للأحداث الجانحين «دار الأمل»

للأحداث الجانحين «دار الأمل» !

للأحداث الجانحين «دار الأمل» !

 العرب اليوم -

للأحداث الجانحين «دار الأمل»

بقلم - حسن البطل

يقولون: «في الزّمانات». صورة لمبنى عتيق وجميل (نشرتها أمس) ثم صعدتُ درجات إذْ شدّتني لوحة «دار الأمل»، فجلسة دردشة مع مديرها الحالي، مالك أبو خليل.
في الزمن الأوسلوي طفرة للمنظمات غير الحكومية “N.G.O” لكن هذا «دار الأمل» صار مخضرماً، أو سبعينياً، إذ هو تأسّس عام 1954، أي عاصر مختلف الأحقاب.
22 هم كادر «دار الأمل» للأحداث الجانحين، ويتوزعون بين خبراء في علم النفس، والخدمة الاجتماعية، ومعلّم أكاديمي، وآخر للرياضة.. وأخيراً (طاهٍ) ـ «شيف».
ربما «جمعية النهضة النسائية» في شارع يافا، هي عميدة الجمعيات الأهلية، وربما «بيت الأمل» عميد الجمعيات الحكومية، أو هو صار كذلك في الزمن السلطوي، وبخاصة بعد صدور «قانون حماية الأحداث».
في البيت هناك 250 ـ 350 حدثاً جانحاً يخضعون لبرنامج تأهيل شامل (نفسي، اجتماعي، مهني.. وأكاديمي). حسب مدير البيت فإن سبب جنوح الأحداث، من سن 12ـ18، هو اجتماعي ـ اقتصادي بنسبة 80%، وسبب سياسي ـ نفسي بنسبة 20% (حوالى 60 حدثاً من المجموع).
بعض الجانحين يذهبون إلى صفوف «محو الأُمّية»، والبعض «متسرّب»، والآخرون في الصف العاشر من التعليم الموازي ربما يؤهّلهم لامتحان التوجيهي لاحقاً.
حالة الجنوح في المجتمع الفلسطيني مستفحلة، كما في بقية المجتمعات، لكنها تزيد في بعض السنوات والمواسم حتى، ويتغير نوع وسبب الجنحة، كما تتغير أسباب الجريمة التي تصل حدّ القتل؟
كيف تُقاس معايير النجاح في التنمية الاجتماعية؟ إذا تكرّرت الجنحة، أو أُعيد إدخال الجانح إلى «دار الأمل» أو حُكِمَ عليه بالسجن إن بلغ السن القانونية لعقوبة الجريمة.
هناك خلل في البيئة الاجتماعية، تتراوح بين وعي والدَي الجانح، ووعي المواطن.. وكذا حتى وعي المسؤول. مثلاً، الإمام في المسجد، قد يفكر نفسه في وعظه أنه القائد والموجّه في الإصلاح الاجتماعي؟
منذ ثلاث سنوات، يُدير، مالك أبو خليل، «دار الأمل»، سبعة مدراء آخرون، وسيليه مدراء غيره، وله تعبير مشتق من تداول السلطة والمهام: «لو دامت لغيرك ما وصلت إليك» إنه راضٍ تماماً عن «قانون حماية الأحداث» لعام 2016، خلاف الجدل الاجتماعي والشعبي حول اتفاقية «سيداو» لحقوق المرأة، أو «قانون الضمان الاجتماعي» مثلاً.
سألته: ماذا عن الفتيات الجانحات؟ فأجاب بأن وزارة التنمية الاجتماعية تشرف على دار رعاية الفتيات الجانحات، فهناك مركز موازٍ في بيت جالا، يديره أنور حمام النشيط!
أظنّ أنّ «قانون حماية الأحداث» الفلسطيني ليس متطوراً على غرار قوانين في بلدان أخرى، لأن الأسرة الفلسطينية غير الأسرة الأوروبية مثلاً، حيث يمكن لدور رعاية الأطفال هناك حماية الطفل والحدث من تنكيل أحد الوالدين بأولادهما، وتأخذهم إلى حماية خاصة بإشراف ورعاية حكومية.
تبدو أسباب جنوح الأحداث الفلسطينيين معقولة في نسبتها الغالبة (80% أسباب اجتماعية ـ اقتصادية، والأسباب النفسية ـ السياسية لا تتعدّى 20%، لكن الأسباب تتفاعل مع بعضها البعض!
في الدول المتقدمة هناك بيوت للمسنّين أكثر مما في فلسطين ودول العالم الثالث، كما هناك مدارس خاصة للمعاقين الحركيين أو الذهنيين أكثر، وجميعها مدارس حكومية في الغالب الأعمّ!
حصل أن زار بريطانيان اثنان، أحدهما زوج ابنتي، من «الخدمة الاجتماعية» النامية هناك مخيماً للأولاد في محافظة الخليل، ولاحظا أن ولداً حزيناً ومنطوياً على نفسه والسبب: أنه يخضع «للتنمُّر» في مدرسته كما في المجتمع، لمجرد أنه مجهول الأب، لكن هذه الحالة في بريطانيا مثلاً لا تعتبر شاذّة أو معيبة.
نسبة نجاح «بيت الأمل» في شفاء الأحداث الجانحين تتراوح، حسب السنوات والحالات، بين 45% ـ 60% وهي نسبة لا بأس بها، وقابلة للزيادة مع صدور قانون حماية الاحداث الفلسطيني، وازدياد ونمو خبرة الطاقم المشرف.

«صفقة القرن»
هذا المليونير الأميركي اليهودي، شلدون أدلسون (ثروته 37 مليار دولار)، اشترى مبنى السفارة الأميركية في تل أبيب بـ 350 مليون دولار، ليمنع أي إدارة أميركية غيرها الرجعة إلى تل أبيب؟
حملة نقل السفارات إلى القدس يشتغل عليها الرئيس ترامب شخصياً، فهو مستعد لمسح جرائم الصرب المسيحية في يوغسلافيا إذا نقلت صربيا سفارتها إلى القدس، وابتزاز كوسوفو المسلمة لهذا الغرض كمكافأة على دور حلف الـ «ناتو» في حمايتها من التطهير العرقي!
يبدو لي أن ترامب سيفوز في ولاية ثانية، لأن منافسه الديمقراطي جو بايدن ليس له جاذبية بيل كلينتون، أو باراك أوباما. ترامب أميركي غوغائي قح ووقح!

arabstoday

GMT 14:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بعض النكات للترفيه عن القارئ

GMT 06:50 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا يخالف الكبار؟

GMT 06:47 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس واللقاح و«أسابيع الجمر»

GMT 06:45 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا أقلعت عن السوشيال ميديا؟

GMT 06:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جريمة الفرحاتية بالعراق... هل حان الوقت يا كاظمي؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

للأحداث الجانحين «دار الأمل» للأحداث الجانحين «دار الأمل»



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

أفكار لتنسيق اللون الزهري على طريقة من جيجي حديد

واشنطن_العرب اليوم

GMT 10:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
 العرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 01:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها
 العرب اليوم - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها

GMT 01:23 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
 العرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها

GMT 01:43 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"واشنطن" تُحذر من بيع الأسلحة إلى "طهران" وتلوّح بفرض عقوبات
 العرب اليوم - "واشنطن" تُحذر من بيع الأسلحة إلى "طهران" وتلوّح بفرض عقوبات

GMT 01:35 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 العرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 18:19 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وصية الفنان محمود ياسين بشأن تسجيلات القرآن الكريم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 00:40 2020 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

10 جزر في ماليزيا يُوصى بزيارتها في 2020 تعرف عليها

GMT 15:39 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مفاجآت جديدة في قضية إنكار أب لنسب أبنائه الـ3 في مصر

GMT 08:15 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أفضل فنادق ومنتجعات جزيرة سردينيا الإيطالية

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 20:26 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مرتضى منصور يعتبر أن إيقافه تخريب للرياضة المصرية

GMT 18:48 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على إنجي خوري التي اتهمت الفنان آدم بخطفها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab