لا بديل عن الحوار

لا بديل عن الحوار

لا بديل عن الحوار

 العرب اليوم -

لا بديل عن الحوار

طلال عوكل
بقلم - طلال عوكل

حين تجتمع كتلة الإصلاح والتغيير في غزة، للمصادقة على مشروع قرار بعنوان «نزع الأهلية والشرعية السياسية عن الرئيس محمود عباس» ثم يناشد السيد أحمد بحر الدول العربية بوقف إجراءات الرئيس، يكون قد وقع في تناقض صارخ. كيف لأي جماعة مهما كانت صفتها، أن تطالب بالضغط على الرئيس، الذي تفقده للتو شرعيته وأهليته القانونية والسياسية والوطنية؟ المطالبة بوقف إجراءات الرئيس تعني الاعتراف به عملياً، والشكوى من الإجراءات التي يتخذها، ذلك أن فاقد كل الشرعيات، هو فاقد لكل الصلاحيات، ويفترض أنه غير قادر على فعل أي شيء إلى الحد الذي يجعل جماعة كبيرة تشكو من إجراءاته. 

على العموم، فإن مسألة الشرعيات، تأكيدها أو نفيها لم يعد قضية ذات أهمية أو تستحق الجدل، فلقد خاضت الساحة الفلسطينية منذ كثير من الوقت في هذه المسألة، دون جدوى طالما أن القانون غائب بفعل الانقسام، وكل طرف يمارس منه ما يتفق مع مصالحه وحساباته في عرف المحكمة الدستورية العليا، وكل من يتعامل مع شرعيتها فإن المجلس التشريعي قد جرى حله، ووفق ذلك لا يجوز لأحد أن يتحدث باسمه، أو يعقد اجتماعات تحت يافطته، وإلاّ فهو خارج عن القانون. 

تدعو مثل هذه التناقضات إلى الكف عن استخدام القانون بشكل انتقائي. فحدود الشرعيات، لا ترسمها فقط صناديق الاقتراع، بدليل أن «حماس» حصلت على أغلبية في الانتخابات التشريعية الأخيرة، ولكنها لم تحظَ بالشرعية عملياً والتي تقررها عوامل عديدة بضمنها اعتراف المؤسسات العربية والإقليمية والدولية.

غير أن اجتماع كتلة الإصلاح والتغيير لمناقشة وإقرار هذا العنوان يندرج في سياق التعبير عن مدى عمق الهوة، التي تتزايد باستمرار بين أطراف الحركة الوطنية والإسلامية الفلسطينية.
حين تصدر اللغة عن جماعات سياسية أو قيادات فصائلية وازنة، فإن الأمر لا يذهب إلى اللغو غير المحسوب، وإنما يدل على طبيعة التفكير السياسي الذي ينطوي على تبعات مؤثرة على الآخرين إن كانوا فصائل أو مجتمعاً أو سلطات.

ما يتردد هذه الأيام على ألسنة الكثير من المسؤولين رفيعي المستوى السياسي من رام الله ومن غزة، يشير إلى مدى عمق أزمة العلاقات الفلسطينية الداخلية، التي استنزفت سنوات طويلة ومجهودات كبيرة دون أن تجد لها حلاً.

على أن المشكلة الأبرز، فيما يتصل باستخدام كل طرف لما يحوز عليه من وسائل ضغط على الطرف الآخر، هو أولاً، ان هذه الضغوط لم تؤد ومن غير المحتمل أن تؤدي إلى تراجع أحد عن رؤيته لما يريده من الطرف الآخر.

أما ثانياً، فإن مسلسل الإجراءات والمواقف والإجراءات والمواقف المضادة، يؤشر على أن معالجة الأزمة تحتاج إلى سنوات في الوقت الذي يحتاج فيه الفلسطينيون كل لحظة لمقاومة المخططات الإسرائيلية التوسعية، التي لا تضيع لحظة. ثالثاً، إن استمرار هذه الدوامة من الصراع، من شأنه أن يضعف الموقف العربي على ضعفه وان يقدم لضعاف النفوس منهم وهم كثر، الذريعةَ لأن يتخلى عن مسؤولياته التاريخية، تجاه القضية الفلسطينية وأهلها، بل قد يشجع بعضهم على المضي قدماً في اتجاه علاقاته مع إسرائيل، وتعزيز تعاونها معها. أما الأهم فهو ما يتعلق بتقويض صمود الفلسطينيين على أرضهم، ذلك أن المجتمع يدفع ثمناً باهظاً مع استمرار هذا الصراع، وتوسيع دائرة الإجراءات المتبادلة.

مزيد من الفقر، ومزيد من البطالة والإحباط، ومزيد من تضييق مساحة الحريات، ومزيد من هجرة الشباب والعقول عن أرض تنادي أهلها في المهاجر والشتات لأن يعودوا إليها.

يعلمنا التاريخ أن السياسة لا دين لها، وهي لا تلتزم بحدود معروفة للقيم، حتى أن الناس قد يصبحون وقوداً لصراع المصالح والحروب، فلقد دفعت البشرية عشرات ملايين الضحايا خلال الحربين العالميتين، والحروب التي سبقتها وتلتها، لكن الفاعلين تحولوا إلى أبطال، ثمة من قال عن حق إن القاتل فرداً أو جماعة صغيرة، يتحول إلى مجرم، ويحصل على عقاب شديد، أما من يقتلون الملايين عبر حروب لا أخلاقية، فإنهم يتحولون إلى أبطال تاريخيين، تقام لهم النصب التذكارية، ويحتلون صفحات واسعة من كتب التاريخ.

في الواقع، فإنه إذا كان ثمة من قال إن الإجراءات التي تتصل بالموظفين، خصماً أو تقاعداً أو فصلاً، قد ثبت عدم نجاحها، في الضغط على حركة حماس، وأن ثمة تغييرا قادما على هذه الأجندة. الآن نعود إلى قرار سحب موظفي السلطة من معبر رفح البري ومدى تأثيره على حركة حماس أو على الناس.

نعلم تماماً ما يعانيه أولئك الموظفون، فلقد نشر أحدهم تغريدة تقشعر لتأثيرها الأبدان جراء ما يتعرضون له، ولكن ألا تستحق هذه المعاناة الصبر، طالما أنها تخفف من معانيات مئات آلاف البشر المحتاجين.

معبر رفح مغلق منذ أن تم اتخاذ القرار، وهو مفتوح فقط للعالقين في مصر، والخشية هو أن تعود الأمور إلى ما كانت عليه قبل وجود موظفي السلطة على المعبر الوحيد المتاح أمام الناس.

وبالمناسبة فإن فتح المعبر وفق الآلية الجارية قبل مغادرة موظفي السلطة، لم يكن قادراً على استيعاب حاجات الناس، إذ لم يكن يخرج منه يومياً أكثر من ثلاثمائة مواطن بينما الراغبون في السفر بعشرات الآلاف. نخشى مرة أخرى أن نكتشف أن هذا الإجراء لم يؤثر على حركة حماس كما هو الحال بالنسبة للرواتب، ذلك أن الحركة لن تستسلم للأمر الواقع حتى لو فقد الآلاف من أبناء القطاع حيواتهم أو وظائفهم وجامعاتهم. إذ لا بد من العودة إلى حوار وطني شامل ومباشر، تطرح فيه على طاولة واحدة، كل المواقف والآراء، وعليها تجرى المساومات ومحاولات الإقناع للخروج بخارطة طريق واضحة من الألف إلى الياء، وبأسرع وقت ممكن.

arabstoday

GMT 13:23 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

عيون وآذان "أخبار مهمة من حول العالم"

GMT 13:22 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

التوك توك ليس مشكلة!

GMT 13:20 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:19 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

العنصرية تجتاح أوروبا

GMT 13:15 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

حتى نواجه جذور الفتنة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا بديل عن الحوار لا بديل عن الحوار



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي
حضرت حفلة توزيع جوائز "رابطة المنتجين الأميركيين" مجموعة رائعة من النجوم، الأحد، والمقامة في فندق بيفرلي هيلتون في لوس أنجلوس، وكانت من بين الحضور النجمة العالمية إيما ستون التي جذبت الانتباه إليها على السجادة الحمراء في الاحتفال السنوي الساحر الذي يكرّم أفضل وألمع النجوم في هوليوود، وكانت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما محطّ أنظار الجميع، والتي ظهرت مرتدية فستانا أنيقا باللون الأصفر. تميّز فستان إيما ستون الحائزة على الأوسكار عن فيلم "La La Land"، بالأكمام الطويلة، وفتحة جانبية وصلت إلى أعلى رُكبتها، وياقة مدورة إلى جانب طوله الذي لامس قدميها، وقلادة ذهبية ضخمة على شكل أشعة شمس. وظهرت إيما ستون مع صديقها ديف ماكاري في مباراة لكرة السلة بين لوس أنجلوس كليبرز ضد غولدن ستيت واريورز. ويعدّ المخرج الوسيم هو أيضا مخرج برنامج Saturday Night Live إذ قابلته إيما عندما استضافتها في البرنامج في ديسمبر 2016، وبدأت…

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر "ديلي ميل" يكشف تفاصيل رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - مُحرر "ديلي ميل" يكشف تفاصيل رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"
 العرب اليوم - مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 01:17 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 العرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

قشور جوز الهند تتحول إلى تحف بأنامل سورية

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أمير الكويت يؤكد علي أهمية الاقتصاد وتنويع الدخل

GMT 23:29 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة حزب «تواصل» الإخواني في موريتانيا بمعقلهم

GMT 22:22 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مرسوم ملكي سعودي بصرف العلاوة السنوية للموظفين

GMT 00:06 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مخزونات النفط الخام الأميركي ترتفع بمقدار 3.22 مليون برميل

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 09:33 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زاهي حواس يكشف مراحل الكشف عن مقبرة "توت عنخ آمون"

GMT 05:46 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خبير علم نفس يكشف أسباب فشل العلاقات العاطفية الحالية

GMT 01:19 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في مدينة آور الأثرية

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

خالد الجراح يستقبل لجنة معالجة التكدس داخل السجون

GMT 07:34 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

الوحدات مستوحاة من ديكورات الفنادق الفخمة

GMT 14:36 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

محمد صلاح يجتاز الكشف الطبى فى ليفربول بنجاح

GMT 03:50 2014 الثلاثاء ,15 إبريل / نيسان

نجمات السينما الشابّات يتألقنّ في حفل "MTV"

GMT 23:37 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سمير غانم يكشف عن محطات مهمة من حياته في "كل يوم"

GMT 04:44 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تحطم طائرة "هوك" سعودية على طريق شرما غربي مدينة تبوك

GMT 05:30 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

تنسيق ديكورات غرف النوم المتصلة بالحمام

GMT 20:20 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أهم معايير اختيار القلادة المناسبة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab