سيفرح بها زايد لو كان معنا

سيفرح بها زايد لو كان معنا

سيفرح بها زايد لو كان معنا

 العرب اليوم -

سيفرح بها زايد لو كان معنا

بقلم - منى بوسمرة

حتماً سيفرح زايد لو كان معنا، سيفرح أولاً وقبل كل شيء بأنه ترك فينا قيادات تسير على نهجه المتفرد، في تقديم الإنسان على رأس أولويات كل عمل، قيادة بفكر محمد بن راشد الذي لا يفتأ يدهشنا كل يوم بإبداع المبادرات والمشاريع والمحفزات، لتفجير الطاقات، وتعظيم الإنجازات التي أصبحنا نفاخر بها العالم.قائد ورائد الإيجابية، محمد بن راشد، يرسّخ نهجاً متميزاً اليوم في شحذ الهمم، بتوجيه سموه بتكريم الإنجازات الإماراتية التي يفخر بها زايد في المجالات المختلفة، ضمن مبادرة أوائل الإمارات.

رسائل عظيمة تكرّسها هذه المبادرة المبدعة من قيادة تعمل يومياً بجد وإخلاص لصياغة مستقبل الإمارات لغد أفضل، فمن خلال تكريم فرق العمل التي تقف وراء هذه الإنجازات العظيمة وتخليد جهودها في صفحات تاريخنا، فإنها ترسم القدوة للجميع، وتحفز كل أصحاب الفكر والجهد إلى المزيد من العمل، وتعطي درساً كبيراً في أهمية تضافر الجهود وتوحيد الطاقات، ومواجهة التحديات وتحقيق الطموحات، وصناعة مستقبل لنا ولأجيالنا، في هذا الوطن الغالي الذي يفخر كل من يعيش فيه بما تحقق له من معجزات.

ما تحقق بالفعل معجزات، وليس مجرد منجزات عادية، وهذه المعجزات ليست في مجال واحد، وإنما في كل قطاع، كما يؤكد ذلك محمد بن راشد، بقول سموه: «سنحتفل بمشاريع ستترك بصمتها في تاريخ الإمارات.. مشاريع أقامتها دولتنا.. سيفرح بها زايد لو كان معنا.. مشاريع ثقافية واجتماعية واقتصادية وعلمية وبنية تحتية ستترك أثرها في مسيرة بلدنا».

نعم، تعددت المشاريع الضخمة، وأصبحنا نراها أينما نذهب في الإمارات، بل نسمع التغني بها أينما حللنا في عالمنا العربي، وحتى العالم، فقد أصبحت معالم عالمية، سواء كانت معمارية أو ثقافية أو علمية، ويذكر سموه بعضها باعتزاز وفخر بقوله: «لدينا مشاريع كمتحف اللوفر وبرج خليفة ومترو دبي ومستشفى كليفلاند.. مشاريع كأمير الشعراء وتحدي القراءة وشاعر المليون..

مشاريع كجامعة خليفة والجامعة الأميركية في الشارقة ومتحف الاتحاد ومسبار المريخ»، وهي مشاريع تجاوز أثرها التنموي والنهضوي حدود الدولة، لتترك أثرها على المنطقة بكاملها، وتفتح الباب لإسهام حضاري فاعل في خدمة الإنسانية جمعاء.

من الرسائل العظيمة في توجيه سموه كذلك، دعوته جمع أفراد الشعب إلى المشاركة والتصويت، ليختاروا بأنفسهم أهم المشاريع التي يرون أنها أثرت في مسيرة دولتنا الحبيبة، المشاريع التي يرونها امتداداً لمسيرة ووصايا ورؤية زايد لمستقبل دولتنا، وبهذه الدعوة يشرك سموه الجميع في التفاخر بوطن الإنجازات العظيمة، ويحفز سموه الطاقات كافة إلى الإسهام الفاعل في خدمة هذا الوطن، والتفاني من أجل الحفاظ على هذه المكتسبات، والعمل بجد وإخلاص، وبذل المزيد من الجهود لتعظيم الإنجازات، والمشاركة في صناعة المستقبل، لنحجز نحن جميعاً مكاناً فيه يليق بنا وبدولتنا التي تفانى الآباء المؤسسون لتكون الأفضل والأسعد بين الدول.

بهذا النهج، يربطنا قائد الإلهام بماضينا الناصع، وهو يدعو إلى ترشيح مشاريع سيفرح بها زايد لو كان معنا، ليحرك فينا روح المستقبل، برؤية متجددة لا تعرف حدوداً، ولا تعترف بالمستحيل، لتكتب لدولتنا الحبيبة تاريخاً جديداً من الإنجاز كل يوم، ولتحلّق بمكانتها بين الأمم من قمة إلى قمة.

arabstoday

GMT 08:18 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حلف بومبيو العربي ضد طهران

GMT 08:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

عصابة إسرائيل تنتصر لترامب

GMT 08:15 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أكراد سوريا والقلق المشروع

GMT 08:13 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

العودة لسوريا بلا أوهام

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

انزياحات: سياسية، أدبية.. وتاريخية!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيفرح بها زايد لو كان معنا سيفرح بها زايد لو كان معنا



ارتدت فستانًا أرجوانيًا من العلامة التجارية "أرتيزيا باباتون"

ماركل بإطلالة غير متوقعة خلال زيارة إلى بيركينهيد

لندن - العرب اليوم
منذ انضمام ميغان ماركل إلى العائلة الملكية البريطانية، وتوليها مهامّ ملكية كدوقة ساسكس، تعرفنا على أسلوبها في اختيار أزيائها ولوحة الألوان المفضلة لديها. فعادة ما تختار الدوقة، ظلال النيلي، والأزرق الداكن، والكريمي، والأخضر والبرغندي، كما تميل إلى اختيار ظلال مُحايدة وداكنة قابلة للارتداء، ولهذا السبب تفاجأ مُتابعو ستايل الدوقة، برؤيتها وهي ترتدي لونين مختلفين بظلال مشرقة في زي واحد. خلال زيارتها إلى قرية بيركينهيد في ميدان هاملتون برفقة الأمير هاري، ارتدت ميغان فستانًا أرجوانيًا من "أرتيزيا باباتون"، والذي أتى بأكمام كاملة وخط عنق دائري. وارتدت ميغان فوقه معطفًا باللون الأحمر الكرزي، من علامة "Sentaler"، والذي تملكه أيضًا بظل بني الإبل، ونسقت زيها مع كعب "Leigh" من ستيوارت ويتزمان بلون الأحمر المطابق، وحقيبة "nina" من غابرييلا هيست باللون البني، والتي حملتها في مناسبات سابقة. أما بالنسبة للمجوهرات، ارتدت الدوقة زوجًا من الأقراط الذهبية من "Pippa Small"، وزينت معصمها بسوار…

GMT 08:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي
 العرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 العرب اليوم - اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
 العرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 09:10 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط
 العرب اليوم - الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط

GMT 09:45 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين
 العرب اليوم - ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين

GMT 21:33 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"
 العرب اليوم - إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"

GMT 04:01 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تُطالب بريطانيا باستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ
 العرب اليوم - مصر تُطالب بريطانيا باستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ

GMT 08:38 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

"هوم ديزاين" يُقدِّم 5 أفكار جديدة لترتيب وتزيين مطبخكِ
 العرب اليوم - "هوم ديزاين" يُقدِّم 5 أفكار جديدة لترتيب وتزيين مطبخكِ

GMT 07:08 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية
 العرب اليوم - إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية

GMT 03:25 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett
 العرب اليوم - شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 10:24 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

عشر فضائح في القطاع التكنولوجي خلال عام 2018

GMT 23:50 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

دقيقة فقط لتحصلي على غمازات الخدود

GMT 14:46 2014 الخميس ,30 تشرين الأول / أكتوبر

9 قتلى و 8 مصابين إثر حوادث مرور في الجزائر

GMT 19:01 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

صرف عملة كوريا الجنوبية يبلغ 1.042.9 وون عند الإفتتاح

GMT 02:22 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عبير صبري تكشف سر نجاح المسلسل الدرامي "الطوفان"

GMT 11:56 2015 الثلاثاء ,24 شباط / فبراير

"سلفي برج إيفل" يحتل المركز الأول على مستوى العالم

GMT 01:12 2018 الأحد ,25 آذار/ مارس

الكشف عن أفخم سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 02:30 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

بنت عيسى تعلن ارتفاع نسبة العاملات في الإمارات
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab