فلماذا تعرقلون المبادرة الفرنسية

فلماذا تعرقلون المبادرة الفرنسية؟؟!

فلماذا تعرقلون المبادرة الفرنسية؟؟!

 العرب اليوم -

فلماذا تعرقلون المبادرة الفرنسية

عوني الكعكي
بقلم - عوني الكعكي

يصف الفرس أميركا بـ»الشيطان الأكبر»، ويصفون إسرائيل بـ»الشيطان الأصغر»...
يتهجّمون على العقوبات الأميركية المفروضة عليهم وعلى حلفائهم... ويصفونها بالجائرة..
عملة «إيران» صارت في الحضيض، إذ يكفي أن يكون الدولار الاميركي أيام الشاه يعادل 3 تومان، فصارت قيمة الدولار في عهد حكام إيران اليوم 273 ألف ريال... ونوجّه حديثنا الى الفرس: تقولون إن العقوبات لا تهمكم... سذاجة ما بعدها سذاجة...
لقد أفقرتم شعبكم ودمّرتم إقتصادكم... وحكامكم يفخرون بأنهم يسيطرون على 4 عواصم عربية... وكأنّ المشكلة عندكم تتمثل بالدول العربية.
لقد أقفلتم السفارة الاسرائيلية في طهران، وأقمتم مكانها سفارة فلسطين... احتجزتم رهائن داخل السفارة الاميركية في طهران مدة 444 يوماً، وعندما جاء الرئيس رونالد ريغان الذي كان قد أعلن خلال ترشحه، عن نيّته في إبادة طهران وحرسها الثوري عند فوزه، في حال رؤيته الحرس الثوري في السفارة... وعندما فاز هربتم من السفارة الاميركية..
أنشأتم ما سمّيتموه بـ»فيلق القدس»، ونصّبتم قاسم سليماني قائداً له... فهل يمكن أن يدلّنا أحد عما فعله سليماني من أجل تحرير القدس؟
دمّرتم العراق، وأثرتم النعرات الطائفية والمذهبية فيه، زرعتم خلافاً بين السنة والشيعة، وأسستم الميليشيات الشيعية المسلحة... فهل هذا التصرّف أدّى الى تحرير القدس؟
ذهبتم الى اليمن، وكأنّ اليمن لا يكفيه ما يعانيه من فقر وعوز، حرّضتم الحوثيين على أهلهم، ودعمتموهم بالسلاح والعتاد والمال... فهل كان هذا من أجل تحرير القدس؟
جئتم الى لبنان، وأسّستم «الحزب العظيم -حزب الله»، بعد تصريح علني لأمينه العام السيّد حسن نصرالله، «انه جندي في ولاية الفقيه، وأنّ مشروعه مشروع ولاية الفقيه، وأنّ لبنان يجب أن يكون تابعاً لهذه الولاية».
يدّعي السيد نصرالله أنه يأخذ الأموال والسلاح من إيران، وهي بالتالي مشكورة لغاية عام 2000، يوم انسحبت إسرائيل وتحرّر الجنوب...
ونتساءل: لماذا تحرّشتم بالعدو الاسرائيلي في الساعة التاسعة من صباح الاربعاء 12 تموز (يوليو) 2006 وأسرتم جنديين إسرائيليين هما: أيهود غولدفاسر وإلداد ريغف؟
عملية الخطف هذه تركت أكثر من خمسة آلاف شهيد مدني وعسكري ومن أفراد المقاومة... تهدّمت البنى التحتية، وانهارت الجسور وهُدّمت الأبنية لِنُفاجأ بتصريح السيّد حسن حرفياً حين أقرّ بوضوح وصراحة بخطأ اختطاف الجنديين: «لو كنت أعلم أنّ إسرائيل سترد بمثل هذه القوّة الفظيعة على عملية خطف الجنديين، لكنت امتنعت عن إعطاء الأوامر بذلك».
كما نسأل: لماذا لم يلتزم «الحزب العظيم» بالاستراتيجية الدفاعية فيكون سلاحه ضمن سلاح الشرعية... إذ لا يمكن أن يكون هناك جيشان ضمن دولة واحدة... لقد حكمتم لبنان منذ التحرير، ولم تصوّبوا سلاحكم نحو العدو الاسرائيلي، ولم تطلقوا رصاصة واحدة ضده... فلماذا هذا السلاح؟
السلاح بالتأكيد، هو بإمرة الفرس الذين أعلنوا وبكل صراحة مشروعهم بإنشاء الدولة الفارسية.
يا جماعة... لبنان يجب أن يكون حيادياً، ولا يمكن له أن يكون مع المشروع الفارسي ضد أهله العرب. لقد تدهور الاقتصاد اللبناني في عهدكم الميمون، وصارت أموال المودعين اللبنانيين ديوناً على الدولة... التي هي دولتكم أنتم.
لبنان كما يردد دائماً غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، يجب أن يكون حيادياً، واقتصاده لا يبنى إلاّ في ظل الإستقرار... فمن غير الاستقرار لا توجد سياحة.
كان لبنان مشفى العالم العربي، ومدارسه وجامعاته مقصد طالبي العِلم...
وكان العرب يعتبرون لبنان أهم بلد سياحي، بسبب مناخه وحسن الضيافة وطيبة أهله... وكان أغنياء العرب يودعون أموالهم في المصارف اللبنانية التي اعتبرت من أهم مصارف العالم العربي.
لقد دمرتم إقتصاد لبنان وحرقتم مرفأ بيروت وتظاهرتم بالبراءة.
لقد جاء رئيس جمهورية فرنسا، إيمانويل ماكرون بتحرّك إنساني، فتفقد مكان الإنفجار واجتمع بالمسؤولين اللبنانيين، وبحث معهم تشكيل حكومة «مهمة» إنقاذية فادعيتم العفة... وترفّعتم عن كل مصلحة ذاتية.
وعاد بعد اسبوعين واجتمع بالمسؤولين بمَن فيهم قيادة «حزب الله» والنائب محمد رعد، وتلقى وعوداً بتسهيل تشكيل الحكومة.
وبعد تكليف سفير لبنان في ألمانيا مصطفى أديب وشروعه في عملية التأليف، فرضت الولايات المتحدة الأميركية عقوبات كي تعرقل تشكيل الحكومة.. فلبّى «الحزب العظيم» نداءها، فعرقل تشكيل الحكومة بحجة «المالية» والتوقيع الشيعي..
فهل هناك من يصدّق هذا الكلام؟
الظاهر أنّ هناك تَنْسيقاً واتفاقاً بين الفرس والأميركيين... والأيام المقبلة قد تكشف المزيد من هذا التنسيق والتوافق.

 

arabstoday

GMT 15:27 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

طرائف بعضها عن الممثلين

GMT 06:46 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا في الأردن؟

GMT 06:43 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا: نيران في ضفتين

GMT 06:40 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا مع السيسي؟

GMT 06:38 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

عن حياتنا المعلّقة والغامضة اليوم...

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلماذا تعرقلون المبادرة الفرنسية فلماذا تعرقلون المبادرة الفرنسية



قصَّته الضيقة جدًّا ناسبت قوامها وأظهرت رشاقتها

طُرق تنسيق الفساتين في الخريف مِن وحي إطلالة بيلا حديد

واشنطن_العرب اليوم

GMT 20:13 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
 العرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

GMT 02:38 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل مدن أوكرانيا الساحرة واحظى بعُطلة لا مثيل لها
 العرب اليوم - تعرف على أفضل مدن أوكرانيا الساحرة واحظى بعُطلة لا مثيل لها

GMT 03:05 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

8 أفكار جديدة ومختلفة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
 العرب اليوم - 8 أفكار جديدة ومختلفة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويكشف سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 العرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويكشف سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 العرب اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 00:23 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 العرب اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 02:55 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

جد طفلي حادثة "نهر دجلة" في العراق يكشف تفاصيل الواقعة

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ردة فعل من "الأمير النائم" في السعودية يتصدر البحث بغوغل

GMT 22:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

برازيلية تحتذي بـ"شاكيرا" وتعطي دروسًا في الرقص

GMT 00:28 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق جوهانسبرغ الفاخرة لموسم خريف 2020

GMT 22:54 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا علواني تكشف حقيقة التشاجُر مع جماهير الأهلي المصري

GMT 00:48 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الفنان خالد حمزة بعد معاناة مع المرض

GMT 04:59 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

"مرسيدس" تحدّد موعد الكشف عن "مايباخ إس كلاس" 2021

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 16:49 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

روسيا تطلق اليوم 22 قمرا صناعيا

GMT 08:30 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

أفكار و مفاجأت لعيد ميلاد زوجك لن ينساها

GMT 11:35 2013 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

ما سبب شجار التوأم باستمرار؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab