معرض فني يُجسد لحظات السعادة في حياة ضحايا بركان فيزوف في بومبي
آخر تحديث GMT22:17:17
 العرب اليوم -

يكشف عن مذهب المتعة والتحرر الجنسي في العهد الروماني القديم

معرض فني يُجسد لحظات السعادة في حياة ضحايا بركان "فيزوف" في بومبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معرض فني يُجسد لحظات السعادة في حياة ضحايا بركان "فيزوف" في بومبي

معرض فني في بومبي

روما ـ ليليان ضاهر ضم معرض جديد عن مدينة بومبي Pompeii القديمة، تمثالاً لآلهة البرية "god Pan"، ووضعت علامة فيلم "parental guidance " صغيرة، في أماكن غير محببة فهي ليست في بهو سينما، أو محل لبيع الأقراص المدمجة، ولكنها في مكان رائع داخل المتحف البريطاني، بالقرب من تمثال من الرخام لزوجين يمارسان الحب، وهو شئ قد يكون محرجًا في شرحه للزوار الصغار، ولكن هذا وصف نصف التمثال فقط، ولكن من خلال نظرة على قرب من هذه المجموعة، ستكتشف أنه لرجل في وضع جنسي مع عنزة.
معرض فني يُجسد لحظات السعادة في حياة ضحايا بركان "فيزوف" في بومبي
ويعتبر هذا التمثال لآلهة البرية "god Pan "، جزءًا من معرض جديد عن بومبي Pompeii القديمة، وكان تصنيفها السابق كأحد الكنوز هو شئ مدهش في هذا المعرض، الذي يضم 450 قطعة فنية، كثير منها لم يسبق عرضها خارج إيطاليا، وهي ترسم صورة أكثر وضوحًا للحياة والموت في هذه المدينة المنكوبة.
معرض فني يُجسد لحظات السعادة في حياة ضحايا بركان "فيزوف" في بومبي
وحازت هذه الأعمال على إعجاب الكثير من الزوار في جميع الأعمار، حيث تكشف النقاب عن مذهب المتعة والتحرر الجنسي المنتشر في هذا المجتمع، الذي تم محيه تمامًا بعد ثورة بركان "فيزوف" في العام 1979 قبل الميلاد، كما أنه يصور الرعب الكامل لمعاناة مواطنيه، وقد تم نقل قصتهم مرات عدة من قبل، ولكن العديد من المعروضات ستعطي الزوار فكرة لا تنسى من خلال عرض جديد للكارثة، التي لم يحدث مثلها من قبل ولا من بعد.
معرض فني يُجسد لحظات السعادة في حياة ضحايا بركان "فيزوف" في بومبي
وتشمل المعروضات، عظامًا متفحمة لطفل عثر عليه في المهد، الذي إسود لونه في مدينة هيركولانيوم القريبة، والتي دمرتها ثورة البركان أيضًا، مثل كثير من التعساء في ذلك اليوم الرهيب، ولم تتاح لصاحب المهد الصغير، فرصة البقاء على قيد الحياة بسبب البركان، الذي ظل خامدًا لفترة طويلة، وثار فجأة وتسبب في خلق سحابة هائلة من الرماد والصخور البركانية في السماء، وكانت هناك حالة من الذعر والرعب على نطاق واسع، حيث ارتفعت الحمم والرماد البركاني لمسافة 19 ميل في الهواء، لتصل إلى طبقة الاستراتوسفير، وحجبت الشمس في منتصف النهار وتحول النهار إلى ليل.
معرض فني يُجسد لحظات السعادة في حياة ضحايا بركان "فيزوف" في بومبي
ووصف الكاتب Pliny the Younger، صراخ الأطفال وصيحات الرجال والنساء، بأنها "صيحات أشخاص مقتنعون بأنه لا يوجد الآن أي آلهة على الإطلاق"، حيث قُتل الكثير من الضحايا، بعدما بدأت هذه السحابة القاتلة تمطر حممًا ورمادًا على بومبي والمناطق الريفية المحيطة بها، وأصيب البعض من الصخور البركانية التي امتدت إلى الأرض لأكثر من 100 كيلومتر خلال ساعة، وحوصر آخرون، بينما قتل البعض بالاختناق والسحق، بعدما انهارت منازلهم تحت وطأة الحطام البركاني، ولكن لم ينتهي البركان "فيزوف" مع السكان المذعورين عند هذا الحد، فقد قتل معظم الضحايا في المرحلة الثانية من ثورة البركان، حيث تسببت السحابة البركانية في زعزعة الاستقرار، وتوالت حركات الانهيارات الثلجية بسبب الرماد والغاز المسخن على الأرض، وتسببت هذه العواصف، التي أشعلت على الفور في حرق جثثهم وغالبًا حتى العظم، وفي بعض الحالات تسببت الحرارة الشديدة في انشقاق الجماجم بسبب ضغط غليان العقول التي تمددت في الداخل.
ويصور المعرض مصير إحدى العائلات، حيث لجأ بعضهم إلى الإختباء تحت الدرج في منزلهم في بومبي، وكانت سيدة المنزل ترتدي سوارًا ذهبيًا، وهو يعتبر قطعة مذهلة من المجوهرات وزنها 21 أوقية، ويوحي أنها كانت غنية جدًا، ولكن هذا لم يشكل أي عائق في وجه غضب "فيزوف"، أما الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 أو 5 سنوات من العمر، فقد كانت ملامح وجوههم ملحوظة جيدًا، وهي واحدة من المعروضات الأكثر إثارة للمشاعر في المعرض.
وتكشف قطعة أخرى في المعرض، عن عذاب كلب حراسة خلف صحابه في منزل آخر، وكان في وضع التواء من شدة العذاب، فيما كانت هناك فتاة أخرى تم تقطيعها بالقرب من البوابات الشرقية في المدينة، بالإضافة إلى 14 آخرين، وربما صديقاتها وأقاربها، وكانت المجوهرات التي وجدت معها تقريبًا من السحر الروماني، بما في ذلك التمثال لإلهة "فورتونا" وهلال من الفضة، وهذه الحلي، وتأثيرها في نفوسهم، أضافت الكثير لمصيرها، ولكن واحدة على وجه الخصوص تساعدنا على فهم الكثير عن المجتمع الذي تم محيه بسبب "فيزوف" في ذلك اليوم، فقد كانت ترتدي شيئًا لا يمكن أن نتوقع أن نجد فتاة ترتديها هذه الأيام، وهو قضيب من الفضة، وهي صورة منتشرة  في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية، وغالبًا في الأماكن غير المحببة، وتعتبر الكعكة الموجودة في المعرض والمدعومة بشخصية رياضية، مثالاً بارزًا بشكل خاص، وعادة ما يوجد شكل القضيب بالقرب من ينابيع المياه، ومصابيح الزيت وأنماط أرضيات الفسيفسائية.
وقال أمين المعرض بول روبرتس، "لم ير الرومان شيئًا صادمًا في هذا، فقد كان القضيب علامة واقية يعتقد أنه رمزًا لحسن الحظ، فقد وضعت علامات القضيب على الجدران الخارجية من المحلات التجارية وغيرها من الشركات، وعلى نواصي الشوارع، وتم العثور على تمثال مثير للجدل من لآلهة البرية والماعز في فيلا، كانت مملوكة لوسيوس بونتيفيكس، وهو وواد زوجة يوليوس قيصر، وقد تم عرضه في الحديقة ليثير إعجاب النساء والأطفال وجميع المارة، والرومان لن يصدموا من هذا المشهد على الإطلاق، فهم ينظرون له على سبيل المزاح، ويظهر أيضًا افتقار الحياء في لوحة مأخوذة من منزل أحد الأثرياء، حيث يظهر زوجين في أوضاع حميمية، وفي الخلفية تظهر امرأة جميلة شابة، في سترة لونها أزرق فاتح، وتقديم المشروبات، والمناشف، وأي شئ آخر يريده سيدها وعشيقته أثناء ممارستهما الحب أمام عينيها، ولم يتم تجسيد ذلك ليكون خيال افتضاحي، ولكنهم يتصرفون كما لو كانت ببساطة هذه من عادة الرومان".
وأضاف روبرتس، "ويكتب في كتاب يرافق المعرض، كان يمكن للعبيد التواجد في أكثر اللحظات حميمية، فقد كان يعتقد أنهم غير مرئيين تمامًا، وكأنهم جزء من التجهيزات التي تجعل أسيادهم يشعرون بالمتعة، وكان بعض العبيد يشاركون أيضًا في هذه الأوضاع، وبعض الكتاب الرومانيين ضربوا أمثلة عدة للعبيد الذين يشاركون أسيادهم الجنس، طوعًا أو كرهًا، لإشباع الرغبات الجنسية لأسيادهم، كما كتب على جدران بومبي ملخص الموقف وهي: اغتنم فتاتك من الرقيق كلما أردت هذا حقك، والفتيات في هذه الحالة لم يكن لديهن خيار سوى الانصياع، وإذا أسعدن أسيادهن، يمكن أن تكون المكافآت كبيرة، كما عثر على مجوهرات في منزل، كانت تتضمن سوار على شكل ثعبان، وزنها يزيد قليلاً عن نصف كيلو مع قطع من الماس على عينيه، وقد تم حفر عبارة: لفتاة من سيدها، وقد تفوز بعض الفتيات بالحرية من العبودية، ولكن إذا رفضوا مطالب أسيادهن، يمكن بيعهن إلى أحد بيوت الدعارة في بومبي،
ويُقدّر أن هناك ما لا يقل عن 35 من هذه البيوت في بومبي، وهو عدد مذهل بالنظر إلى عدد سكانها، الذي يبلغ 15 ألف فقط، على افتراض أن نصف سكان المدينة من النساء، يقدم كل منزل الدعارة لـ 200 رجل، ولم يكن لديهم نقص في العملاء، وفي العصر الروماني، كان من المقبول بالنسبة للرجال من جميع الطبقات النوم مع العاهرات، وتوضح قطعة من الكتابة على الجدران، أن البنات في الحي تم الرمز إليهن في العملة الرومانية بـ(المؤخرات)، حيث باعت امرأة تُدعى Acria نفسها بقيمة أربعة (مؤخرات)، وهو سعر كوب من النبيذ، أما بالنسبة "لبريما دومينا"، وهذا يعني السيدة الأولى، تمكنت خلافًا لاسمها، من الحصول على واحد ونصف (مؤخر)، قد وجدت هؤلاء النساء صعوبة في الحصول على المال، حتى عندما كانت التجارة في قمة نشاطها، في وقت قريب من الأحداث الكبرى مثل ألعاب المحاربين".
وكانت هناك مشاهد بشعة، في فترة ما قبل ثوران البركان، وصفتها المؤرخة ماري بيارد، بأنها "ألعاب سيئة وتتسبب في اندلاع الشغب في الرياضة القديمة، عندما جاء متفرجون من بلدة قريبة من Nuceria لضرب الجماهير، مما أدى إلى الكثير من حالات الوفاة، ونتيجة لذلك، تم منع الألعاب لمدة 10 سنوات، ولكنها أثبتت أن لها شعبية كبيرة عندما أعيدت مرة أخرى، وتم تسجيل صور وأسماء أبطال هذه الألعاب على الجدران في جميع أنحاء المدينة، جنبًا إلى جنب، مع ملصقات بالتفصيل عن المحاربين، وأسماء أصحابها وتواريخ، وتم وضع ملصق مثير للقلق في كوماي، التي تقع في الشمال الغربي من بومبي، بأنه سيكون هناك خيام، بالإضافة إلى المظلات، وهذه الخيام الضخمة قامت بحماية الجماهير من الحرارة في هذه الظروف المعيشية الصعبة، فقد عاشوا لحظات مؤلمة في الماضي عندما تم صلب من قبلهم، وكانت هذه الأحداث ذات شعبية كبيرة، وقد أقيم بعضها قبل وقت قصير من ثورة البركان".
واكتشف علماء الآثار، مزار لعطارد وباخوس، وهما آلهة التجارة والنبيذ، في حانة يديرها رجل يدعى لوسيوس بلاسيدوس، وعلى ما يبدو، كان بلاسيدوس المفضل لهم، فقد وجدوا عملات معدنية بقيمة 700 عملة رومانية قديمة تسمى " sesterces" في وعاء من الرخام، وكان هذا المبلغ يعتبر ثروة صغيرة.
لوحات على جدار آخر تظهر شجار بين اثنين من العملاء على كوب من النبيذ تحمله نادله، وقد أمرهم المالك لاحقًا بالخروج، وقال: إذا كان لديكم الرغبة في القتال ، اخرجا من هنا.
هذه هي حياة سكان بومبي، أشخاص منغمسون في الشهوات، ويتمتعون بروح الدعابة، قبل ما يقرب من 2000 عام، وهذا جزء من أكثر المواضيع المميزة للمعرض الجديد، فقبل كل شئ، فإنه يذكرنا بأنه في حين أننا قد نتذكر ضحايا بركان "فيزوف" بالطريقة التي ماتوا عليها، إلا أننا يجب أن نتذكر الطريقة الرائعة التي عاشوا بها.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض فني يُجسد لحظات السعادة في حياة ضحايا بركان فيزوف في بومبي معرض فني يُجسد لحظات السعادة في حياة ضحايا بركان فيزوف في بومبي



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab