتماعيّة أو فئات تعليميّة أو مهن ووظائف. صحيح أنّ المراحل الانتقاليّة، بما فيها من عجز عن تعقّل الحاضر، ومن قلق وخوف من الآتي، غنيّة بالهستيريا التآمريّة. غير أنّ مصر ربّما عاشت وتعيش إحدى أطول المراحل الانتقاليّة في التاريخ الحديث. فما إن تُخطى خطوة تحاول أن تتجاوز «شرعيّة يوليو»، على تعدّد تلاوينها، حتّى تُخطى خطوتان نكوصيّتان في العودة المنضبطة إليها. وما إن يبدو أنّ البلد موشك على مغادرة الثنائيّة القديمة للإسلاميّين والعسكر، حتّى تلوح هذه الثنائيّة الشالّة وكأنّها منقوشة نقشاً في روحه.

وإذ يتعطّل في مناخ كهذا التصدّي للمشكلات الفعليّة، يبدو العالم الحقيقيّ متخماً بالرموز والإشارات، بل بالمؤامرات والخرافات التي تسيء إلى البلد المعنيّ، قبل أن تسيء إلى صورته. ومعروف أنّ لدينا أميركا وإسرائيل واليهود و»الإخوان المسلمين» والشيوعيّة، وكلها موادَّ خصبة لعقل تآمريّ يعيش في مجاعة دائمة.

فليس من العلامات المطمئنة أن يُعتقل الصحافيّ والناشط الحقوقيّ حسام بهجت، وقبله المذيعة التلفزيونيّة عزّة الحنّاوي، وهذا فضلاً عن أنّ صِدام السلطات بالإعلام مرّة، وبنشطاء حقوق الإنسان ومنظّماتها مرّة أخرى، يشهد على السلطات ومجتمعاتها أكثر ممّا يشهد لها. وفي الإطار نفسه تندرج شيطنة الخصوم والمعارضين، إسلاميّين كانوا أم غير إسلاميّين، حيث ينعدم تماماً كلّ فارق بين كلام المثقّف الاتّهاميّ وكلام رجل الأمن المحقّق.

وبالطبع فإنّ الحملة على الإرهاب تستدعي ذكاء أكبر، وقدرة على الاختلاف والمساءلة تتضاءل آثارها اليوم.

فمصر عرفت، منذ ثورة يناير، أحداثاً مزلزلة اختُبر فيها كلّ شيء تقريباً. وبعد كلّ ما حصل، بما فيه وصول «الإخوان المسلمين» إلى السلطة ثمّ إزاحتهم عنها، بات من الحيويّ جدّاً تعريض الأفكار على أنواعها، ومهما تباينت وتضاربت، للنقاش العامّ. أمّا المراوحة في المكان نفسه، ومعها مأسسة الكبت وتكثير المقدّسات والمحرّمات، فأقصر الطرق إلى استنقاع مخيف في الواقع وفي السياسة وفي الأفكار سواء بسواء.

وهذه ممارسات بات الأذكياء يتجنّبونها. فعالمنا وإن كان لا يزال قادراً على إنتاج الكثير من الظاهرات الضارّة، لا سيّما منها حركات الهويّة وعنفها وإرهابها، فإنّه بات أقدر على إنتاج ظاهرات مفيدة وكاشفة. ذاك أنّ أكثر من نصف سكّان كوكبنا باتوا مدينيّين، وقد تأدّى عن الثورتين الصناعيّة وما بعد الصناعيّة ارتفاع مدهش في مستويات التعليم. ومن خلال تقنيّات الاتّصال الحديثة بات العالم كلّه مرئيّاً للعالم كلّه. وأهمّ من هذا أنّ شعور الفرد بفرديّته الكارهة للإضطهاد، والإنسان بإنسانيّته الرافضة للإملاء من أعلى، صار أقوى من أيّ وقت سابق.

وهذا، في عمومه، يتطلّب من عزت العلايلي أن يبادر فوراً إلى إعادة اسم ديفيد كاميرون إليه، فضلاً عن فصله من جماعة «الإخوان المسلمين».

arabstoday

GMT 15:57 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

أخبار من فرنسا ومصر والامارات ولبنان

GMT 13:41 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

أخبار من اسرائيل عن نتانياهو ومحاكمته

GMT 13:25 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

أخبار عن "ايفير غيفين" و"موكب المومياوات الملكية"

GMT 05:51 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

الوقار أم الشباب؟

GMT 05:49 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

«إما أنا وإما الأسد»

GMT 05:46 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

بايدن واختبار ميانمار وتايوان

GMT 05:43 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

الغرفة رقم 49

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبعد من خطأ عزت العلايلي أبعد من خطأ عزت العلايلي



أزياء محتشمة لرمضان 2021 من وحي حنان مطاوع

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 09:34 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

Isuzu تتحدى تويوتا بسيارة مميزة أخرى

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 10:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سوري يخترع سيارة تسير بالماء بدلا من الوقود

GMT 16:15 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab