كنتِ سامرنا وانْفَضّ سامرنا

كنتِ سامرنا.. وانْفَضّ سامرنا!!

كنتِ سامرنا.. وانْفَضّ سامرنا!!

 العرب اليوم -

كنتِ سامرنا وانْفَضّ سامرنا

بقلم - طارق الشناوي

بين الحين والآخر، أفضل أن أنجز مشاويرى سيرًا على الأقدام، وفى تلك الأوقات التى تختنق فيها الشوارع، وتتكدس السيارات، مرسلة المزيد من السموم، التى جعلت القاهرة، مع الأسف، واحدة من أكثر مدن العالم تلوثًا، فى تلك اللحظة نكتشف أن الخطوة كلها بركة، وأن هذه البركة لا تحل إلا إذا كنتَ تسير على الرصيف، مع أسفى الشديد على الحال المُزْرِى الذى آلت إليه الأرصفة فى بلادى.

قرأت دراسة تؤكد أن مخ الإنسان يحتاج بين الحين والآخر إلى تدريبات لياقة، ومن بينها تغيير طريقة السير. ملحوظة: يحتفظ الحمار بدرجة محدودة من الذكاء لأنه لا يغير أبدًا خط سيره. ولهذا علينا ألّا نكف فى البحث عن شوارع جانبية أخرى حتى لا نلقى المصير نفسه، وهذا ما فعلته وأنا أسير من منزلى فى حى المنيل، الذى يبتعد نحو 30 دقيقة سيرًا على الأقدام عن قلب القاهرة، اخترقت شوارع (جاردن سيتى)، وفجأة استوقفتنى رائحة زيت الطعمية، وجّهنى أنفى إلى محل صغير، وعلى الفور أرسل المخ إشارة لكى أستعيد حكاية عمرها اقترب من أربعة عقود من الزمان، إنه نفس المحل الذى كانت تقطن فوقه مباشرة الفنانة الكبيرة الراحلة فايزة أحمد وزوجها الموسيقار الكبير محمد سلطان، كانت «فايزة» بسبب تلك الرائحة النفاذة قد استصدرت أمرًا من محافظ القاهرة بإغلاق المحل، أو على أقل تقدير منعه من قلى الطعمية وأخواتها

(باذنجان وبطاطس وبيض)، وقتها تساءلت على صفحات مجلة (روزاليوسف): كيف لفنانة كبيرة أن تستغل اسمها لتغلق محل أكل عيش؟! وأجريت تحقيقًا استطلعت فيه رأى ملحنين بحجم محمد الموجى ومحمود الشريف ومنير مراد وأحمد صدقى، وكانت بعد زواجها من «سلطان» قد توقفت عن غناء ألحانهم، فأصبح الغضب غضبين والثأر ثأرين، قالوا جميعًا:

(الشعب المصرى بحاجة إلى قرص الطعمية أكثر من حاجته إلى صوت فايزة أحمد)، أجريت حوارًا مع دكتور أنف وأذن وحنجرة عن التأثير السلبى لرائحة الزيت، قال لى: على العكس تمامًا، إنها مفيدة جدًا، فهى تجلى الحبال الصوتية، وتمنحها حلاوة وطلاوة ولمعانًا!!

تراجع المحافظ عن قراره، وغضبت «فايزة»، وتوترت العلاقة بيننا، ثم صرنا فى سنواتها الأخيرة صديقين، حتى رحيلها مثل هذا اليوم عام 83، سألت نفسى وأنا أتجول بالقرب من بيتها: هل حقًا المواطن فى حاجة إلى قرص الطعمية أكثر من صوت «فايزة»؟ ممكن مثلًا أن نجد بديلًا للطعمية، ولكن لا بديل عن صوت «فايزة»، ولماذا إذًا وضعت فى كفتى الميزان صوت «فايزة» مقابل قرص الطعمية؟ إنها بالتأكيد قسمة غير عادلة، تطلعت إلى شرفتها، وشعرت أنها تبتسم وتسامحنى على تلك المداعبة الثقيلة، وسرحت: لماذا قادتنى قدماى بالصدفة إلى بيتها، هل لا أزال أشعر بالذنب لأننى يومًا أغضبتها، أم ربما لأن محطات الأغانى والقنوات الفضائية فى عالمنا العربى هى التى أذنبت ولا تزال فى حقها، بعد أن تقلص كثيرًا ما تبثه لها من أغنيات؟!!

ويأتى صوتها مصادفة من مذياع قريب بأغنيتى المفضلة (تمر حنة)، وكأن «فايزة» ترثى «فايزة»: (كنتِ شمعتنا، كنتِ نور بيتنا، كنتِ سامرنا، وانْفَضّ سامرنا).

ملحوظة: أعيد نشر هذا المقال فى ذكرى رحيلها، بينما إذاعة الأغانى، وأنا أراجع العمود قبل إرساله إلى الجريدة، تكرر نفس المصادفة، وأستمع إليها: (كنتِ سامرنا وانْفَضّ سامرنا)!!

arabstoday

GMT 06:49 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

السودان يدفع ثمن ضريبة فرضها الاخوان

GMT 06:47 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

هل ينقذ العراقيون بلدهم؟

GMT 06:44 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الفيكتوريون العرب

GMT 06:39 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

قبطان القدرة الهائلة

GMT 06:37 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الشرق الأوسط الغائب عن المناظرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كنتِ سامرنا وانْفَضّ سامرنا كنتِ سامرنا وانْفَضّ سامرنا



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار

لندن_العرب اليوم

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 العرب اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 00:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
 العرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"

GMT 03:19 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة
 العرب اليوم - مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة

GMT 17:26 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة العدل الأمريكية ترفع دعوى لمكافحة احتكار Google

GMT 14:31 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق أول قمر صناعي تونسي في مارس بصاروخ "سويوز" الروسي

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

زيادة شعبية استعراضات السيارات في نيويورك

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 04:18 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حالات يجب فيها تغيير زيت محرك السيارة فورًا تعرف عليها

GMT 05:25 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:29 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "كيا" تغزو الأسواق بسيارة Rio العائلية الجديدة

GMT 12:12 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تويوتا افالون 2019 بتصميمها الداخلي تبهرك من الداخل أيضًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab