محمد بن راشد رمز الإنسانية

محمد بن راشد رمز الإنسانية

محمد بن راشد رمز الإنسانية

 العرب اليوم -

محمد بن راشد رمز الإنسانية

بقلم -منى بوسمرة

تلبية محمد بن راشد السريعة لاستغاثة أم عراقية ملهوفة على ابنتها، تسجل اليوم لفتة عظيمة جديدة، لأسمى قيم النبل والإنسانية، التي باتت الإمارات وقيادتها رمزاً لها، وهي تأتي تعبيراً يصادق على ما تعطيه هذه القيادة من قيمة عليا لحياة الإنسان، بجود لا يعرف حدوداً في تحويل ألمه إلى أمل.

استبشرت الأم الخير من أهله، وعرفت بمن تستغيث، فكان قائد الكرم والرحمة والإنسانية سباقاً لظنها، متكفلاً بعلاج طفلتها لافين التي تبلغ من العمر 19 شهراً، وتعاني من مرض نادر جداً، لا يتوفر علاجه إلا بمستشفى الجليلة في دبي، وهو حقنة واحدة تعتبر أغلى عقار طبي في العالم وتصل تكلفتها إلى 8 ملايين درهم.

إحياء هذه النفس البريئة، وإعادة الأمل إلى أمها، ليس بالأمر الغريب على قيادة دبي، التي أصبح اسمها عنواناً للعمل الإنساني في العالم أجمع، إذ تقدم «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» عبر أذرعها الشاملة ما يفوق 1.3 مليار درهم، وتفيد أكثر من 70 مليون إنسان عبر العالم في مختلف وجوه العمل الإغاثي والمجتمعي والتنموي، في نموذج متفرد، ونهج مختلف هدفه تمكين الإنسان وإعلاء قيمته ومنحه التفاؤل والأمل بمستقبله.

بل إن هذا العمل الدؤوب والمثابر على المسارعة إلى الخير لم يتوقف حتى في أشد الأوقات صعوبة التي يعاني منها العالم، وإنما ازداد نشاطاً وتأثيراً في مواكبة لهذه الظروف تخفيفاً عن كل من يحتاج إلى مد يد العون، وكان هذا بشهادة متواصلة من الدول والمنظمات، أما اليوم فنراه في مشهد عظيم تسارع فيه دبي إلى تقديم العلاج للطفلة العراقية، في وقت يعاني فيه القطاع الصحي العالمي من ضغوط كبيرة نتيجة الجائحة، لتؤكد دبي أنها على الدوام أكبر من التحديات، وأنها البيت المفتوح والحضن الدافئ لكل ملهوف ومحتاج.

توفر العلاج في دبي لهذا المرض الجيني النادر جداً والمتمثل في ضمور العضلات الشوكي، الذي كان يهدد بتحويل الطفلة إلى دمية طريحة الفراش، يؤكد المكانة الطبية المتقدمة لدبي إقليمياً وعالمياً، من خلال استثمار قيادتها مبكراً في إرساء بنية تحتية قوية في القطاع الصحي، وجعلها مركزاً للاستشفاء والعلاج بمنظومة متطورة ومؤسسات عالمية المستوى.

فيض من الإنسانية والكرم والجود يثلج قلوبنا جميعاً، من خلال هذه المكرمة العظيمة التي يعلي بها محمد بن راشد روح المحبة والخير للجميع، ما يملأ صدورنا بالفخر أن قيادتنا قيادة الإنسانية، ودولتنا بيت الإنسان ومنارة أمله.

arabstoday

GMT 03:55 2021 السبت ,06 آذار/ مارس

الإلزام في العلم قديم

GMT 03:53 2021 السبت ,06 آذار/ مارس

الجنرال جياب الأسطورة الفيتنامية

GMT 03:51 2021 السبت ,06 آذار/ مارس

التصويب على الخليج!

GMT 03:42 2021 السبت ,06 آذار/ مارس

ما الذي حدث في فيينا؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد بن راشد رمز الإنسانية محمد بن راشد رمز الإنسانية



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 07:11 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

جوجل يختبر واجهة جديدة لـ«البحث الصوتي»

GMT 15:14 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

جرين يارد تحتفل بنجاح مهمة مسبار الأمل

GMT 07:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

تويتر يطلق علامة القرصنة على المحتوى المُخترق

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

محركات طراز RAV4 تقود "تويوتا" لتحقيقات أميركية

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 03:57 2021 الإثنين ,15 شباط / فبراير

تعرف على أبرز مميزات وعيوب سيارات "الهايبرد"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab