المهدي يؤكد تعرّض الاقتصاد للخطر مع تحرير الدرهم
آخر تحديث GMT07:28:16

كشف لـ "العرب اليوم" عن طبيعة الوضع المالي في الرباط

المهدي يؤكد تعرّض الاقتصاد للخطر مع تحرير الدرهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المهدي يؤكد تعرّض الاقتصاد للخطر مع تحرير الدرهم

المهدي فقير
الدار البيضاء - جميلة عمر

دخل المغرب منذ الاثنين الماضي، مرحلة جديدة في اقتصاده الوطني، بعد الإعلان عن بداية تحرير سعر صرف الدرهم، بعدما كان لعقود من الزمن يخضع لنظام ثابت يتحكم فيه البنك المركزي، وظل مرتبطًا باليورو والدولار.

وكشف الخبير الاقتصادي المهدي فقير في حوار مع "العرب اليوم"، عن تداعيات قرار تعويم الدرهم على القدرة الشرائية، للمواطن المغربي، وأن تعويم الدرهم سيؤثر في القدرة الشرائية للمواطنين، كما شدّد على أن الحكومة لا تتوفر على مشروع إصلاحي متكامل.

وعن سؤال حول تعويم الدرهم هل ممكن إعطاء فكرة في الموضوع؟ تعويم الدرهم، معناه أن السوق التجاري، سيصير المتحكم الأول، والأخير في قيمة الدرهم، بمعنى، أنه حين يتم تصدير السلع، تدخل العملة الأجنبية إلى المغرب، ويتم تغييرها بالدرهم، لكن خلال عملية الاستيراد تخرج العملة الأجنبية. الدرهم يباع، ويشترى، حسب العمليات التجارية مع الخارج، إذا كثر الطلب على الدرهم، معناه أن السعر قد يصعد، وإذا انخفض الطلب على الدرهم، وحتما سينخفض السعر، لأن المغرب يستورد أكثر بكثير مما يصدر، واحتمالات فتح الباب أمام التضخم واردة جدًا.

ألا تعتقد أن الحكومة استحضرت كل هذه المخاوف قبل اتخاذ هذا القرار؟ أجاب الخبير الاقتصادي قائلا:"أؤكد لكم أن الاقتصاد المغربي مع تحرير الدرهم، صار معرضا للخطر، وإذا كانت الدولة تتوقع أن العملة غير قابلة للاستقرار لأسباب معينة، فمعناه أن البنك المركزي سيكون مطالبا السنة الجارية 2018، بالتدخل بشكل كبير لحماية الدرهم".

كيف سيؤثر تعويم الدرهم في المجتمع؟ السلع، التي نستوردها من الخارج نشتريها بالدرهم، لكن ذلك الدرهم سيتحول إلى عملة صعبة

إذا انخفض سعر الدرهم، بمعنى السلع، التي سنستوردها سيرتفع سعرها كثيرا، ومع انخفاض الدرهم، وبتنفيذ قرار التعويم، وتراجع البنك المركزي عن مسؤوليته في استقرار الدرهم، سيتضرر المجتمع من هذا الارتفاع في ضل الوضعية المادية المزرية التي تعيشها فئة عريضة من المجتمع.

وعن سؤال حول تداعيات قرار تعويم الدرهم؟ أجاب الخبير الاقتصادي المغربي المهدي فقير، أن هناك تداعيات رسمية و غير رسمية، موضحا أن التداعيات الرسمية تفيد بأن البنك المركزي صرح بأن التعويم لن يتجاوز 2.5في المائة ارتفاعا و انخفاضا بمعنى أن السنة الأولى سيكون هامش تغيير قيمة الدرهم محدد في 5 في المائة كحد أدنى و حد أقصى.

وعن سؤال حول الناحية العملية لتعويم الدرهم؟ أجاب الاستاد المهدي أنه بعيدا عن الرسميات فمن الناحية العملية، أنه عند  فتح الباب لتدبدب قيمة الدرهم لا يمكن أن تتوقع النتيجة الحقيقية المحتملة، لأن الأشخاص الذين يتوفرون على سيولة نقدية يتخوفون من انخفاض قيمة الدرهم الامر الذي يدفعهم للقيام بمضاربات ضد الدرهم عبر شرائهم للعملة الصعبة في السوق.

وأضاف الأستاذ الفقير، أن دخول تعويم الدرهم حيز التنفيد،  سيفتح الباب لكل الإحتمالات في السوق و بالتالي فإنا أحد العناصر التي لعبت دورا كبيرا في استقرار الاقتصاد المغربي لحد الآن هو استقرار قيمة العملة.

وعن سؤال هل هناك تجربة نجحت في هذا المجال ؟ أجاب الخبير الاقتصادي قائلا التعويم لم يكن أبدا في يوم من الأيام، إحدى السياسات التي نجحت في كثير من الدول، فالكثير من الاقتصاديين أشاروا إلى أن التعويم لم يكن يوما من الأيام في صالح حتى اقتصاد الدول الصناعية الغنية التي تعتبر أقوى، وأضاف قائلا: "فكيف يعقل أن يتم تطبيق هذا النظام على اقتصاد المغرب الذي يعتبر هشا و الذي يعتمد في اقتصاده كثيرًا على السوق الأجنبية، وذلك بالاعتماد على الاستثمارات الأجنبية و استثمارات المغرب في أفريقيا، فاقتصاد المغرب يعتمد بشكل كبير على السوق الخارجية.

و أردف الخبير الاقتصادي أن المغرب يعاني من عجز كبير في الميزان التجاري المغربي، وتعويم العملة ،هي أحد  الأساليب التي يريد أن يعالج بها المغرب هذا العجز ، ولكن العجز لا يعالج بهذه الطريقة

وعن سؤال حول تأثير تعويم الدرهم على الاقتصاد المغربي؟ أجاب  المهدي فقير  أن قيمة الدرهم بالنسبة للعملات الصعبة الدولار والأورو ستنخفض، وإذا انخفضت فإن صادرات المغرب ستصبح رخيصة في مقابل ذلك ستصبح الواردات غالية، إذن مبدئيا إذا انخفض الدرهم فذلك سيكون في مصلحتنا لأننا سنشجع الصادرات وسننقص قليلا من الواردات، بمعنى أنه في مصلحة الاقتصاد.

ولكن، وإن ستزداد الصادرات وتنخفض الواردات، فإن الكلفة الاقتصادية ستكون كبيرة، لأنه وإن قلصنا من الواردات فسيتم ذلك بشكل نسبي، وستبقى قيمة واردات المغرب أكثر من قيمة الصادرات، ولهذا لن يستفيد من انخفاض قيمة الدرهم، لأن الواردات لا يمكن أن تُقلص لأن ما نستورده من قمح ومواد صناعية التي هي ضرورية في القطاع الصناعي بالمغرب، لا يمكن أن نخفض استيرادهما، إلى جانب الكماليات التي تستهلكها الفئات الغنية بالمغرب والتي لن تتأثر بغلائها، إذن إذا انخفض الدرهم لا يتوقع أن تنقص وارداتنا كثيرا.

هل الطاقة الشرائية ستعرف تأثير بتعويم الدرهم؟ أجاب الخبير الاقتصادي قائلا الطاقة الشرائية للمواطن المغربي ستضعف لأن الدرهم انخفض في السوق، بمعنى أن المغربي سيشتري القمح والحبوب بأسعار مرتفعة، لذا أظن أن الاستيراد لن ينخفض بشكل كبير. ولن يرتفع التصدير بشكل كبير هو الآخر.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المهدي يؤكد تعرّض الاقتصاد للخطر مع تحرير الدرهم المهدي يؤكد تعرّض الاقتصاد للخطر مع تحرير الدرهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المهدي يؤكد تعرّض الاقتصاد للخطر مع تحرير الدرهم المهدي يؤكد تعرّض الاقتصاد للخطر مع تحرير الدرهم



ارتدت فستانًا مِن التل وغطاءً شبكيًّا مِن الترتر

بليك ليفلي أنيقة خلال عرض أزيار "ديور" في باريس

باريس - مارينا منصف

GMT 06:55 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

"ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء مميز
 العرب اليوم - "ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء مميز

GMT 05:48 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة فنادق "Utopian" لقضاء عطلة الأحلام
 العرب اليوم - إليك مجموعة فنادق "Utopian" لقضاء عطلة الأحلام

GMT 06:41 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

طرح "The Breakers" للبيع مقابل 2.8 ملايين جنيه إسترليني
 العرب اليوم - طرح "The Breakers" للبيع مقابل 2.8 ملايين جنيه إسترليني

GMT 00:27 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

انتقادات لاذعة لرئيسة شبكة "إيه بي سي" السابقة
 العرب اليوم - انتقادات لاذعة لرئيسة شبكة "إيه بي سي" السابقة

GMT 06:51 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو
 العرب اليوم - سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو

GMT 08:18 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل 20 وجهة سياحية في أوروبا لقضاء عطلة بالخريف
 العرب اليوم - أفضل 20 وجهة سياحية في أوروبا لقضاء عطلة بالخريف

GMT 07:41 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا
 العرب اليوم - إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا

GMT 00:50 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

ترامب يُعلن الحرب على شركات التواصل الاجتماعي
 العرب اليوم - ترامب يُعلن الحرب على شركات التواصل الاجتماعي

GMT 23:39 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

جو وايت يعثر على صخرة غريبة المظهر على المريخ

GMT 21:18 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مضاعفات تعاطي الحشيش

GMT 10:00 2016 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

"الجنينة" تشيّع ضحايا أحداث العنف في ولاية غرب دارفور

GMT 08:41 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

ميلانيا ترامب لا تختار ملابسها بشكل يتناسب مع مكانتها

GMT 15:47 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الكلب.. مزاجي وعلى استعداد دائم لتقديم المساعدات

GMT 03:53 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"فيندي" تُعلن عن مجموعة رائعة من الحقائب الجديدة في 2018

GMT 13:28 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Ralph&Russo Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 06:17 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

التسمم الغذائي مع ارتفاع درجات الحرارة

GMT 01:28 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

"حناء العريس" ركن أصيل من طقوس الزواج السوداني

GMT 08:21 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

وفاة والد الإعلامية جيهان منصور في كفر الشيخ

GMT 07:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسية" صديقة للبيئة وتحمي السكان من الزلازل

GMT 15:14 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

​العثور على حيوان غريب بإحدى المزارع في الوادي الجديد

GMT 22:12 2018 السبت ,07 تموز / يوليو

الزيادة السكانية قنبلة موقوتة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab