تقرير حديث يتوقع أن يحقق التكافل في المغرب مليون دولار
آخر تحديث GMT07:20:51
 العرب اليوم -

يمكن للمملكة أن تطور قطاع التأمين الإسلامي

تقرير حديث يتوقع أن يحقق "التكافل" في المغرب مليون دولار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقرير حديث يتوقع أن يحقق "التكافل" في المغرب مليون دولار

البنك الإسلامي البريطاني
الدارالبيضاء ـ حاتم قسيمي

أبرز تقرير صدر حديثًا، بالتعاون بين عدة مؤسسات إسلامية ودولية، آفاق نمو التمويل الإسلامي في كل من المغرب وتونس.

وأشار إلى أن المملكة المغربية تمتلك مقومات إقامة صناعة للتمويل الإسلامي، منها استقرار الظروف السياسية والاقتصادية ووجود نظام بنكي قوي، وإنشاء مركز مالي في العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء.

ويقدر واضعو التقرير أنه بمقدور المغرب تطوير قطاع التأمين الإسلامي "التكافل" الذي يفوق رقم معاملاته مائتي مليون دولار (160 مليار سنتيم) بحلول سنة 2018.

ويعدد التقرير، الذي اشتركت في إعداده كل من مؤسسة "تومسون رويترز"، والمؤسسة الإسلامية لتطوير القطاع الخاص، والمجلس العام للبنوك، والمؤسسات المالية الإسلامية، والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب، نقاط قوة وضعف المغرب فيما يخص التمويل الإسلامي، وأيضا الفرص والمخاطر القائمة.

ومن نقاط القوة التي جردها التقرير وجود دعم حكومي لتطوير هذا التمويل، فضلًا عن تمرير البرلمان لقوانين خاصة بالمصارف الإسلامية والصكوك والتكافل خلال هذه السنة.

غير أن ثمة نقاط ضعف، وهي قلة وعي الجمهور المغربي بمنتجات وخدمات التمويل الإسلامي، وقلة الموارد البشرية المتخصصة في هذا المجال، وغياب حياد ضريبي تام تجاه عقود التمويل الإسلامي مثل المرابحة، وهو ما يجعلها أغلى مقارنة بالمنتجات المالية التقليدية.

ومن الفرص القائمة في المغرب أمام التمويل الإسلامي، اهتمام البنوك الثلاثة الكبرى في البلاد بتقديم منتجات وخدمات مالية متوافقة مع الشريعة، واهتمام أكثر من 90% من السكان بالتمويل الإسلامي، بحسب أحد استطلاعات الرأي، فضلًا عن أن 42%  من سكان المغرب تتراوح أعمارهم بين 25 و54 عاما.

إلا أنه من المخاطر القائمة التي ذكرها التقرير التأخر في اعتماد تشريعات منظمة للتمويل الإسلامي، ووجود بنية في السوق المالية لا تحبذ قيام تنافس بين الفاعلين في هذا المجال وهو ما قد يضعف الطلب عليه.

وينبه التقرير إلى أن الآمال العريضة المنتظرة من وراء إقامة صناعة للتمويل الإسلامي قد تتحول إلى انتكاسة سريعة إذا لم توفر لهذه الصناعة بيئة ونظم مساعدة.

في المقابل، تتجلى نقاط الضعف في غياب تشريعات خاصة بالتمويل الإسلامي، وتشمل مجالات الصكوك والمصارف الإسلامية والتأمين الإسلامي "التكافل" والزكاة والوقف، كما أن هناك فراغًا كبيرًا في فهم أساسيات التمويل الإسلامي لدى الجمهور، ومحدودية المناخ المساعد على ازدهار هذا النوع من التمويل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير حديث يتوقع أن يحقق التكافل في المغرب مليون دولار تقرير حديث يتوقع أن يحقق التكافل في المغرب مليون دولار



أزياء محتشمة لرمضان 2021 من وحي حنان مطاوع

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:37 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 العرب اليوم - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 09:34 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

Isuzu تتحدى تويوتا بسيارة مميزة أخرى

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 10:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سوري يخترع سيارة تسير بالماء بدلا من الوقود

GMT 16:15 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab