الأحاسيس السلبية التي يشعر بها الأشخاص قد تكون سبباً لسعادتهم
آخر تحديث GMT18:57:10
 العرب اليوم -

الأحاسيس السلبية التي يشعر بها الأشخاص قد تكون سبباً لسعادتهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأحاسيس السلبية التي يشعر بها الأشخاص قد تكون سبباً لسعادتهم

الأحاسيس السلبية وسببها فالسعادة
القدس المحتلة - العرب اليوم

توصلت دراسة إلى أن الأشخاص يصبحون أكثر سعادة عندما يشعرون بالأحاسيس التي يريدونها حتى لو كانت سلبية مثل الغضب والكراهية.

وأجرى باحثون في فريق دولي الدراسة على 2300 طالب جامعي في عدة دول منها الولايات المتحدة والبرازيل والصين وألمانيا وغانا وإسرائيل وبولندا وسنغافورة من خلال سؤالهم عن الأحاسيس التي يريدونها والأحاسيس التي يشعرون بها، وبالتالي قاموا بالمقارنة عن كيفية تقييمهم للسعادة الشاملة أو الرضا عن الحياة.

بحسب فريق الدراسة وجدوا أن السعادة أكثر من مجرد شعور بالمتعة وتجنب الألم، وأن الناس الذين يريدون أن تنتابهم مشاعر أكثر سعادة، فإنهم يتمتعون بأكبر قدر من الارتياح والرضا في الحياة إذا كانت العواطف التي يشعرون بها تتطابق مع ما يريدونه.

وأظهرت النتائج أن 11% من الأشخاص يريدون الإحساس بالمشاعر الإيجابية مثل الحب بينما 10% منهم يريدون الإحساس بالمشاعر السلبية مثل الكراهية والغضب.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة بالجامعة العبرية في "مايا تامر" بحسب - بي بي سي - إذا كانت تنتاب الشخص المشاعر التي يرغب في الشعور بها، إذا فإنه أفضل حالا، أما الشخص الذي لا يشعر بالغضب عندما يقرأ عن اعتداءات الأطفال قد يعتقد أنه ينبغي أن يكون أكثر غضبا بشأنهم، لذلك يريد أن يشعر بغضب أكبر مما يشعر به في تلك اللحظة.

وأشارت آنا ألكسندروفا، من معهد الرفاهية التابع لجامعة كامبريدج، الغضب والكراهية قد يكونان متوافقين مع السعادة، لكن لا يوجد دليل على أن المشاعر الأخرى غير السارة مثل الخوف والشعور بالذنب والحزن والقلق، متوافقين معها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأحاسيس السلبية التي يشعر بها الأشخاص قد تكون سبباً لسعادتهم الأحاسيس السلبية التي يشعر بها الأشخاص قد تكون سبباً لسعادتهم



اعتمدت أقراطًا ذهبية وتسريحة شعر ناعمة

كيت ميدلتون تتألَّق بالكنزة الصفراء في آخر ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 02:22 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

الصين تعتمد عقارا يابانيا لعلاج فيروس كورونا

GMT 13:35 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

السعودية تعلن تسجيل 364 إصابة جديدة بكورونا

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 12:52 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

تميمات غير تقليدية لـ"تسريحات" غرف النوم

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 15:25 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس في سن متأخرة يعيد الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab