بيت السناري في القاهرة يعرض صفحات من مصاحف عثمان بن عفان
آخر تحديث GMT04:03:24
 العرب اليوم -

ضمن فعاليات مهرجان الخط العربي 15 كانون الثاني الجاري

"بيت السناري" في القاهرة يعرض صفحات من مصاحف عثمان بن عفان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "بيت السناري" في القاهرة يعرض صفحات من مصاحف عثمان بن عفان

أحد المصاحف التي وزعها الخليفة عثمان بن عفان بعد جمعه القرآن الكريم

القاهرة ـ العرب اليوم يشهد مهرجان الخط العربي الذي تفتتح فعالياته يوم 15 كانون الثاني/ يناير الجاري ببيت السناري الأثري في حي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية، بالاشتراك مع الجمعية المصرية للخط العربي، عرض صفحات فاكسميلي من مصاحف الأمصار التي وزعها الخليفة عثمان بن عفان بعد جمعه القرآن الكريم على المدن الإسلامية.
وصرح مدير إدرة المشروعات الخاصة بمكتبة الإسكندرية، الدكتور خالد عزب؛ أن مركز الثقافة والفنون والحضارة الإسلامية في إسطنبول قد بدأ منذ سنوات مشروعًا لجمع مصاحف عثمان بن عفان ودراستها وطباعتها، وأن عرض صفحات من هذه المصاحف يعطي محبي الخط العربي وعشاق القرآن الكريم فرصة للتعرف على أوائل المصاحف الإسلامية، وبدايات تطور الخط العربي.
وقال إنه من أبرز المصاحف التي سيجري عرضها:
• مصحف طشقند:
وهو المصحف المحفوظ الآن في مكتبة الإدارة الدينية في مدينة طشقند، ويعتقد الناس عموماً هناك بأنه واحد من مصاحف سيدنا عثمان بن عفان، بل وشاع بينهم أنه النسخة التي كان يقرأ فيها عندما استشهد.
• مصحف طوب قابي (متحف سراي طوبقابي في إسطنبول):
المعروف عن مصحف طوبقابي المعروف بمصحف سيدنا عثمان، يقل كثيرًا عن المعروف عن مصحف طشقند. فهناك عدد من الكتاب كتبوا كتبًا ومقالات حول هذا المصحف، وناقشوا مسألة هل هو واحد من مصاحف عثمان أم لا، وذكروا روايات مختلفة أثناء ذلك حول التاريخ الذي أتى فيه إلى طشقند ومن أين أتى، وقام عالمان بنشره (هما بيساريف ومحمد حميد الله) على الرغم من ضياع ثلثي أوراقه.
والخلاصة أن مصحف طشقند لم يزل موضوعًا لبحث العلماء منذ مدة تقرب من مائة وخمسين عامًا. أما مصحف طوبقابي فإن المعلومات التي قدمها كل من تعرض له في كتاب أو مقالة لا تتعدى عدة سطور، باسثناء مقالة كتبت في الماضي القريب جدًا لم يخرج علينا رأي جاد يعتمد على دراسة تتحرى المزاعم القائلة بأنه مصحف عثمان الخاص أو أحد المصاحف التي استكتبها.
تدل الورقة الأولى من المصحف معلومات مهمة كتبت في 20 جمادي الأولى 1226 هـ (12 حزيران/ يونيو 1811) أن المصحف:
- قد تمت كتابته على يدي سيدنا عثمان نفسه.
- كان محفوظًا في القاهرة منذ زمن طويل.
- قام محمد علي باشا والي مصر بإرساله هدية إلى السلطان محمود الثاني (ت 1255 هـ / 1839) في 1226 هـ (1811)، واستقر الرأي على حفظه في دائرة البردة الشريفة بردة النبي محمد صلى الله عليه وسلم داخل سراي طوبقابي.
ولا يحتوي التعريف المشار إليه معلومات حول التاريخ الذي جاء فيه المصحف إلى القاهرة، وأي مكان وصلها. وبصرف النظر عن مسألة الصحة في المعلومات الواردة في المصادر حول أن عثمان بن عفان لم يكتب أيًا من المصاحف، فإن هذه النسخة ليست المصحف الإمام الخاص بعثمان بن عفان، كما أنها ليست أيضًا واحدًا من المصاحف التي أرسلها إلى الأمصار المختلفة.
وكان المصحف في دائرة البردة الشريفة داخل سراي طوبقابي يعرض في شهر رمضان من كل عام لمشاهدة الزوار حتى تم إرساله إلى مكتبة السليمانية في 19/4/1984 كي يجري ترميمه هناك، فلما انتهت أعمال الترميم والإصلاح أعيد إلى دائرة متحف سراي طوبقابي في 9/11/1987، ولا يزال محفوظًا هناك حتى الوقت الراهن.
• مصحف متحف الآثار التركية والإسلامية بإسطنبول:
إن ما توفر من معلومات حول هذا المصحف المعروف بمصحف سيدنا عثمان في متحف الآثار التركية والإسلامية بإسطنبول تقل كثيرًا عما لدينا من معلومات حول مصحف طوبقابي.
جرى نقل هذا المصحف إلى المتحف المذكور من مكتبة آيا صوفيا في 30 آذار/ مارس 1330 (12 نيسان/ إبريل 1914)، ولا يزال محفوظًا إلى اليوم في ذلك المتحف تحت رقم 457، ولا أحد يعلم شيئًا عن تاريخ دخوله إلى مكتبة آيا صوفيا ومن أين جاء.
يوجد في وسط الوجه الأول للورقة الأولى أشكال وزينات هندسية فصلت عن بعضها بخطوط بيضاء، وشكل دائري مزين بالذهب وفيه ألوان زرقاء وحمراء وخضراء. وإلى جوار هذا الشكل يوجد خاتم وقف السلطان العثماني محمود الأول (1730-1745).
يضم وجه الورق 438 سورة الناس التي ينتهي بها القرآن، وفي ظهرها معلومات تقول إن كاتبًا يدعى داود بن الكيلاني قام بتنظيم وترتيب أوراق المصحف بعد أن كانت متناثرة، وأعاد أثناء ذلك كتابة 14 ورقة كانت ناقصة من أماكن مختلفة في المصحف، وأكمل ذلك العمل السبت في الرابع من جمادي الآخرة سنة 841 هـ (3 ديسمبر/كانون الأول 1438) أمام الكعبة المشرفة في مكة المكرمة.
ينقص المصحف ثلاث أوراق رغم العملية التي جرت لإكمال الناقص منها في سنة 841 هـ (1437). غير أن أرقام الأوراق في المصحف تسير بشكل متسلسل وكأنما لا يوجد ذلك النقص، إذ حملت الأوراق الواردة عقب الأوراق الناقصة أرقامًا لا تدل عليها.
• مصحف المشهد الحسيني:
هذا المصحف واحد من النسخ الست التي أمر بكتابتها عثمان بن عفان، وإن أربعة مصاحف منها أرسلت إلى الأمصار، وبقي اثنان في المدينة المنورة. وكان هذا المصحف محفوظًا في خزانة الكتب الخاصة بالمدرسة الفاضلية التي أقامها في زمن الأيوبيين القاضي الفاضل عبدالرحيم بن علي البيساني العسقلاني (ت 596 هـ/ 1200)، ثم جرى نقله إلى القبة التي أمر بإنشائها سلطان المماليك أبو النصر الملك الأشرف قنصوة الغوري (ت 922 هـ/1516) والقائمة في مواجهة مدرسته الموجودة بالقرب من الاقباعيين في باب زويلة، وفي عام 874 هـ (1469) تم صنع جلد خاص لهذا المصحف. وفي النهاية جرى نقله إلى المشهد الحسيني في سنة 1305 هـ (1887)، وظل في داخله حتى سنة 2006، إذ جرى نقله إلى المكتبة المركزية للمخطوطات الإسلامية" من أجل ترميمه وإصلاحه.
يذكر صلاح الدين المنجد أن القاضي الفاضل اشترى المصحف بمبلغ كبير (أكثر من ثلاثين ألف دينار)، ثم حفظ في خزانة تضم نحو مائة ألف كتاب داخل المدرسة التي بناها في درب الملوخية المعروف اليوم بدرب القزازين بالقرب من المشهد الحسيني بالقاهرة. وبعد ذلك شاع خبره بين الناس باسم مصحف سيدنا عثمان، بينما تفرقت أعداد الكتب التي كانت معه هنا وهناك. وبعد أن تحولت مدرسة القاضي الفاضل إلى الخراب قام الملك الأشرف قنصوة الغوري بنقله إلى القبة التي بناها لنفسه في مواجهة مدرسته. وظل المصحف داخل القبة حتى سنة 1275 هـ (1848-59)، ثم نقل بعدها إلى مخزن داخل القلعة (قلعة محمد علي)، ومنه إلى ديوان الأوقاف في سنة 1304 هـ (1886-87)، ثم إلى قصر عابدين في السنة التالية (1305 هـ)، ومنه في السنة نفسها جرى نقله إلى المشهد الحسيني.
يقع المصحف في 1087 ورقة، وتختلف مقاساته بين 57 X 57 في موضع، و57 X 68 في موضع آخر، ويبلغ سمكه 40 سم، ووزنه 80 كم، وتحتوي الصفحة على 12 سطر. وجاء في النص المذكور فوق جلد المصحف بالخط الكوفي البسيط أن مداد المصحف باللون الأسود في موضع، وباللون البني الداكن في موضع آخر. ويتبين أن لون المداد أسود، لكن مع مرور السنين فتح لونه وفقد بعض خواصه مما جعل بعض الأحرف تظهر وكأنها كتبت باللون البني. وجاء في النص السابق أيضًا أن خط المصحف يرجع إلى القرن الهجري الأول (السابع الميلادي)، ولا يتضمن علامات للشكل أو زينات، وأن الفواصل الموجودة بين السور قد جاءت على شكل رسوم نباتية بألوان مختلفة.
• مصحف باريس (المكتبة الوطنية)
ليست هناك معلومات واضحة حول نسبة هذا المصحف إلى عثمان بن عفان، ويوجد تشابه بينه وبين مصحف لندن وهو واحد من المصاحف القديمة الموجودة، ويُعتقد أنه راجع إلى القرن الهجري الأول (السابع الميلادي). هذا المصحف محفوظ في المكتبة الوطنية بباريس وقام بنشره أيضًا كل من فرنسوا ديروش وسرجيو نويا نوسيدا. ولا يوجد من أوراقه إلا ورقة، وتدل عملية العد والفحص أن السور والآيات التي يحتويها تقابل 2.322 سطرًا من مصحف الملك فهد، أي ما يمثل 25.8% من النص القرآني، وهو ما يعني أن ثلاثة أرباع المصحف ضائعة. أما العدد الكامل لأوراقه فمن المعتقد أنه نحو 220 ورقة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيت السناري في القاهرة يعرض صفحات من مصاحف عثمان بن عفان بيت السناري في القاهرة يعرض صفحات من مصاحف عثمان بن عفان



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab