الباركنسون داء عصبي مُزمن يصيب الدماغ ويُفقد المُصاب توازنه الحركي
آخر تحديث GMT10:47:32
 العرب اليوم -

أخصائية الترويض الطبي نجوى زهيد لـ"العرب اليوم":

"الباركنسون" داء عصبي مُزمن يصيب الدماغ ويُفقد المُصاب توازنه الحركي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الباركنسون" داء عصبي مُزمن يصيب الدماغ ويُفقد المُصاب توازنه الحركي

مرض باركنسون أو الشلل الرعاش
الرباط ـ الزهرة غانم

يحتفل العالم في 11 نيسان/ أبريل المُقبل باليوم العالمي لمرض باركنسون أو الشلل الرعاش، والمثير في الأمر أنَّ هذا اليوم يمُرّ مرور الكرام، رغم تزايد عدد المغاربة المُصابين به، ورغم الأفكار المغلوطة التي تنتشر في الأوساط العامة بشأنه.

لهذا التقينا السيدة نجوى زهيد، وهي مُختصَّة في الترويض الطبي والعلاج الفيزيائي، وحول داء باركنسون، ذكرت: "داء الباركنسون يُعرف بالعاميّة باسم "بوفالج" أو "بوتفتاف"، وهو مرض عصبي مُزمن يصيب الدماغ ويُفقد المُصاب توازنه الحركي بشكل بطيء، وانطلاقًا من مصادر مؤكدة من وزارة الصحة فإنه يوجد أكثر من 50.000 مُصابٍ بهذا المرض في المغرب، حيث تُسجَّل ما بين 2000 إلى 4000 حالة إصابة بهذا المرض في كل عام، وعلى المستوى العالمي، يبلغ عدد المُصابين به أكثر من 4 ملايين يتراوح أعمارهم ما بين 50 و 70 عامًا.

وتناولت نجوى أهمّ أعراض المرض، خلال حديث خاص لـ"العرب اليوم"، وأنَّه   يُكشف عبر ثلاثة أعراض رئيسية هي: ارتعاش اليد خلال فترات الراحة، ولا يكون الأمر مقتصرًا فقط على اليد  بلّ يمكن أنَّ يصيب الأجزاء الأخرى مثل الأطراف، الذقن، اللسان، الشفتين، والقدمين، وهذا الارتجاف يزول أثناء النوم، والعارض الثاني الثقل في الحركة لدى المريض، حيث يصبح بطيئًا وفاقدًا للتلقائية ومترددًا عند القيام بأيّة حركة من حركاته اليومية سواء في الأكل أو المشي، وثالثًا تصلب العضلات ليفقد المريض ليونته في تحريكها مما يؤدي إلى بعض الألم.

وأضافت: "السبب العلمي لداء باركنسون هو نقص في مادة الدوبامين بنسبة 70%، وهي عبارة عن مرسل كيميائي يبين الخلايا العصبية التي تساهم في نقل السيالات العصبية لتحقيق التوافق الجسماني والحركي، ومن بين مراحل تطور هذا المرض نجد أولًا "  MIEL DE LUNE " أو ما يُعرف بالمصطلح الطبي بشهر العسل؛ بحيث تظهر على المريض أعراض خفيفة تدريجية، ويكتفي الطبيب بإعطاء أدوية لتعويض مادة الدوبامين، أما المرحلة الثانية والثالثة فهذه الأعراض تزداد حدثها ويُصبح المريض محتاجًا إلى المساعدة ويبدأ في اختلال توازنه مع بطئ في الحركة  و الكلام والبلع و الذاكرة بعجز شديد".

وعن طُرُق علاجه، أكدت نجوى زهيد: "من أهمّ الوسائل العلاجية لداء باركنسون، الترويض الطبي والعلاج الفيزيائي وذلك من خلال: إعادة التأهيل الحركيMOTRICE REEDUCATION  LA في هذه المرحلة الأولى، بالتحفيز على حركات عادية مع تطوير في الجهاز التنفسي والتنقل والاشتعال على التوازن، وإذا كانت المرحلة أكثر تقدمًا يجب على المعالج الفيزيائي والحركي أنَّ يسعى جاهدًا للتغلب على ضعف المهارات الحركية لذا المريض، ومن بين الأهداف المستمرة للعلاج الطبيعي وهي تحسين الحركة زائد سرعة العمل وتنفيذ الحركة وكذا الحفاظ على الاستقلال الذاتي، وكذلك الحفاظ على نشاط العضلات أي منع تصلبها وفقدان قوتها AKINESIE، وتحسين الدورة الدموية وكذا تحسين وظيفة الجهاز التنفسي، وعلى المُعالج الطبي أنَّ يكون مستشارًا للمساعدة والتوجيه و إعادة التأهيل".

وأخيرًا وجّهت نصائح للوقاية وتجنب مُضاعفات الإصابة، ومنها: "إنّه يجب على المُصاب بهذا المرض أنَّ يتشبث بالرغبة في الحياة وأنَّ يتجنب اليأس، محاولًا التأقلم مع أعراض هذا المرض بعيدًا عن الضغوطات والانفعالات، كما أنه من الضروري على المريض أنَّ يتجنب الأغذية المكوّنة من البروتينات الحيوانية، لأنها تزيد النقص في مادة الدوبامين في الدماغ".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباركنسون داء عصبي مُزمن يصيب الدماغ ويُفقد المُصاب توازنه الحركي الباركنسون داء عصبي مُزمن يصيب الدماغ ويُفقد المُصاب توازنه الحركي



بما يتناسب مع مناسباتها وشخصيتها وقوامها

المغنية ليلى إسكندر تحرص على التنوع في أسلوب أزيائها

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 آب / أغسطس

انفجار مروع في محافظة شرورة السعودية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab