أبي حقًا

أبي حقًا

أبي حقًا

 العرب اليوم -

أبي حقًا

بقلم - حيدر حسين سويري

كُلنا يطلقُ على الرجل الذي جاء بهِ إلى عالم الدنيا اسم الأب، ونناديه بـ"أبي"، لكن الحقيقة تخبرنا بغير ذلك، فإن أبانا الحق هو الذي يُخرجنا من الدنيا إلى الحياة الحقة...

يقول أحد الحكماء " أبي ليس الذي جاء بي إلى الدنيا، إنما أبي الذي أخرجني من الظلمات إلى النور، الذي هداني وأرشدني، وأخذ بيدي نحو العلم والفضيلة، ذلك معلمي فهو أبي حقًا "

وقد أطلقوا على المعلم في العصور الإسلامية لقب "المؤدب" كما جاء عن رسول الله "ص"، "أدبني ربي فأحسن تأديبي" كذلك قوله"ص"، "إن الله وملائكتهُ وأهل السموات والأرض، حتى النمل في جحرها، وحتى الحوت في جوف البحر، ليصلون على معلم الناس الخير"...

فالمعلمون صناع الحياة وقادة الشعوب، والعالمُ وما تطور، وتشكل وتصور، سواءً أمتد أو تكور، هو من صنعهم، وصنع أياديهم، بما مَنَّ الله عليهم بهذه الصفة...

كما قال الشاعر:
لولا المعلمُ ما قرأتُ كتابًا.....ولم تستطع كَتبَ الحروفِ يراعي
فبفضلهِ جِزتُ الفضاءَ مُحلقًا.....وبعلمهِ شق الظلام شعاعي

نعم هذا هو المعلم والمربي، فلولاهُ ما وصل العالم البشري إلى ما وصل إليهِ، من هذا التحضر والتطور والرفاه، ولا ركب بحرًا ولا طار في سماء، ولا سُنت القوانين ولا شُرعت التشريعات، ولولاه لم يعرف الناس الحقوق والواجبات، ولم يفرقوا بين الحق والباطل، ولولاه لما سقط الجبابرة وأنتصف المظلوم، فالكلمة صنعت حياة، والمعلم هو صانع الكلمة...

قف شامخًا في عيدكَ أيها المعلمُ المِعطاء، كطودٍ شامخٍ تشرئبُ لهُ الأعناق، فتطمحُ للوصول إليهِ، قف شامخاً تتضائل أمامك النفوسُ المريضة والحاسدة، تعلنُ إفلاسها في محاربتك، وفشلها في محاولة النيل منك، أيها الأب والمربي الفاضل.

قبل أيام قامت نقابة المعلمين بتظاهرة سلمية أمام وزراة المال، للمطالبة بحقهم المشروع من الترفيعات والعلاوات السنوية، فتعسًا لمن أوصل المعلم لهذا الحال، وتعسًا لدولةٍ أصبح يقودها من لا يعرف قيمة المعلم، بل قد يكون من الحاقدين عليهِ...

بقي شئ...

إلى تلاميذي الأعزاء أقول: كنا تلاميذًا وكانوا معلمون وأصبحنا معلمون وصرتم تلاميذ، وستصبحون معلمون ويكونون لكم تلاميذ، وهكذا هي الرسالات تنتقل من جيلٍ إلى جيل، فكونوا خير خلفٍ لخيرِ سلف، كما كنا وكان معلمونا...

أخيرًا نبارك لكم ولنا ولهم هذا اليوم المبارك، رحم الله معلمينا الماضين وحفظ الباقين منهم وبارك لنا فيكم.

arabstoday

GMT 08:34 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

المُعلم الكشكول!

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 09:30 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

تقييم رؤساء الجامعات

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

التلميذ.. ونجاح الأستاذ

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 15:55 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نعم لعزل القيادات الجامعية

GMT 12:25 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبي حقًا أبي حقًا



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995. قد يهمك أيضــــــــــــــــًا -…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء

GMT 10:14 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

الكشف عن مصير مُقدم لهون وبس بعد ترك المحطة

GMT 01:27 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

تشول يؤكّد على تعاونه مع مصر في مكافحة التطرف

GMT 07:42 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

كيم كاردشيان تحقق 10 ملايين دولار في 24 ساعة فقط

GMT 02:32 2017 الجمعة ,10 شباط / فبراير

عبير صبري تقدم التعصب الكروي في "كابتن أنوش"

GMT 04:59 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

ظهور امرأة أوروبية بوجه سبع قبائل أفريقية

GMT 05:44 2014 الأربعاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

سماء الدمَّام تتزيَّن بنجم "العيوق" عند الأفق الشمالي الشرقي

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

الاعتداء اللفظي على محجبة في مقهى في مدينة جورجيا
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab