روائــــح

روائــــح

روائــــح

 العرب اليوم -

روائــــح

بقلم - حسن البطل

سَفَر قصير مثل «نَوْسَة» عملاقة، صار للسفر القصير «رائحة الطريق»، هل للطريق رائحة؟شمس ساطعة على سرير إسفلت، وصرير عجلات السيارة، عند المنعطفات بخاصة: وهكذا، رذاذ رائحة الطريق في الصيف.
شمس وراء حُجب من الغيوم، مطر يشطف سرير الإسفلت، نشيش خفيف، مثل الهمس، أو «طرطشة « مثل لغط في مقهى مزدحم .. وهكذا، رائحة الطريق في الشتاء.
السفر القصير يظل مثل «نوسة» البندول من آخر شارع الإرسال إلى مفترق سردا، لكن في الربيع المزهر تطغى رائحة الحقول على رائحة الطريق.
ذلك الحاجز اللعين ينوس، بدوره، من بطن وادي أبو العدس (أو من سرته) إلى كتف مفترق سردا، خالطاً روائح الطريق في غير فصولها.
لم يعد للإسفلت الأسود لون السواد، وتلك الانحناءة نصف اللينة في بطن الوادي، لم تعد تجبرك (إذا كنت في مقعد الوسط من سيارة ركاب 7 + 1)، ان تتمسك بشيء، حتى لا تميل بجسمك على جسم الراكب المحظوظ قرب النافذة.
لم تعد للطريق رائحة الإسفلت الصيفي الساخن، لم تعد له رائحة المطر تحت دواليب السيارة، لم تعد للطريق حتى رائحة الحقول في نيسان وأيار.
خطف ذلك الحاجز متعة السفر القصير، وذلك التأرجح، في نوسة طويلة بين آخر شارع الإرسال وأول مفترق سردا.
طابور من السيارات يعفّر الناس بعطر الديزل المحروق، أو عطاس محركات البنزين، أو يعفّر ثيابهم بالغبار، وتلك النباتات الشوكية المبرمجة على إطلاق شذاها حسب مواقيتها، لا تنجح في مغالبة رائحة الغبار المخلوطة برائحة الوقود منقوص الاحتراق .. والمزيج: رائحة خانقة. فوضى خانقة، «عجقة « خانقة.
بسطة خضراوات «أبو العدس» تبقى في مكانها، فوق سرة الوادي بقليل. الزبائن المختارون لمزروعات حقوله، النقية من «الكيماوي» صاروا زبائن اضطراريين، اذا لم يجدوا البطيخ اشتروا الشمام، اذا لم يجدوا العنب الأحمر اشتروا عنباً أبيض، اذا لم يجدوا ربطة ثوم بلدية اشتروا رؤوس الثوم حسب الوزن.
كان أستاذ الفيزياء في الصف السابع يشرح لنا ما هي هذه «النَوْسة»، قال: إنها حركة بندول الساعة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار. قال: إنها حركة المرجيحة. ثم برهن لنا أن حركة كوكب الأرض حول الشمس عبارة عن نوستين طويلتين جداً.
في ذلك السفر القصير، بين آخر شارع الإرسال وأول مفترق سردا كانت النوسة كاملة، إذا غاب ذلك الحاجز، وكان السفر القصير سفراً .. وكانت للطريق رائحة الصيف ورائحة الشتاء ورائحة الربيع.
هذا هو الخريف: «بحر لأيلول الجديد» أو «بر لأيلول الجديد «، صارت للطريق رائحة الحريق، بمعزل عن ثلاثة أنواع من قذائف الغاز يلهو بها الجنود لتفريق «القطيع».
لم يعد الحاجز اللعين نزوة جنود لدقائق أو ساعات.. أو حتى أيام، صار الحاجز ثلاثة أنواع من عوائق الإسمنت: مكعبة تماما، أو مثل حرف T مقلوباً.. وأخيراً، نصف مربعات إسمنتية مفرغة، في علو الرماية وقوفاً لإسناد البنادق عليها.
في المقابل، لم تعد الموانع الفلسطينية، على بوابة (المنطقة أ) مثل تدريب أولي: أكياس من الرمل، صارت الأكياس معززة بسواتر من التراب السميك.. ثم صارت معززة بموانع مدرعات من الحديد، مثل إشارة الضرب X مكررة في اتجاهين مختلفين.. ثم صارت معززة بموانع مركبات من العجلات، شيء بين حواجزهم المعززة وتحصيناتنا المعززة يوحي برائحة حريق قريب.
رام الله اسم يومي في الأخبار، حتى إذا ذهبت الأخبار لزيارة «غزوة جنين» و»غزوة بيت جالا» .. وغزوات ضواحي رفح.
شيء ما، في رائحة الطريق.. وفي مشهد الحواجز والتحصينات، يوحي بأن رام الله ستكون بؤرة الحريق الكبير.
عندما يكتشفون أن القدس لن تكون قدسهم، وأن تحصينات القدس لن تكون حصينة .. سيقولون: السلطة مسؤولة. السلطة هي رام الله .. ويجب أن لا تبقى حصينة على الاختراق.
لم يعد السفر القصير سفراً، لم تعد النوسة الطويلة نوسة طويلة، صار السفر مشيا على الأقدام، اختفت رائحة الصيف عن الإسفلت، ولن تفوح رائحة نشيش الماء في الشتاء.
صار «الاتوستراد» زاروباً طويلاً، مغبراً، قذراً، مزدحماً طوال ساعات الضوء .. وفي ساعات الظلام صار موحشاً ومقفراً .. ومهجوراً.
تكتيكات التظاهرات وصلت مداها، وأيضا تكتيكات القصف .. والدخول المدرع والخروج المدرع، المسرح السياسي وصل مداه، لا بد من نقلة جديدة في تكتيكات الاشتباك.. تنقل اسم رام الله من الأخبار إلى صفحات البطولة.
هناك رائحة حريق في هذه النوسة من أول شارع الإرسال إلى أول مفترق سردا.. وربما في شارع نابلس القديم الذي زهق من الحجارة وإطارات المطاط .. وأصابته بجنون ألوان الرايات والبيارق بعد كل صلاة جمعة.
حسن البطل

arabstoday

GMT 10:12 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ميشال عون والتصالح مع الواقع

GMT 09:59 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مدرسة الحلاق

GMT 09:51 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

من قتل الأستاذ الفرنسي؟

GMT 09:46 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

القمة الثلاثية وأوهام تركيا الإمبريالية

GMT 09:44 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أي حكومة للبنان المدمر؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روائــــح روائــــح



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية للمرأة مستوحاة من ميغان ماركل تعرفي عليها

لندن_العرب اليوم
 العرب اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة "كورونا" تعرّف عليها

GMT 02:50 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:47 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات شيقة عن "شعار" أغلى سيارة على الأرض تعرّف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 20:38 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

معاون الجزار يكشف خطة الوزارة في بناء المدن الجديدة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

بي إم دبليو تطلق نسخ M الجديدة

GMT 20:35 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وزيرة التجارة المصرية تُعلن مد فترة معرض "تراثنا" للسبت

GMT 03:24 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أسعار ومواصفات هواتف "آيفون 12" الجديدة

GMT 23:37 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

مفاجأة فولكسفاجن وأول طائرة كهربائية

GMT 00:41 2020 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عربي يستغل فترة "الحجر الصحي" ويصنع سيارة كلاسيكية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab