أم كلثوم وزمن القلش

أم كلثوم وزمن (القلش)

أم كلثوم وزمن (القلش)

 العرب اليوم -

أم كلثوم وزمن القلش

بقلم -طارق الشناوي

لم تلحق أم كلثوم عصر (القلش)، هذا لم يمنع البعض من اختراق حاجز الزمن واستدعاء (الست) بعد غياب 45 عاما، لتشاركنا أيام التنمر على خلق الله.

استمعوا إلى هذه: التقت أم كلثوم في إحدى السهرات برجل بادرها قائلا: (أنا جارك يا ثومة، أقيم في الفيلا المقابلة لك)، ردت عليه: (أنت جرثومة) تقصد (جار ثومة).

أقرأ الكثير من المفارقات والنكات اللاذعة المنسوبة عنوة لسيدة الغناء العربى، والناس غالبا تصدقها استناداً إلى الصورة الذهنية الشائعة عنها لامتلاكها روح الدعابة.

لدى يقين أن 90% مما يتردد لا أساس له من الصحة، مستحيل أن نصدق مثلاً أن أم كلثوم تسخر من إنسان لأنه قصير أو سمين أو ضعيف السمع، هل كانت أم كلثوم تُمارس (عمال على بطال) على عباد الله فعل (التنمر)، قبل ذيوع هذا المصطلح، هل هي صاحبة اختراعه؟.

أم كلثوم بالطبع خفيفة الظل، سريعة البديهة، لكنها أبداً لم تحرج أو تجرح أحداً، ولا يمكن أن تخرج عن حدود اللياقة واللباقة، مثلاً روى الشاعر مأمون الشناوى أنه التقاها في استوديو (مصر)، حيث كانت تنتظر انتهاء صديقتها تحية كاريوكا من تصوير أحد الأفلام، وعندما رأت مأمون قادما سألته عن «تحية أجابها: (سوف تأتى رأساً) فقالت أم كلثوم: (تحية كاريوكا تأتى فقط رقصاً)!!

قفشة تليق بأم كلثوم، مثلما تداعب أحيانا جمهورها، في حفل أغنية (ليلة حب) أعادت أم كلثوم ثلاث مرات هذا المقطع (ما تعذبناش ما تشوقناش وتعالى نعيش فرحتنا هنا)، أحد المتيمين اقترب من خشبة المسرح يريد الإعادة الرابعة، فأشارت إليه قائلة: (ما تعذبناش) فضحك الجمهور!!

هذه الواقعة موثقة ومسجلة، وتشبه بالضبط أم كلثوم، بينما هناك الكثير من نسج الخيال، ليست فقط أم كلثوم التي تروى عنها مثل هذه الحكايات، توفيق الحكيم وعباس محمود العقاد وكامل الشناوى وعبدالوهاب، وغيرهم، ينسب لهم الكثير، وكأنهم قد صاروا مثل «جحا» تلك الشخصية الأسطورية التي تُصنع لها في كل يوم حكاية جديدة، وكل بلد لديها «جحا»، بل كل شخص أحيانا من الممكن أن يروى نكتة وينسبها وهو مطمئن تماماً إلى «جحا».

الغريب أن بعض معاصريها أيضا ينسبون لها حكايات مختلقة، مثل تلك التي رواها أحد الملحنين قائلا: (إنها رأت حماراً يتبول في النيل) فقالت: (نعم أليست هذه هي مجارى النيل)، نكتة مقززة، بها استظراف، لا تشبه أبدا أم كلثوم، علينا ألا نصدق كل ما هو في تراثنا الأدبى والفنى والسياسى، سواء المقروء أو المسموع، ليس كل ما هو في الأرشيف حقيقة، حتى ما قد يبدو أن له مذاق الحقيقة، حيث يعيدون تدوير (الإيفيه) بلمحة عصرية.

الأكاذيب أكثر من الحقائق. هناك من تعود أن يضيف من أجل تحليه البضاعة، وما تقرؤه يدخل في إطار زيادة جرعة «التحابيش»، على الحكاية القديمة حتى تُصبح (سبايسى). العديد من الحكايات التي أرادوا من خلالها مثلا إثبات خفة ظل أم كلثوم، تتحول مع الزمن إلى أسلحة تطعن بها (الست)، لتصبح دليلا على الغلظة و(التنمر)!!

arabstoday

GMT 10:02 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

بين أميركا والعراق

GMT 09:59 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

كيف استعدت إيران للتفاوض

GMT 09:57 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

تكرار الرسالة عن «كوفيد ـ 19»!

GMT 09:55 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مافيش حد أحسن من حد

GMT 09:53 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أوروبا في زمن بايدن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أم كلثوم وزمن القلش أم كلثوم وزمن القلش



GMT 02:53 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
 العرب اليوم - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 03:12 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم
 العرب اليوم - تعرف على  الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم

GMT 01:41 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
 العرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 02:59 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
 العرب اليوم - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر

GMT 05:15 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل وأهم السيارات العائلية في 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" تتخذ تدابير احترازية عشية تنصيب جو بايدن

GMT 13:32 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على ما فعلته أزمة كورونا في "سوق اللاعبين"

GMT 12:26 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

الصين تطلق قمر اتصالات جديد إلى الفضاء

GMT 02:48 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

بايدن يخطط لضخ 1.9 تريليون دولار في الاقتصاد

GMT 16:17 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

شركة سامسونغ تحويل هواتفها القديمة إلى أجهزة مراقبة للأطفال

GMT 03:01 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة

GMT 16:19 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجرة «درب التبانة» تضمّ مجموعة كبيرة من النّجوم

GMT 16:57 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسه تعلن أن "أومواموا" قد يكون مركبة فضائية أجنبية

GMT 16:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يعلن اتخاذ تدابير احترازية في واشنطن

GMT 17:00 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة جديدة تحلل خيوط لغز خوض بعض الناس تجربة "سماع الموتى"

GMT 17:02 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مصدر توهج عملاق يجتاز "المريخ" ويحيّر العلماء

GMT 16:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة حديثة تكشفت عمر الكون يبلغ 13.77 مليار سنة

GMT 03:30 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منافس صيني جديد لسيارات "لاند كروزر"الشهيرة من تويوتا

GMT 20:31 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تكشف موعد طرح طراز EQA الكهربائية الجديدة

GMT 06:38 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

محيي الدين يؤكّد أن تحسن الاقتصاد مرتبط باحتواء "كورونا"

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:49 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

روما الإيطالي يشهد هزيمة وخروج و"فضيحة إدارية جديدة"

GMT 02:25 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

هيونداي تفوز بأربع من جوائز جود ديزاين لعام 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab