الاقتصاد الأميركي ينزف في عهد ترامب والدين العام يدفع الضريبة
آخر تحديث GMT17:46:58
 العرب اليوم -

سجل مستوى قياسي لم يشهده منذ 10 سنوات

الاقتصاد الأميركي ينزف في عهد ترامب والدين العام يدفع الضريبة "

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الاقتصاد الأميركي ينزف في عهد ترامب والدين العام يدفع الضريبة "

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
بغداد - العرب اليوم

يشهد الدين الأميركي، مستوى قياسي لم يسجله منذ 10 سنوات، لحدٍ فاق معدل نمو اقتصاد الولايات المتحدة نفسه، حيث وصل في عهد دونالد ترمب إلى 22 ألف مليار دولار، يرجع ذلك إلى عدة أسباب أبرزها "أجندة الحرب" التي جاء بها ترامب ضد أعداء أميركا والسامية، وهو ما أقر به بقوله: «أريد بداية تنظيم أمور الجيش قبل أن أنشغل بـ22 ألف مليار دولار من الديون».

ويعد هذا الدين حاصل عجز مزمن وتراكم فوائد الديون، وقد ارتفع أكثر لدى وصول ترمب إلى البيت الأبيض حتى ناهز 19.950 مليار دولار، أي ما يعادل الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، لأوّل مرة منذ الحرب العالمية الثانية.

وبالمقارنة، فإن دين فرنسا الذي يتجه أيضاً لنحو تجاوز قيمة الناتج المحلي الإجمالي، ارتفع إلى أكثر بقليل من 2300 مليار يورو في نهاية سبتمبر (أيلول) (نحو 2600 مليار دولار).

وتقول وكالة الصحافة الفرنسية إن الإعفاءات الضريبية لحكومة ترامب وتحديداً للشركات زادت من أعباء الدين، بالإضافة إلى تضخم النفقات خصوصاً على التسلح، وتواصل إدارته الطمأنة إلى أن تخفيضات الضرائب التي يتوقع أن تفاقم عجز الميزانية بـ1500 مليار دولار خلال 10 سنوات، ستموّل نفسها بنفسها عبر تنشيط النمو وبالتالي العائدات.

وارتفع عجز الميزانية بنسبة 17 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي إلى 779 مليار دولار العام الماضي، في أسوأ قيمة إجمالية له منذ عام 2012. وبحسب مكتب الميزانية في الكونغرس، فإن العجز سيتصاعد أكثر هذا العام ليصل إلى 900 مليار دولار.

وبعد 4 سنوات من الفائض في الميزانية الحكومية في عهد بيل كلينتون، أغرقت حرب جورج بوش الابن على العراق الأموال الاتحادية في الخطر.
وفي عهد باراك أوباما، استدعت الأزمة المالية عام 2008 دعماً قوياً من الدولة. وتدهورت الحسابات بشكل كبير، مؤدية إلى ظهور «حزب الشاي»، وهو حركة سياسية ساعدت في إيصال دونالد ترمب إلى السلطة.

ومع انتعاش الاقتصاد ونزاع أوباما في الكونغرس حول تخفيض الإنفاقات العامة، شهدت الأعوام الأخيرة لحكم أوباما انخفاضاً في العجز. وعند نهاية عهد أوباما ووصول ترمب إلى السلطة، لم يصدم أحد لتدهور الوضع، حتى الجمهوريين، الذين كانوا في السابق صارمين بشأن استخدام الأموال العامة.

أكثر ما يغرق الميزانية الاتحادية هيكلياً في هذا العجز المزمن هو شيخوخة السكان وتضخم نفقات الصحة والتقاعد. ويقول رئيس المصرف المركزي الأميركي (الاحتياطي الفيدرالي) جيروم باول من وقت إلى آخر: «بات معروفاً أن ميزانية الحكومة الأميركية هي على مسار غير مستقر ويجب معالجتها»، نائياً بنفسه من التدخل في السياسة، لكنّ إعطاء الدروس أمر مطلوب عندما تكون تكلفة خدمة الدين نفسها قد تضخمت نتيجة رفع الاحتياطي الفيدرالي لمعدلات الفائدة، كما تقول وكالة الصحافة الفرنسية. 

ولم يتردد ترامب في إعلام البنك المركزي بموقفه منه، واصفاً إياه بـ«المجنون» وبأنه «مشكلة على الاقتصاد» لدى رفعه للفوائد. وعلى سبيل المثال، فإن ارتفاع تكلفة خدمة الدين وحدها قد كلفت الحكومة الأميركية 13 مليار دولار في شهر ديسمبر (كانون الأول).

وإلى جانب الدين السيادي الذي يبقى، بفضل الدولار، استثماراً آمناً في أعين العالم كما الأسر الأميركية، فإن بعض ديون الشركات والمستهلكين أكثر إثارة للقلق. وتضاعفت قروض الشركات الأميركية منذ نحو عشر سنوات، تغذيها السياسة النقدية التي اعتمدها الاحتياطي الفيدرالي بعد أزمة 2008.

وبلغت ديون الشركات 9000 مليار دولار، وتشكّل وفق رئيس البنك المركزي، «خطراً على الاقتصاد الكليّ». وبالنسبة للأسر، المدينة بأكثر من 13500 مليار دولار، ثلاثة أرباعها قروض سكنية، فهي قطاعات محدودة أكثر لكنها أكثر هشاشة وتثير القلق.

والقروض الطلابية التي تضغط على استهلاك الشباب، وصلت أيضاً إلى مستوى قياسي بقيمة 1500 مليار دولار. أما قروض السيارات، التي تقارب مستوى القروض الطلابية (1300 مليار)، فبدأت تشهد تأخراً في السداد وأوجه قصور أقلقت في الآونة الأخيرة الاحتياطي الفيدرالي.

وقد يهمك أيضًا:

دونالد ترامب يؤكد تقديم بلاده 4,5 مليار دولار أميركي لإسرائيل سنويًا

أميركا والصين تتفقان على هدنة في الحرب التجارية الجارية بينهما

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاقتصاد الأميركي ينزف في عهد ترامب والدين العام يدفع الضريبة الاقتصاد الأميركي ينزف في عهد ترامب والدين العام يدفع الضريبة



تارا عماد تخطف الأنظار بإطلالات راقية وأنيقة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 09:51 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

ديكورات الجدران في المنزل المعاصر
 العرب اليوم - ديكورات الجدران في المنزل المعاصر

GMT 06:51 2022 الأحد ,26 حزيران / يونيو

الليبيون يترقبون تعيين ثامن مبعوث أممي
 العرب اليوم - الليبيون يترقبون تعيين ثامن مبعوث أممي

GMT 09:01 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

3 وجهات سياحية تستقطب عشاق الثلوج والمغامرة
 العرب اليوم - 3 وجهات سياحية تستقطب عشاق الثلوج والمغامرة

GMT 08:38 2022 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

تنسيق طاولات الضيافة لعيد الأضحى
 العرب اليوم - تنسيق طاولات الضيافة لعيد الأضحى

GMT 17:44 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

"غوغل نيوز" تحتفل بمرور 20 عامًا على إطلاقها
 العرب اليوم - "غوغل نيوز" تحتفل بمرور 20 عامًا على إطلاقها

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 20:46 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

فوائد حب الرشاد للقولون

GMT 16:08 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

موديلات فساتين خطوبة مرصعة 2021

GMT 17:09 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

اعتماد برامج ماجستير وبكالوريوس في الجامعات الأردنية

GMT 14:21 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

نادي تشيلسي يحسم الديربي بفوز سهل على فولهام بهدفين

GMT 05:36 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

الكشف عن سيارة "بي أم دبليو 330e" الحديثة

GMT 21:11 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

تحويل سجن "بودمين" إلى أكثر فندق في بريطانيا جذبًا للنزلاء

GMT 04:30 2015 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

سيلينا غوميز ملكة السجادة الحمراء بثوب من العشرينات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab