دراسة جديدة تؤكّد عدم وجود أيّ نظام غذائي مثالي لأن الحمية تعتمد فقط على الجينات
آخر تحديث GMT15:41:24
 العرب اليوم -

بيّنت أنّ بعض الأشخاص الذين اعتمدوا على طريقة البحر المتوسط أصبحوا أكثر صحة

دراسة جديدة تؤكّد عدم وجود أيّ نظام غذائي مثالي لأن الحمية تعتمد فقط على الجينات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة جديدة تؤكّد عدم وجود أيّ نظام غذائي مثالي لأن الحمية تعتمد فقط على الجينات

الطعام غير الصحي
لندن ـ كاتيا حداد

أكّدت البحوث الصادرة حديثًا أنّ إمكانية فقدان الوزن تختلف وفقًا لجينات الناس، وفي دراسة جديدة أعطى العلماءُ حيواناتٍ طعامًا بحمية غذائية عادةً ما يتبعها البشر، واكتشف إنها تأتي بنتائج مختلفة جدًا وفقًا للحمض النووي، فمع البعض يصابون بالسمنة والبعض الآخر يصبح أكثر صحة، وأضاف البحث أنه من بين أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا متوسطيًا "صحيًا"، شهد بعضهم تحسنًا في مستوى ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، في حين اكتسب البعض الآخر وزنه حسب الجينات.

وأوضح البحث أن أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا على الطريقة الأميركية مرتفعة الدهون والكربوهيدرات المكررة، إما أصبحوا يعانون من السمنة المفرطة أو شهدوا القليل من التغيير بعيدًا عن زيادة في الدهون في الكبد، وكشفت النتائج أيضًا أن بعض الحيوانات أصبحت أكثر صحة عند اتباع نظام أتكينز منخفض الكربوهيدرات مرتفع  في نسبة البروتين، لكن الآخرين ازدادوا وزنًا وتعرضوا لتلف الكبد.

وينطبق الشيء نفسه على أولئك الذين يتبعون الطريقة اليابانية في تناول الطعام، والتي عادةً ما تشتمل عندهم على تناول السوشي لقلة دهونه والفوائد الصحية لأوميغا 3، وقال المؤلف الرئيسي، ويليام بارينجتون، من كلية الطب في جامعة تكساس إيه اند إم: "كان هدفي في هذه الدراسة إيجاد النظام الغذائي الأمثل والحميات الغذائية الأقرب إلى النظم الغذائية الشهيرة للإنسان قدر الإمكان، "ولكن في الحقيقة ما عثرنا عليه هو أن الأمر يعتمد كثيرًا على السمات الوراثية للفرد، وليس هناك نظامًا غذائيًا بعينه يعتبر الأفضل للجميع".

وحلل الباحثون كيفية تأثير خمسة أنظمة غذائية مختلفة على صحة الحيوانات على مدى ستة أشهر، وقد تم وضع مخطط معين للتركيبات الجينية للحيوانات لتحديد ما إذا كان هذا يؤثر على استجابتها الغذائية، فأُعطيتْ المجموعة الأولى نظامًا غذائيًا يتبعوه على الطريقة الأميركية مرتفعًا في الدهون ويحتوي على كربوهيدرات مكررة، مثل الذرة بصفة خاصة، واتبعت 3 مجموعات أخرى نظم غذائية "صحية"، بما في ذلك نظام غذائي متوسطي مع خلاصة القمح والنبيذ الأحمر؛ أو نظام غذائي ياباني مع الأرز والشاي الأخضر؛ أو اتباع نظام غذائي على نظام أتكينز المرتفع في نسبتي الدهون والبروتين والمنخفض في الكربوهيدرات، وكانت المجموعة الخامسة هي المسيطرة، فأكلت نظامًا غذائيًا معياريًا مغذيًا، وتم رصد أي اختلافات سلوكية، مثل مدى نشاط الحيوانات ومقدار تناولها

وكشفت النتائج الخاصة بعلم وراثة الحيوانات أنها تحدد كيف استجابتها لمختلف الوجبات الغذائية، ومن بين أولئك الذين يتبعون النظام الغذائي الياباني، تقوم بعض الصفات الوراثية عند بعضهم بتطوير زيادة الدهون في الكبد وتلف العضو نفسه لاحقًا، وبالنسبة للنظام الغذائي، أتكينز، أظهر نوعين وراثيين التحسن في الصحة، بينما كانت استجابة نوعين آخرين سيئة للغاية، أما النوع الآخر من السمات الوراثية فقد أصبح أقل نشاطًا واكتسب دهونًا في الجسم، لكنه ظل ضامرًا، وقال السيد بارينجتون إنّ "هذا يساوي ما نسميه" الدهون الضامرة" في البشر، حيث يبدو شخص ما بوزن صحي، لكن في الواقع لديه نسبة عالية من الدهون في الجسم، "في يوم من الأيام، نود أن نطور اختبارًا جينيًا يمكن أن يخبر كل شخص بالنظام الغذائي الذي يعتبر الأفضل بالنسبة لتركيباته الجينية"، ونشرت النتائج في مجلة "السمات الوراثية".

وعن الدور الذي تلعبه الحميات الغذائية المختلفة على الجينات بسبب فقدان أو زيادة الوزن، فإنّ من بين النظم الغذائية الأربعة التي تم تقييمها، تختلف النتائج، ففي الحمية اليابانية: بالرغم من أن ما يسمى بـ "حميات السوشي" غالبًا ما يتبعها البشر للحصول على فوائدها قليلة الدهون المرتفعة في نسبة الأوميغا 3، بما في ذلك انخفاض الكوليسترول وضغط الدم، فإن بعض الصفات الوراثية تسبب للحيوانات تطور في زيادة الدهون في الكبد وتلفه

وأصبح نظام أتكينز، منخفض الكربوهيدرات ومرتفع البروتينات، مشهورًا من خلال نتائجه السريعة لانقاص الوزن، مما جعل بعضهم يبدو أكثر صحة، بينما أصبح الآخرون يعانون من السمنة المفرطة، مع كبد دهني وارتفاع نسبة الكوليسترول. كما أنه يجعل بعض الحيوانات تصبح "ضامرة الدهون"، حيث تكتسب الدهون في الجسم لكنها تبقى هزيلة، وفي الحمية الأميركية: مرتفعة في الدهون والكربوهيدرات المكررة، وهذه الحمية تجعل بعض الحيوانات تعاني من السمنة المفرطة، في حين أن حيوانات أخرى لا يتغير معها شيء يذكر في زيادة نسبة الدهون في الكبد.

وتشتهر الحمية المتوسطية، بغناها بزيت الزيتون والمكسرات والخضراوات بخصائصها الصحية، وتجعل بعض الحيوانات أكثر صحة، بينما يزداد وزن البعض الآخر، وإن لم يكن بنفس القدر بالنسبة للذين يتناولون الطعام على الحمية الأميركية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكّد عدم وجود أيّ نظام غذائي مثالي لأن الحمية تعتمد فقط على الجينات دراسة جديدة تؤكّد عدم وجود أيّ نظام غذائي مثالي لأن الحمية تعتمد فقط على الجينات



قفطان مغربي على طريقة النجمات لتتألقي بإطلالات استثنائية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 15:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021
 العرب اليوم - 6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021

GMT 09:55 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 09:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك
 العرب اليوم - كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك

GMT 23:33 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو
 العرب اليوم - الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

"فيسبوك" يطرح تقنية جديدة خاصة بلقاحات "كورونا"

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:49 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

نوكيا تطلق سماعات لاسلكية جديدة

GMT 02:33 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منها غطاء ابريق الشاي استخدمي الكروشيه في تزيين مطبخك

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

هندية تقتل زوجها وتجري عملية تجميل لعشقيها ليحل محله

GMT 15:16 2014 الجمعة ,07 شباط / فبراير

فوائد زيت الضرو
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab