لا تستفزوا الإرهابيين

لا تستفزوا الإرهابيين!

لا تستفزوا الإرهابيين!

 العرب اليوم -

لا تستفزوا الإرهابيين

بقلم:ممدوح المهيني

بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول) واستعداد إدارة بوش للقضاء على تنظيم القاعدة في أفغانستان، ظهرت أصوات تطالب بالقيام بعمليات محددة وملاحقة القيادات فقط، بحجة عدم استفزاز المتطرفين حول العالم ودفعهم لاتخاذ عمليات انتقامية. لحسن الحظ، فإن الإدارة الأميركية مضت في قرارها وحطمت تنظيم القاعدة وصفّت قياداته وكان آخرهم أيمن الظواهري، الذي قُتل في شرفة منزله. السيناريو الآخر المتخيل لو لم تفعل ذلك بحجة عدم الاستفزاز سيكون كارثياً!
في نيويورك في عام 2010، انفجرت قضية من العدم. احتج متظاهرون على بناء مسجد ومركز ثقافي إسلامي في منطقة «جراند زيرو» في نيويورك، بالقرب من موقع التفجيرات. لم يكونوا محقين في اعتراضاتهم، ولكن من الحكمة أيضاً اتخاذ القرار ونقل المسجد لمكان آخر حتى تبرد المشاعر المحتقنة، ولكن هذا ما لم يفعله إمام المسجد حينها فيصل عبد الرؤوف. واستخدم حينها حجة «لا تستفزوا المتطرفين»، ولكنه وسّع إطارها وقال «لا تستفزوا المسلمين حول العالم». لقد صوّر المسلمين وكأنهم وحوش مستعدة للانقضاض على خصومهم لمجرد الاختلاف في وجهات النظر! ما حدث بعد ذلك أن مكان المسجد نُقل ولم يحدث شيء مما هدد به الإمام الغاضب.
لا تستفزوا الإرهابيين أو المتطرفين تستخدم كذريعة للتنازل لهم والاعتراف بقوتهم وشرعيتهم على الأرض. وبالفعل لقد رأينا أن الإيمان بهذه الفكرة الخطيرة والخضوع لهم جعل دولاً عربية وإسلامية تقع تحت سيطرتهم بالكامل. وتبدأ الفكرة بالاستفزاز وتتحول مع الوقت إلى تمدد وفرض أجندات متطرفة على أرض الواقع يصعب بعد ذلك التخلص منها.
وأثناء عملي الصحافي، وجدت أحد الدعاة وهو بالوقت ذاته نائب في البرلمان يستخدم ذريعة الاستفزاز بالكتب المدرسية، ولبس النساء وتعلم اللغة الإنجليزية، وحتى حوارات المثقفين الليبراليين وأي شيء تقع عليه يده، باعتبارها أعذاراً يدّعي أنها تستفز المتطرفين، وهو في الواقع ينفذ مشروعهم حرفياً على أرض الواقع. ومن القصص المأساوية أن أحد المتطرفين كان يُستفز إذا كشفت المرأة المنتقبة عينيها ويتذمر قائلاً: «لماذا عينان؟! عين واحدة كافية لترى الفواكه والأقمشة في السوق لتشتريها!».
وعلى مستوى أخطر، ففي الطروحات الغربية حتى في الجامعات العريقة نسمع أصداء نظرية «لا تستفزوا المتطرفين» وإن اختفت خلف العبارات الأكاديمية البراقة. فقد هالني أن أرى أحد الكتاب يقسم الجماعات الإرهابية إلى أذرع متشددة وأخرى معتدلة، كوسيلة مراوغة لتصديعها من الداخل وحث الإدارة الأميركية على أن تتحدث مع الجانب المعتدل المزعوم!
ومن الأسف أن فكرة الاستفزاز تمتد لتلقي اللوم على ضحايا الإرهابيين بحكم أنهم هم من قاموا بإغضابهم في المقام الأول. وهكذا يمكن أن تسيطر هذه الدعاية على عقول الطلاب بشكل حاسم حتى في أعرق الجامعات. يتذكر المؤرخ المعروف نيل فيرغسون أنه حضر مرة بديلاً لأحد الأساتذة في جامعة بيركلي، وأشار إلى الأسباب الدينية خلف تفجيرات 11 سبتمبر. شعر على الفور بتململ وعدم ارتياح الطلاب من هذه الحقيقة، مفضلين عليها أسباباً أخرى حُقِنت برؤوسهم، بينها هي كانت ردة فعل على «الإمبريالية» الأميركية.
بكلمات أخرى، فإن الإمبريالية هي التي استفزت بن لادن والظواهري وسليماني وغيرهم من قيادات الإرهاب حول العالم، وجعلت منهم إرهابيين ومن دون الاستعمار والإمبريالية المزعومة سيكونون حمامات سلام وديعة أو ناشطين في البيئة!
حجة الاستفزاز مخادعة وخطيرة، فالمتطرفون والإرهابيون لا يحتاجون إلى مَن يستفزهم فهم يحملون داخل عقولهم أفكاراً متطرفة، ومؤمنون بأجندات يسعون لتحويلها إلى واقع. محاولة مجاملتهم وإرضائهم والتخفيف من مشاعرهم الغاضبة تعني التنازل لهم. الإرهابي الوحيد غير المستفز هو الإرهابي الميت!

arabstoday

GMT 08:34 2022 الأحد ,14 آب / أغسطس

محاكمة السيد «بعض»!

GMT 08:31 2022 الأحد ,14 آب / أغسطس

حكومة «مدبولى» الجديدة!

GMT 08:28 2022 الأحد ,14 آب / أغسطس

نصرة الدين

GMT 07:12 2022 الأحد ,14 آب / أغسطس

القتل بالضحل

GMT 07:10 2022 الأحد ,14 آب / أغسطس

عشر رضعات «مشبعات»

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تستفزوا الإرهابيين لا تستفزوا الإرهابيين



GMT 08:46 2022 الأحد ,14 آب / أغسطس

إطلالات كاجوال من وحي العنود بدر
 العرب اليوم - إطلالات كاجوال من وحي العنود بدر

GMT 04:45 2022 الجمعة ,12 آب / أغسطس

4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة
 العرب اليوم - 4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة
 العرب اليوم - مقتدى الصدر يُهاجم قادة "الإطار التنسيقي"
 العرب اليوم - تنسيق الأزياء الكاجوال من وحي جينيفر لوبيز

GMT 12:38 2022 الإثنين ,08 آب / أغسطس

أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - حيل بسيطة تجعل مساحة الحمام الصغير تبدو أكبر

GMT 11:04 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

" أبيض أسود

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 23:19 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتجنب ترهلات الفخذين والحفاظ على رونقهما

GMT 11:30 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة ٦ أشخاص إثر سقوط حفار ضخم علي سيارتين في الغردقة

GMT 07:46 2013 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الصراخ المستمر للطفل سببه إلتهاب الاذن

GMT 04:39 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

افتتاح مطعم "اناتو تينيريفي" الجديد للعراة في إسبانيا

GMT 12:06 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عودة إلى السبعينات مع تصاميم "مارني" 2018

GMT 00:37 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

نورهان تؤكّد أن شخصيتها في مسلسل "الوتر" جديدة ومختلفة

GMT 14:12 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب هيلاري كلينتون "ماذا حدث" يتصدر قائمة الأكثر مبيعًا

GMT 07:43 2017 الأحد ,30 إبريل / نيسان

إطلالات حجاب تواكب أحدث صيحات الموضة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab