أيلول الاسود بعد نصف قرن

"أيلول الاسود" بعد نصف قرن...

"أيلول الاسود" بعد نصف قرن...

 العرب اليوم -

أيلول الاسود بعد نصف قرن

بقلم - خير الله خير الله

في مثل هذا الايام، قبل نصف قرن، اخرج "الجيش العربي"، أي الجيش الأردني، المقاتلين الفلسطينيين من المملكة الهاشمية بعدما اقاموا دولة داخل الدولة فيها. سمّى الفلسطينيون ذلك الحدث التاريخي، الذي انقذ عمليا قضيتهم من الموت، "أيلول الأسود". في المقابل، سمّاه الذين يتمتعون، ولو بحدّ ادنى من الصدق مع النفس، بانّه يوم انقاذ الأردن من الانهيار ويوم انقاذ المنظمات الفلسطينية المسلّحة من نفسها.

لماذا انقذ الأردن القضيّة الفلسطينية من الموت. الجواب في غاية البساطة انّه لو لم يخرج المقاتلون الفلسطينيون من الأردن لكانوا اقاموا في المملكة الهاشمية دولة خاصة بهم تشكّل ما تعتبره إسرائيل "الوطن البديل". من دفن فكرة "الوطن البديل" التي دعا اليها دائما ارييل شارون واليمين الإسرائيلي، هو الأردن نفسه ولا احد آخر غير الأردن. دفنها "الجيش العربي" الذي دافع في الماضي عن القدس في حرب العام 1967، الحرب الخاسرة سلفا التي تسبب بها جمال عبدالناصر الذي لم يكن اكثر من ضابط ريفي لم يعرف شيئا في يوم من الايّام عن المنطقة والعالم والتوازنات الدولية... ولا عن اهمّية بقاء الجاليات الأجنبية في مصر. قضى على كل ما هو حضاري في كلّ مدينة مصرية، بما في ذلك القاهرة والإسكندرية والاسماعيلية والمنصورة وحلوان...

بعد خمسين عاما على "أيلول الأسود"، او سمّه كما شئت، لم يتغيّر شيء. لا يزال الفلسطينيون، والكلام هنا ليس عن الشعب الفلسطيني الذي هو من اكثر شعوب المنطقة نشاطا وثقافة ومعرفة، بل عن قادة فلسطينيين ومسؤولي منظمات يرفضون التعلّم من تجارب الماضي. ما هذا الفارق الرهيب بين فلسطينيين جاؤوا الى لبنان ولعبوا دورا في نهضته في خمسينات القرن الماضي وستيناته، مثل يوسف بيدس على سبيل المثال فقط، واحد قادة التنظيمات الفلسطينية، جاء الى بيروت للسرقة فقط!

كرّرت المنظمات الفلسطينية المسلّحة تجربة الأردن في لبنان. لعبت دورها في القضاء على لبنان بعدما اغرقها نظام حافظ الأسد في مستنقع لم تستطع الخروج منه الّا بعد اجتياح إسرائيلي صيف العام 1982.

ما عمله الفلسطينيون المسلّحون في الأردن لا يمكن ان يقدم عليه شخص يمتلك حدّا ادنى من الضمير. ماذا ينفع القضية الفلسطينية لو استطاعت المنظمات الفلسطينية في العام 1970 قلب الملك حسين؟ ما الذي كان لديها تفعله في الأردن غير الاعتداء على سيادته والقضاء على مؤسسات الدولة؟ ما حصل في الأردن تكرّر في لبنان. لا يمكن الّا لوم ياسر عرفات الذي لم يستطع في أيّ وقت وضع حدّ لتجاوزات الفلسطينيين، بما في ذلك المشاركة في الخطف على الهويّة في بيروت. لا يمكن بالطبع تبرئة اللبنانيين من كلّ الطوائف، من الذين شاركوا في الحرب الاهلية. لكن السؤال الذي لا يزال يدور في البال الم ير ياسر عرفات ما يدور امامه من تجاوزات واعتداءات على اللبنانيين وارتضى ان يكون لبنان مجرّد "ساحة"؟ ارتضى ذلك، علما ان الطرف الذي استخدم "الساحة" اللبنانية، افضل من غيره، كان بالفعل حافظ الأسد الذي وظّف الفلسطينيين، كما وظّف الميليشيات اليسارية والمسيحية في خدمة مشروع وضع اليد على لبنان وعلى القرار الفلسطيني المستقلّ.

في مرحلة لاحقة، استخدم حافظ الأسد وجود قائد الجيش ميشال عون في قصر بعبدا، كرئيس لحكومة موقتة، ليستكمل سيطرته على لبنان، كلّ لبنان ابتداء من 13 تشرين الاوّل – أكتوبر 1990. من يتذكّر وقتذاك ان ميشال عون اختار ان يكون الى جانب صدّام حسين!

لنضع خلفنا مرحلتي لبنان والأردن ونضع امامنا مرحلة ممارسة الديبلوماسية الفاعلة، بين 1987 و1993، وهي المرحلة التي أوصلت الى اتفاق أوسلو بكلّ حسناته وسيئاته. لم يكن ممكنا الوصول الى أوسلو، مباشرة بعد مؤتمر مدريد للسلام، لولا الخطأ الضخم الآخر الذي ارتكبه ياسر عرفات في العام 1990 عندما اتخذ موقفا مؤيدا لصدّام حسين اثر غزوه الكويت. يمكن قول الكثير عن أوسلو وعن الثغرات فيه، لكن ما لا يمكن تجاهله ان أوسلو أوصل ياسر عرفات الى البيت الأبيض.

لم يكن أوسلو ممكنا لولا فريق المفاوضات الذي كان يشرف عليه مباشرة محمود عبّاس (أبو مازن) الذي خلف ياسر عرفات على رأس السلطة الوطنية الفلسطينية. لكنّ لا مجال للتهرّب من واقع يتمثّل في انّ "أبو عمّار" كان الوحيد القادر على تغطية أوسلو.

أعاد أوسلو فلسطينيين الى فلسطين. لم يكن أوسلو فاصلة في تاريخ تطوّر القضيّة الفلسطينية. كان يمكن استثماره وان في حدود معيّنة لو استطاع ياسر عرفات تعلّم شيء من تجربتي الأردن ولبنان ومن تجربة تونس لاحقا. لم يتعلّم شيئا لا عن إسرائيل ولا عن كيفية عمل الادارات الأميركية المتلاحقة في واشنطن. لم يعرف يوما كيف تعمل واشنطن مثلما لم يعرف ما هي إسرائيل ومعنى توقيع اتفاق معها. كيف يمكن الاعتقاد في ايّ وقت انّ دخول فلسطين مثل دخول بيروت مجددا وان تجربة جمهورية الفاكهاني يمكن ان تتكرّر في رام الله وان في الإمكان تمرير قضية السفينة "كارين إي" التي كانت عليها أسلحة مهرّبة الى الداخل الفلسطيني… والتي انطلقت من ايران!

كان متوقّعا ان يكون "أبو مازن" تعلّم من اخطاء ياسر عرفات ومن أخطاء تجربتي الأردن ولبنان ومرحلة تونس ثمّ رام الله. كانت لديه ملاحظات كثيرة على المرحلة التي تلت "أيلول الأسود"، لكنّ شيئا من ذلك لم يحدث. اخذ أسوأ ما في ياسر عرفات ولم يحتفظ باي من حسناته، بما في ذلك الاستفادة من رأي اكبر عدد ممكن من الفلسطينيين، حتّى أولئك الذين اساؤوا اليه!

ما يؤكّد الجمود الفلسطيني والعجز عن الخروج منه، منذ نصف قرن، طريقة التعاطي مع اتفاقي السلام اللذين وقعتهما مع إسرائيل كلّ من دولة الامارات العربيّة المتحدة ومملكة البحرين. هل اعترضت ابوظبي والمنامة على توقيع اتفاق أوسلو في ايّ يوم الايّام؟ هل منعتا أحدا من تحرير فلسطين؟

 بعد نصف قرن على ما يسمّيه الفلسطينيون "أيلول الأسود"، لم يتغيّر شيء. لا يزال الفلسطينيون يتمتعون بالقدرة على ارتكاب الأخطاء ذاتها. الم يرفضوا مشروع روجرز (وزير الخارجية الأميركي) في العام 1970 ويسيروا تظاهرات ضدّه في شوارع عمّان؟    

arabstoday

GMT 06:49 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

السودان يدفع ثمن ضريبة فرضها الاخوان

GMT 06:47 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

هل ينقذ العراقيون بلدهم؟

GMT 06:44 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الفيكتوريون العرب

GMT 06:39 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

قبطان القدرة الهائلة

GMT 06:37 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الشرق الأوسط الغائب عن المناظرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أيلول الاسود بعد نصف قرن أيلول الاسود بعد نصف قرن



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار

لندن_العرب اليوم

GMT 00:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
 العرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"

GMT 03:19 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة
 العرب اليوم - مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة

GMT 17:26 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة العدل الأمريكية ترفع دعوى لمكافحة احتكار Google

GMT 14:31 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق أول قمر صناعي تونسي في مارس بصاروخ "سويوز" الروسي

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

زيادة شعبية استعراضات السيارات في نيويورك

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 04:18 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حالات يجب فيها تغيير زيت محرك السيارة فورًا تعرف عليها

GMT 05:25 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:29 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "كيا" تغزو الأسواق بسيارة Rio العائلية الجديدة

GMT 12:12 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تويوتا افالون 2019 بتصميمها الداخلي تبهرك من الداخل أيضًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab