من نظرية «الفراغ» إلى ترتيب «الفوضى الخلّاقة»

من نظرية «الفراغ» إلى ترتيب «الفوضى الخلّاقة»؟

من نظرية «الفراغ» إلى ترتيب «الفوضى الخلّاقة»؟

 العرب اليوم -

من نظرية «الفراغ» إلى ترتيب «الفوضى الخلّاقة»

بقلم - حسن البطل

«سنحارب الاستعمار في قصور الرجعية؛ وسنحارب الرجعية في أحضان الاستعمار»، كذا قال زعيم العروبة الناصرية، بعد عام من انقلاب الانفصال السوري عن الوحدة مع مصر، في أيلول 1961، وبعد انقلاب العقيد اليمني، العام 1962 عبد الله السلّال على عرش آل حميد المتحجّر، والمملكة المتوكلية اليمنية.
خمس سنوات من العام 1956 إلى العام 1961، كانت سنوات المدّ العروبي، في الجناح الشرقي العربي، وفي بداية المدّ، طرح وزير الخارجية الأميركية، آنذاك، جون فوستر دالاس نظرية «الفراغ» الأيديولوجي في المنطقة، ونجح شقيقه ألن دالاس، مدير الاستخبارات المركزية الأميركية، في تشكيل ائتلاف عسكري ـ سياسي، اتخذ شكل «حلف بغداد» في التسمية السياسية العربية ـ الناصرية، وحلف «السنتو ـ المعاهدة المركزية»، وتشكل من: الباكستان، تركيا، العراق.. وأميركا وبريطانيا، باعتباره الجناح الإقليمي لحلف «الناتو»، وقال ناصر، إن أيديولوجية القومية العربية هي التي ستملأ «الفراغ».
كان الأخوان جون وألن محافظين كارهَين للشيوعية والاشتراكية، ولانحياز العروبة الناصرية إلى ما كان «المعسكر الاشتراكي» بما يذكر بالإدارات الأميركية المحافظة، بدءاً من الرئيس رونالد ريغان، إلى قمة المحافظة مع إدارة الرئيس ترامب، وتحالف الإنجيليين الأميركيين مع التوراتيين الإسرائيليين.
حاول هذا «السنتو» احتواء لبنان في رئاسة كميل شمعون، وأيضاً الأردن لما كان غلوب باشا قائداً للجيش، لكن الوحدة المصرية ـ السورية في العام 1958 شكلت سدّاً عروبياً، وساعدت في منع لبنان والأردن من الانحياز إلى الحلف، وما لبث المشروع أن أصيب بمقتل مع انقلاب عراقي في العام 1958 بقيادة ضابطين شاركا في الحرب الفلسطينية 1948 وهما: عبد الكريم قاسم، وعبد السلام عارف، الذي أسقط النظام الملكي العراقي وأنهاه بأسلوب دموي.
كانت القرارات الاشتراكية الناصرية العام 1960 في التأميم والإصلاح الزراعي، باعثاً لما كان للرجعية العربية الخليجية وبقايا «السنتو» في تدبير الانفصال السوري، بداية انحسار المد العروبي الناصري، وتيار الوحدة العربية.
بعد خمس سنوات من انفصال العام 1961، حصلت هزيمة العام 1967، التي كانت نقطة انكسار الأنظمة الراديكالية، وكانت سنوات الفوضى في سورية من الانقلابات المتتالية، التي أضعفت الجيش السوري، بسبب سياسة «تبعيث» الجيش وإقصاء الكفاءات العسكرية المعارضة، وتحطّمت «الكمّاشة» السورية ـ المصرية.
إلى ذلك ارسل ناصر خيرة ألوية جيشه إلى حرب استنزاف في اليمن لدعم النظام الجمهوري الناشئ، مع معارضة السعودية ودعمها لبقايا النظام الإمامي الظلامي في اليمن. ومن ثم، جاءت حرب «النكسة» وهزيمتها المدوّية، بينما سحب ناصر أذيال جيوش التدخل في اليمن، بعد صلحته مع السعودية ومؤتمر اللاءات الثلاث في الخرطوم: لا صلح. لا اعتراف. لا تفاوض، ودفنت «اللاءات» بعد معاهدة كامب ديفيد 1979.
كان الغزو العراقي للكويت بداية انتقال ثقل المركز العروبي من «دول الثورة» الجمهورية الاستبدادية.. إلى دول الخليج ذات الحكم السلالي، ودخل العالم العربي في حالة تناقض بين العروبة والاتجاهات الإسلاموية.
بدلاً من حلف «السنتو» ونظرية «الفراغ» في الجناح الشرقي العربي، وضعت الوزيرة كوندوليزا رايس نظرية «الفوضى الخلّاقة» مع بداية ما يُدعى «الربيع العربي»، ومناهضة الاستبداد العربي في الجمهوريات العربية بالرهان على مناهضة الإسلام السياسي المعتدل للإسلام الراديكالي المحافظ «الثوري» وحتى «الإرهابي».
مع صعود حكم الإنجيليين للولايات المتحدة وإعلان «صفقة القرن» تحاول الإدارة الأميركية الترامبية إقامة تحالف جديد إقليمي باسم مواجهة الخطر الإسلامي الشيعي ـ الإيراني وأذرعه في سورية ولبنان واليمن، وتدخله إسرائيل وما يسمى الدول الإسلامية السنية.
الولايات المتحدة التي جرّبت «فتنمة» الحرب وفشلت مع انهيار نظام فيتنام الجنوبية، وتحاول «أفغنة» الحرب.. وتبحث عن طريق للانسحاب منها، تحاول «أسلمة» حروب إقليمية، في غياب مركز عروبي كانته مصر الناصرية في مرحلة إفشال «حلف السنتو»، وخلافات تركية ـ إيرانية في صراعهما على النفوذ في بلاد احتراب دول «الربيع العربي»، وانشقاقات في دول الخليج.
بدأت مرحلة الانحسار العروبي الناصري في أيلول 1961، وتلتها مرحلة الانكسار العروبي الناصري والبعثي العام 1967، وتحاول أميركا مع سلام ثالث ترتيب نظرية «الفوضى الخلّاقة» إلى سلام عربي مقابل سلام إسرائيلي.
.. أمّا سياسة إسرائيل فصارت «هدوء مقابل هدوء» في غزة ولبنان.. وسورية، أيضاً، وسياستها إزاء فلسطين من «الضم الكبير» إلى «الضم الزاحف».

arabstoday

GMT 22:02 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

من ربح ومن خسر: عون أم الحريري أم لبنان؟

GMT 15:33 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أقوال بعضها عن كرة القدم

GMT 10:03 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الانتخابات الأميركية والتبدلات الاجتماعية

GMT 09:23 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

آخر أيام الستارة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من نظرية «الفراغ» إلى ترتيب «الفوضى الخلّاقة» من نظرية «الفراغ» إلى ترتيب «الفوضى الخلّاقة»



لتظهري بمظهر هادئ وغير صاخب وغير مُبالَغ به

إطلالات مميَّزة وجريئة لـ"ناعومي كامبل" باللون الأبيض الزاهي

القاهرة- العرب اليوم

GMT 01:49 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020
 العرب اليوم - نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020

GMT 04:55 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 العرب اليوم - تعرف على  أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 العرب اليوم - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 04:38 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت
 العرب اليوم - تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت

GMT 03:47 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات شيقة عن "شعار" أغلى سيارة على الأرض تعرّف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 20:38 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

معاون الجزار يكشف خطة الوزارة في بناء المدن الجديدة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

بي إم دبليو تطلق نسخ M الجديدة

GMT 20:35 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وزيرة التجارة المصرية تُعلن مد فترة معرض "تراثنا" للسبت

GMT 03:24 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أسعار ومواصفات هواتف "آيفون 12" الجديدة

GMT 23:37 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

مفاجأة فولكسفاجن وأول طائرة كهربائية

GMT 00:41 2020 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عربي يستغل فترة "الحجر الصحي" ويصنع سيارة كلاسيكية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab