ثورةٌ وماذا بعد

ثورةٌ... وماذا بعد؟

ثورةٌ... وماذا بعد؟

 العرب اليوم -

ثورةٌ وماذا بعد

سجعان القزي

اكتشَف اللبنانيّون أنَّ جماعةً بدونِ أهليّةٍ اختارت جماعةً بدونِ كفاءةٍ لتَحكُمَ بدونِ حياديّةٍ دولةً موثوقًا في فسادِها. التقَت ذُروةُ نقمةِ الشعبِ وذُروةُ فشلِ السلطةِ وذُروةُ التحوّلِ الإقليميّ، فانفَجر البركان. عَسى أن يكونَ «ربيعُ لبنان» خِلافَ «الربيعِ العربي».

نَشهد حاليًّا انقلابًا، وانقلابًا مضادًّا، وانتفاضة: تَحرّكَت مجموعاتٌ تابعةٌ لحزبِ الله وحلفائِه لقلبِ الطاولة. ردَّت القِوى المضادةُ بتحريكِ الشارعِ في مناطقِها لخلقِ توازن. وبين الانقلابَين انتفَض الشعبُ بطيبتِه وعفويَّتِه وفُقرِه وأَلمِه، وشَكّلت حشودُه قوّةً شعبيّةً موحَّدةً ظاهريًّا، وقوّةً سياسيّةً منقسِمةً عمليًّا؛ والآتي قريب.

تركّزت المطالبُ على رفضِ الضرائب، محاربةِ الفساد، استقالةِ الحكومةِ وحلِّ المجلس النيابي. تَجاهل المتظاهرون القضايا الوطنيّةَ، وهي مصدرُ أزَماتِنا الاقتصاديّةِ والاجتماعيّة. لم يُثيروا سلاحَ حزب الله، ولا إعادةَ النازحين السوريّين، ولا مصيرَ اللاجئين الفلسطينيّين، ولا ترسيمَ الحدودِ، ولا إغلاقَ المعابر، ولا إعلانَ الحياد، ولا العَلاقاتِ مع سوريا، ولا اللامركزيّة. رَفعوا شعاراتٍ تُوحِّدُ الانتفاضةَ وتجنبّوا قضايا قَسَّمت الدولة، وستُقسِّمُهم.

مثلُ الورودِ تَحيا الثوراتُ طالما هي براعِم. لكن ما إن تَتفتَّحْ حتّى يَقطُفَها مجهولون وتَذبُل. هذا قدرُ الثوراتِ في العالم. غالِبيّةُ الثوراتِ تَفشَلُ بُعيْدَ انطلاقِها بسببِ رومانسيَّتِها، أو إثرَ استلامِها الحكمِ بسببِ شهوةِ السلطة. أَهْونُ الخطواتِ النزولُ إلى الشارعِ وأصعبُها الخروجُ منه. وأسهلُ مرحلةٍ الوصولُ إلى الحكمِ وأَعْسَرُها الأَداءُ المختَلِف. تَضيعُ الثورةُ حين تَطرَبُ بحناجرِها وتَنسى بطونَ الناس. وتَغْترُّ الثورةُ حين تُمسي أسيرةَ مطالبِها وتَتعالى على الحلولِ الممكِنة. وتُجهَضُ الثورةُ حين لا تُغربِلُ الطيّبين والعفويّين من الـمُندسّين والمتآمِرين وتُلقيهم خارجَها. وتُسيَّلُ الثورةُ حين تُصبحُ حركةَ «تَحكُّمٍ مروريٍّ» عوضَ حركةِ تَحكُّمٍ بالسلطة. التوقيتُ (اللحظة) هو دائمًا مع الثورةِ، لكنَّ الوقتَ (المماطلة) هو دائمًا مع السلطة. تَسقُط الثورةُ حين لا تُميّز بين الزَخمِ الثورَويِّ المثاليِّ المطلَق ومدى حدودِ التغيير وحاجتِه في البيئةِ المستَهدَفة.

لا يجوزُ أنْ تَقتُلَ الثورةُ الوطنَ وهي تُحيي الدولةَ، ولا يجوزُ أن تَغتالَ الدولةَ وهي تُطهِّرُ مؤسّساتِها، ولا يجوز أنْ تَضربَ قدراتِ الشعبِ واقتصادَ المجتمعِ ونُموَّه وهي تُسقِطُ الطبقةَ السياسيّة. إذا كانت الغايةُ في الثوراتِ تُبرِّرُ الوسيلةَ، فلا يَجوز للوسيلةِ أن تُطيحَ الغايةَ. التغييرُ الجذريُّ، وهو ضروريّ، مستحيلٌ في لبنان من دونِ تغييرِ تركيبتِه. فَلْنَحْلُم بالمستحيلِ ونُحقِّق الممكِن على أنْ يُصبحَ تراكمُ الـمُمْكِناتِ حلًّا جَذريًّا مع الوقت.

الّذين انتفَضوا عفويًّا منذ 17 تشرين الأوّل الجاري هم أساسًا لبنانيّو الـــ 52%. أولئك الّذين، احتجاجًا على قانونِ الانتخابِ الهجين، قاطعوا الانتخاباتِ النيابيّةَ في 06 أيّار 2018. يومَها كانت الانتفاضةُ الصامتة. وها هم اليومَ يصوِّتون في الشارع ويَنقُضون تصويتَ الصناديق، وإليهم انضمَّ نادِمون على تصويتِهم السابق.

الوجهُ الاجتماعيُّ الذي رافق انتفاضةَ الشعبِ لا يَحجُبُ الهوّيةَ السياسيّةَ للأحداث. وعفويّةُ الناسِ الذين مَلأوا الساحاتِ والشوارعَ والمدنَ والقرى لا تُلغي التَسلُّلَ السياسيَّ إلى التجمّعاتِ والتظاهرات. وكونُ المتظاهِرين لبنانيّين فقط لا يَنفي وجودَ بُعدٍ خارجيٍّ للتحرّك. الّذين انسحبوا من سوريا يَنكفئون هنا، والّذين انتصَروا هناك يَتمنَّون أخذَ لبنانَ في «ظهرِ البَيْعة». والذين انقَسموا من أهلِ البيتِ في العراق وَجدوا فروعًا وأنسباءَ لهم في لبنان. وبدا أنَّ «انتفاضةَ العقوباتِ» التي كان الأميركيّون يَتوقَّعونها في طهران، اندَلعَت في بيروت رغم محدوديّةِ العقوباتِ الأميركيّةِ على لبنان مقارنةً بشموليّتِها على إيران. وها نحن أمامَ طلائعِ انتفاضةٍ شيعيّةٍ على الحزبِ والحركةِ بموازاةِ الانتفاضةِ اللبنانيّةِ العامّةِ على العهدِ والحكومة. بات يوجد «جَناحٌ إصلاحيٌّ» شيعيٌّ في لبنان.
أسبابُ الحَراكِ واضحةٌ: وَجَعٌ صار صرخةً، لكنَّ نتائجَه غامضةٌ: الوجعُ صار مَطيّة. عينُ القِوى الداخليّةِ والخارجيّةِ عليه. انتشارُه الجغرافيُّ الشاملُ دليلُ قوّةٍ من جهة، ودليلُ تَبعثُرٍ طائفيٍّ وحزبيٍّ من جهةٍ أخرى. التوافقُ الشعبيُّ ضِدَّ الحكومةِ التوافقيّةِ لا يُرافقُه توافقٌ على ما بعدَ استقالةِ الحكومةِ أو المجلسِ النيابيِّ أو حتى العهد. التظاهراتُ مركزيّةٌ وفِدراليّة. الشارعُ صار «بيتَ الشعب» والاستراتيجيّةَ الدفاعيّةَ وهيئةَ الحوارِ ومجلسَ الوزراءِ ومجلسَ النوّاب.

تفاجأ الناسُ بالنبضِ المسيحيِّ يَستيقظُ بعد سُباتٍ في العاصمةِ والمناطق، بالشِقاقِ الشيعيِّ في قلبِ الجَنوبِ والبقاع، بالاستياءِ السُنّيِ في المدن، بالعصبِ الدرزيِّ في الشوفَين، باستقلاليّةِ المجتمعِ المدنيِّ عن جمعيّاتِه. هذه هي المرّةُ الأولى التي يَبرُز الشعبُ فيها أقوى من الطبقةِ السياسيّةِ والسلطة معًا. فحذارِ أن تَضيعَ هذه الفُرصةُ، كما ضاعت «ثورةُ الأرز» سنةَ 2005. وأصلا إنَّ ثورةَ 2019 هي ثورةُ استلحاقٍ لثورةِ الأرز.

لذا واجبُ الانتفاضةِ اليومَ أن تبادرَ فورًا إلى خلقِ مجلسِ قيادةٍ مستقلٍّ يَضُم شخصيّاتٍ وطنيّةً قادرةً أن تحوّلَ الغضبَ من ردّةِ فعلٍ عارضٍ إلى فعلٍ معارِض، ومن انتشارٍ مُشتَّتٍ إلى جماعةٍ متَّحِدة. فلا قيمةَ لهذا التحرّكِ مهما حَشَد وطالَ ما لم يَتحوّل قوّةً بديلةً قادرةً على إنتاجِ سلطةٍ وطنيّةٍ جديدة. الثورةُ مثلُ «سِباقِ الضاحية»: يجب أن يَصِلَ العَدّاءُ إلى خطِّ الوصولِ لكي تُحتَسَبَ مشاركتُه في السِباق.

الحلولُ المطروحةُ لوقفِ التظاهراتِ مثاليّةٌ في دولةٍ تَنتظمُ فيها الحياةُ الديمقراطيّةُ وآليّةُ تداولِ السلطة. تستقيل الحكومةُ فتؤلَّفُ أخرى مباشَرة، يَحُلُّ المجلسُ النيابيُّ ذاتَه فتَجري الانتخاباتُ في المهلةِ الدستوريّة من دون إبطاء. أما في لبنان، فهذه الحلولُ هي مشكلةٌ إضافيّة، إذ لا شيءَ يَضمَنُ تأليفَ حكومةٍ وإجراءَ انتخابات. فننتقلُ من سلطةٍ سيّئةٍ إلى فوضى قاتلة. قِوى الأمرِ الواقع تُغطي فراغَ الشرعية. لذا يَتحتّمُ الاتفاقُ على حكومةٍ «استثنائيّةٍ» قبل الاستقالة.

التركيبةُ اللبنانيّةُ لا تَفرِزُ منتصرِين من صناديقِ الاقتراع، ولا من حناجرِ الثوّار. تركيبتُنا تَفرِزُ ضحايا، وفي أحسنِ الأحوالِ شهداءَ. لسنا في نظامِ الحزبين أو الطائفتَين، ولا في ثورةِ يقودها تحالفٌ ذو صِدقيّةٍ أو زعيمٌ جديدٌ لم تَلِد مثلَه أمّهاتُنا بَعد. مشكلةُ لبنان هي غيابُ البديل. نَستحِمُّ في المياهِ الآسنةِ ذاتِها. نَرتِقُ الثوبَ ونرتديه. السلطةُ هي المشكلةُ والشارعُ ليس الحل. إنقاذُ لبنان يبقى في الدستورِ والشرعيّةِ والقراراتِ الدوليّة. من خلالِ هذه الثلاثيّةِ نُغيّرُ كلَّ شيءٍ من دونٍ أن نَهدِمَ لبنان. ودورُ الثورةِ أنْ تُجبرَ المسؤولين على احترامِ هذه الثلاثيّة.

arabstoday

GMT 06:43 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الجني العراقي والألاعيب القديمة

GMT 06:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

علم «إدارة الثورات» وفن التعامل معها

GMT 06:14 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

لا ضوء ولا فحم ولا حليب

GMT 05:21 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

من يربح معركة العلم يربح معركة المستقبل

GMT 05:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الثوار اللبنانيون يطالبون بتحرير القضاء!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثورةٌ وماذا بعد ثورةٌ وماذا بعد



أثارت جدلاً بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة فستانُ شيرين عبد الوهاب في السعودية

الرياض - العرب اليوم

GMT 05:34 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 العرب اليوم - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 02:23 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

البوسنة تعيد بناء نفسها وتتحول إلى واحة سياحية
 العرب اليوم - البوسنة تعيد بناء نفسها وتتحول إلى واحة سياحية

GMT 17:51 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة رائعة لعرض شاشتك البلازما بطريقة تناسب ديكور المنزل
 العرب اليوم - طريقة رائعة لعرض شاشتك البلازما بطريقة تناسب ديكور المنزل

GMT 10:34 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن مؤامرة تُحاك ضدها للتخلص من حياتها
 العرب اليوم - فجر السعيد تكشف عن مؤامرة تُحاك ضدها للتخلص من حياتها

GMT 13:00 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

قطر ترحب بالجواز الإسرائيلي خلال كأس العالم

GMT 21:56 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"الرئيس مفقود" تتصدر قائمة "نيويورك تايمز" للأعلى مبيعًا

GMT 08:56 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على مميزات سياراتي "سوبارو فورستر" و"مازدا CX-5 2019"

GMT 01:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى

GMT 12:35 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

جنيفير لوبيز تتألّق بفستان أسود مثير من "فالنتينو"

GMT 05:40 2014 الخميس ,24 إبريل / نيسان

فندق "الأمراء" يتيح الرقي والفخامة في مراكش
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab