مافيش حد أحسن من حد

مافيش حد أحسن من حد

مافيش حد أحسن من حد

 العرب اليوم -

مافيش حد أحسن من حد

بقلم - مشعل السديري

يوم الخميس قبل الماضي، كتبت مقالاً ذكرت فيه حادثة نشل، عندما كنت راكباً في أتوبيس مزدحم في القاهرة قبل سنوات، وأقسم بالله العظيم أنني لم أقل سوى الحقيقة، غير أن بعض الإخوة من مصر العزيزة هاجموني وكذبوني، وأقلها أن أحدهم كتب يقول: هو فيه حد نازل يتفسح بمصر يركب أتوبيس؟!
ولا بد أن أعترف أنه من ضمن هواياتي أنني لا أذهب إلى أي بلد في العالم، إلا وأسارع إلى العيش أو التجول في أحيائها الشعبية، وياما لففت في السيدة زينب والحسين وبولاق وغيرها من مناطق القاهرة، وركبت غير الأتوبيس الحنطور والتوك توك، وكنت في منتهى السعادة عندما خالطت الناس الطيبين.
وفي زمان مضى كذلك ياما سكنت في حي (هارلم) في نيويورك، وحي (سوهو) في لندن، عندما كانت تعج باللصوص والمجرمين، قبل أن تتنظف، وسكني في أغلب الأحيان (البنسيونات) وليس الأوتيلات.
وياما تجولت على أرصفة دلهي وبومباي في الهند، وشاهدت أسراً كاملة تسكنها وتعتاش وتتناسل عليها مع الأبقار والقردة، وكانت مواصلاتي التي أركبها هي (الركشة).
أعود لمقالي السابق الذي ذكرته، ومن ضمن الاحتجاجات هذه الرسالة التي قال صاحبها:
ما فيش سرقة إلا في مصر؟! أمال حد السرقة اللي كنا نسمع عنه عندكم، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بتشتغل عندكم في إيه؟! وأرد عليه قائلاً: عداك العيب يا أخي، فنحن صرحاء ولا نخجل من الصراحة، وإذا أردت أن تعرف إليك ما كتبته الصحف السعودية هذا الأسبوع فقط: ألقت الجهات الأمنية القبض على مواطنيْنِ تورطا في جرائم كسر زجاج السيارات المتوقفة وسرقة ما بداخلها، وأيضاً: قبضوا على 55 موظفاً حكومياً، و16 موظفاً في شركة حصلوا على رشاوى، وكذلك: هناك قاضٍ حصل على سيارة فارهة، مقابل إصدار صك غير نظامي.
وليسمح لي الإخوة المحتجون أنقل لهم هذا الخبر الذي قرأته في جريدة (اليوم السابع) المصرية لكي لا يقولوا إنني أتجنى:
كشفت الأجهزة الأمنية في مصر أصعب وأخطر عمليات النصب والاحتيال، وألقت القبض على رجل يبلغ 60 عاماً، انتحل صفة ضابط لمدة (32 عاماً)، ونجح في تكوين ثروة طائلة.
وبالمقابل ولكي لا يغضبوا مني أكثر أورد لهم هذا الخبر الذي قرأته في جريدة (الوطن) السعودية وجاء فيه: تسلم ضابط صف سعودي (20) ألف ريال من مواطن وتسليمه نموذج إيداع إيرادات حكومية غير صحيحة.
إذن يا أعزائي أهل مصر: مافيش حد أحسن من حد.

 

arabstoday

GMT 06:09 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

مين زيك عندي يا خضرة

GMT 06:04 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

تحديد النسل

GMT 06:01 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

الآثار المصرية.. كنوز لا تفنى

GMT 05:57 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

ميانمار جديرة بالإكبار

GMT 05:55 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

ثلاث نساء في بيروت...

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مافيش حد أحسن من حد مافيش حد أحسن من حد



ميغان ماركل تتألق في أحدث إطلالاتها بعد إعلان حملها الثاني

لندن - العرب اليوم

GMT 01:46 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 14:27 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

وكالة الفضاء الأوروبية تبحث عن رواد فضاء جدد

GMT 04:21 2021 الجمعة ,19 شباط / فبراير

موسك يتربع على عرش أغنى رجل في العالم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab