ضرورة استئصال الأطباء لأجزاء من أنسجة سليمة عند إزالة الأورام
آخر تحديث GMT18:28:48
 العرب اليوم -

ضرورة استئصال الأطباء لأجزاء من أنسجة سليمة عند إزالة الأورام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ضرورة استئصال الأطباء لأجزاء من أنسجة سليمة عند إزالة الأورام

أنسجة سرطانية
نيويورك ـ العرب اليوم

نصحت أحدث الأبحاث الطبية، إذا كنت خضعت لإزالة تكتل يشتبه فى كونه سرطانيا، الطبيب بضرورة النظر فى إزالة حوالى 2 ملم من الأنسجة الجلدية السليمة المحيطة بهذا التكتل، وذلك لتجنب إجراء جراحة ثانية حال ما تبين احتواء هذه الأنسجة على أنسجة سرطانية.

وقام الباحثون في جامعة "نيويورك" الأمريكية، في هذه الدراسة، بإزالة حوالى 150 شامة يشبته فى كونها سرطانية من ما يقرب من 140 رجل وإمراة.. وقد خضعوا جميعا لإزالة نحو 2 ملم من الجلد للحواف الخارجية لهذه الشامات.

وقال الدكتور ديفيد بولسكى أستاذ الأورام السرطانية بجامعة نيويورك "على الرغم من أن الغالبية العظمى من الشامات الجلدية لا تتحول إلى أورام سرطانية، إلا أنه بمجرد اتخاذ قرار لإزالة الأنسجة الجلدية المحيطة نشعر بالاطمئنان من عدم وجود أي فرص للإغفال أو ظهور تكتلات سرطانية.. مشيرا إلى أن معظم الجراحين يزيلون إما الجزء الأكثر سطوعا من الجلد المشتبه فيه أو يزيلون الأنسجة الجلدية المحيطة بأكملها إلا أنهم لا يستأصلون سوى 1 ملم حول حافة الخلد".

وفي هذه الدراسة الجديدة تم إزالة 90% من الشامات تماما مع إجراء واحد، وتم تشخيص 7% من الشامات على أنها سرطان الجلد، وهو الشكل الأكثر عدوانية من سرطان الجلد.. وأضافت الدارسة أنه على مدى متابعة حوالى 18 شهرا لم يكن لدى أى من المرضى أى نمو آخر مشبوه فى موضع الجراحة.

وقال بولسكى، فى سياق النتائج المتوصل إليها والتى نشرت فى عدد أكتوبر من مجلة (أكاديمية الأمراض الجلدية)، "تبين دراستنا أن نهج أكثر أمانا وأكثر فعالية في إزالة الشامات المشبوهة تماما بإجراء واحد غير النهج الحالي غير الموحد".. و قال الباحثون "إن ما يصل إلى ثلثي مئات الشامات المشبوهة التي يتم إزالتها كل عام في الولايات المتحدة يتطلب مزيدا من الجراحة لأن الخلايا الخبيثة السرطانية قد فقدت خلال الجراحة الأولى.. هذه الإجراءات الثانية تزيد من خطر العدوى والنزيف وتؤدي أيضا إلى ارتفاع التكاليف

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضرورة استئصال الأطباء لأجزاء من أنسجة سليمة عند إزالة الأورام ضرورة استئصال الأطباء لأجزاء من أنسجة سليمة عند إزالة الأورام



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين

GMT 07:46 2013 الإثنين ,15 تموز / يوليو

ماسك الكيوي والعسل

GMT 09:49 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

الكركم والحلبة والزنجبيل يقللا نسبة السكري

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 00:52 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

صباح بن صديق تشارك نجوم المغرب في فيلم "حياة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab