المدارس والآباء بحاجة إلى تعلم كيفية إدارة البريد الإلكتروني
آخر تحديث GMT20:36:33
 العرب اليوم -

لمواكبة التطور العالمي واستمرار الاتصال مع الجيل الجديد

المدارس والآباء بحاجة إلى تعلم كيفية إدارة البريد الإلكتروني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المدارس والآباء بحاجة إلى تعلم كيفية إدارة البريد الإلكتروني

المدارس بحاجة إلى تعلم كيفية إدارة البريد الإلكترونى
لندن ـ كاتيا حداد

مر 44 عامًا منذ تقديم رمز "@" للمرة الأولى في عناوين البريد الإلكتروني، في حين أنها لم تكن موجودة حتى فترة التسعينات عندما أصبح البريد يستخدم بشكل عام، منذ ذلك الوقت أصبحت ظاهرة ساعدت في تغيير الطريقة التي نتواصل بها بشكل جذري، وفي إحصاء حديث هناك ما يقدر بنحو 2 مليار شخص يستخدمون البريد الإلكتروني في جميع أنحاء العالم، ويتم إرسال حوالي 183 مليار بريد إلكتروني يوميًا.

وتعد الاتصالات الفورية فكرة ذكية في مجال التعليم أو الأعمال التجارية، حيث يمكنك التعامل مع مختلف القضايا والاهتمامات وقت ظهورها، ولكن ماذا كان تأثيرها طوال هذه الأعوام؟ في الحقيقة لقد كان تأثيرا مذهلا، حيث أضاف البريد الإلكتروني ضغوطا إضافية ومطالب على المدارس والمعلمين بالرغم من الفورية والسهولة التي يوفرها يجب العمل على الحد منها.

وعلى الرغم من كل ما سبق، لا زالت وسائل الاتصال عبر الانترنت مستمرة في التطور والتقدم، ووتنوع أشكالها وخدماتها، فظهرت أدوات برنامج الماسنجر وشبكات التواصل الاجتماعي، وهي مواقع مثل "SMS 1993" و "Hotmail 1996" و"Blackberry 1999" و"Skype 2003" و"Gmail and Facebook 2004" و"Twitter 2006" و"Google Wave 2009" و"Apple iMessage 2011" و"Unroll me 2012" و"Priority Inbox 2013".

ويضم موقع "فيسبوك" منفردا أكثر من مليار مستخدم نشط، ويتم إرسال أربعة مليارات رسالة داخلية عبر "فيسبوك" يوميا، وهي محاولة لاستبدال البريد الإلكتروني برسائل فورية أو من خلال أدوات فرز جديدة تفرز الرسائل، ولكن هذا ليس حلا، والسؤال هو كيف تواكب المدارس هذه الضغوط في ظل جيل تعلم التكنولوجيا من المهد.

نحتاج إلى التغلب على هذا سريعا، وفي حين أننا قد نشكو من فورية البريد الإلكتروني التي انعكست على التفكير، فالواقع أن العالم يتحرك على قدم وساق، ويجب على المدارس والمعلمين أن يحذو نفس الحذو، وهذا لا يعني تغيير كل ما نقوم به في مدارسنا، ولكنه يعني أنه ينبغي علينا أن نكون على علم بالتكنولوجيا بشكل أفضل، وأن نتعلم كيف نستخدمها، ليس فقط لتعليم أبنائنا ولكن للتواكب معهم، نحن نحتاج إلى تعلم كيفية إدارة البريد الإلكتروني بشكل ملائم دون مراجعة البريد الوارد إلينا بشكل دائم، نحتاج أن نغلق أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأن نحظى  بالمزيد من اللقاءات وجها لوجه ونحن نفكر في كيفية استخدام تلك الوسائل بشكل أفضل، نحن بحاجة إلى تنظيم استخدام هذا التكنولوجيا في مكان عملنا، مع تشجيع أبائنا على الإلمام بها أيضا، نحتاج إلى ملاحظة هذه الوسيلة وفعاليتها، لنرى كيف يمكن أن نستخدمها بذكاء.

ويعدّ هذا خيارا لا يمكن تأجيله، فعلينا أن نفهم وندير هذه التكنولوجيا قبل أن يتم التطفل علينا جميعا، وبالنسبة لاقتراح عدم مراجعة رسائل البريد الإلكتروني  خارج ساعات المدرسة أو في عطلة نهاية الأسبوع، فإنه يشير إلى عدم تقدير حجم المشكلة.

يشكل الاستخدام غير الصحيح للربد الإلكتروني عاملا مهما في الضغط الإضافي والمطالب الملقاة على عاتق المدارس، وذلك وفقا لما أشارت إليه عدد من المدارس التي حاولت تخصيص أيام خالية من استخدام التكنولوجيا، أو منع البريد الإلكتروني الداخلي تماما، وعندما نظرت إلى البريد الإلكتروني الخاص بي، وجدته ممتلئا بعروض للتدريب والكورسات والمؤتمرات وعدد وافر من المصادر التعليمية، وجميعها غير مرغوب فيها حيث تسرق وقت الشخص، ولهذا بدأنا تدريب المعلمين والآباء على استخدام البريد الإلكتروني بشكل مقتصد وأكثر مسؤولية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدارس والآباء بحاجة إلى تعلم كيفية إدارة البريد الإلكتروني المدارس والآباء بحاجة إلى تعلم كيفية إدارة البريد الإلكتروني



GMT 21:34 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

بغداد تُعيد افتتاح المدرسة العراقية في موسكو

GMT 10:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
 العرب اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"

GMT 09:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
 العرب اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 06:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
 العرب اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
 العرب اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 05:18 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا
 العرب اليوم - جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 05:57 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 04:41 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

 رصد المتحور الجديد من كورونا في دولة عربية

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 14:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

3 طرق لعلاج مشكلة "عين السمكة" وتحذيرات من محاولة تقشيرها

GMT 18:36 2022 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

6 نصائح لتجنب نزلات البرد الموسمية أهمها وقف التدخين

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 21:01 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تين هاج يتطلع للمستقبل بعد رحيل رونالدو عن مانشستر يونايتد

GMT 08:34 2021 الأحد ,19 كانون الأول / ديسمبر

البناطيل الجينز تسيطر على الموضة في عام 2022
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab