«النهضة» التونسية و«التسفير إلى بؤر التوتر»

«النهضة» التونسية و«التسفير إلى بؤر التوتر»

«النهضة» التونسية و«التسفير إلى بؤر التوتر»

 العرب اليوم -

«النهضة» التونسية و«التسفير إلى بؤر التوتر»

بقلم - جبريل العبيدي

في بداية هوجة «الربيع» العربي قامت بعض الجماعات والحركات التي تزعم التوجه الإسلامي باستغلال حلم الشباب في التسفير والهجرة لتحقيق مستقبل أفضل، ذلك الطموح الطاغي على تفكير الشباب في بلدان الفقر العربي، الذي تسببت فيه حكومات ديكتاتورية أغلبها من العسكريتاريا، مثل صدام والأسد والقذافي وصالح وبن علي... حكومات أهلكت النسل والحرث ولم تسعَ لأي مشروعات لتنمية الشباب واستغلال طاقاتهم محلياً، بدلاً من تركهم رهائن الفقر والبطالة والمخدرات، حتى أصبحت الهجرة أو التسفير طموحاً في العقل الجمعي للشباب في تلك البلدان التي أفقرتها سياسة حكامها الذين سقط أغلبهم كقطع الدومينو في هوجة «الربيع العربي»، والشباب التونسي لا يختلف عن الباقين، فهو الذي كان يحلم بمستقبل نظيف آمن وحياة رغيدة، وجد نفسه ضحية التسفير إلى بؤر التوتر مثل ليبيا وسوريا والعراق واليمن بعدما خدعته جماعة ظن فيها الصدق والصلاح ليكتشف أنها جماعة ضالة تتاجر بالدين كما تتاجر بأي سلعة ولا صدق ولا مصداقية فيما تقول أو تفعل، بعد أن وجد أغلب الشباب المغرر بهم أنفسهم بين سندان السجن أو مطرقة القتل في البلدان التي تم تسفيرهم لها تحت شعار «الجهاد» من دون قضية تخصهم ليكتشفوا أنهم مجرد بنادق مستأجرة لا دية لها حين تُقتل أو تُعتقل.
تورط حركة «النهضة» التونسية تؤكده شواهد عديدة ومنها تصريح القيادي في الحركة الحبيب اللوز الذي قال فيه: «لو كنت شاباً لتوجهت للجهاد في سوريا»، ما يؤكد تبني حركة «النهضة» لفكرة تسفير الشباب والتغرير بهم من خلال خطاب شعبوي، خطاب غسل أدمغة الشباب نحو التسفير والجهاد في سوريا كان يجاهر به إمام وخطيب «النهضة» ووزيرها لاحقاً في مسجد الفتح في وسط العاصمة التونسية بلا رقيب أو حسيب زمن حكم «النهضة».
كما أكد العديد من المراقبين وجود شبكات تجنيد للشباب التونسي للقتال في ليبيا وسوريا واستخدام الحدود التونسية - الليبية كمراكز تطوع لهؤلاء، ويرى المراقبون أن حركة «النهضة» خلال فترة حكمها في تونس متورطة في تجنيد هؤلاء الشباب من أجل الالتحاق بالمجموعات المسلحة.
التسفير حصل أغلبه خلال فترة حكم الترويكا عام 2011، فقد كانت هناك سياسة حكومية ممنهجة لتشجيع الشباب التونسي والدفع بهم للسفر إلى مناطق النزاع، وتم تقديم التمويل وتسهيلات لوجستية لتسهيل إصدار جوازات سفر والعبور عبر المعابر الحدودية من دون عائق.
بعد فتح ملف تسفير الشباب التونسي لبؤر التوتر، قامت الشرطة التونسية باستدعاء رئيس حركة «النهضة» راشد الغنوشي ونائبه ورئيس الحكومة الأسبق علي العريض، للاستجواب حول «التسفير» إلى بؤر التوتر، وهما الآن يواجهان التهم بشأن تورطهما في ملف تسفير التونسيين إلى بؤر التوتر في ظل وجود شبهات بضلوع قيادات حركة «النهضة» الإخوانية الهوى في تنظيم سفر التونسيين إلى بؤر الإرهاب والتوتر.
ليبيا من أكثر البلدان التي كانت ضحية ومحطة انطلاق لهذا التسفير؛ حيث انخرط أغلب هؤلاء المسافرين من الشباب في صفوف «داعش» وتنظيم «القاعدة»، واستخدموا في استمرار حالة العنف والإرهاب في ليبيا وما جاورها، وكان أغلب ضحايا هؤلاء هم أفراد الجيش والقوات الأمنية في ليبيا، وقد سهل تقارب الحدود تسفير هؤلاء من تونس إلى ليبيا، خصوصاً أن الحكومتين في ذلك الوقت في كل من ليبيا وتونس تنتميان لجماعة «الإخوان»، مما سهل عمليات التسفير ونقل هؤلاء المقاتلين الذين تم تدريبهم في ليبيا وتسليحهم أيضاً، ومنهم من بقي في ليبيا، ومنهم من تم تسفيره بعد التدريب والتسليح إلى سوريا والعراق وحتى اليمن.
فتح ملف تسفير الشباب التونسي وإلحاقه بالجماعات الإرهابية، واستغلال حالة الفقر، يعد جزءاً من ملاحقة المتورطين في صناعة الفوضى والإرهاب في المنطقة، فخطوة التحقيق في ملف تسفير الشباب للقتال في بؤر التوتر خطوة مهمة في ملاحقة صانعي الإرهاب والفوضى وقد يسهم التحقيق مع المقاتلين الشباب التونسيين المعتقلين في ليبيا وسوريا، في إثبات قاطع لتورط حركة «النهضة» وجماعة «الإخوان» في ليبيا وسوريا في هذا الملف، فالتسفير وإن كان أغلبه من الشباب التونسي، فإن الشباب الليبي أيضاً تم التغرير به ونقله للموت بالمجان في سوريا والعراق من دون أي قضية تخصه.

 

arabstoday

GMT 00:40 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

هل عادت الفاشية لإيطاليا؟

GMT 00:34 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كيف هو حال الشيخوخة العربية؟

GMT 00:27 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الردع بالتهويش أم حرب نهاية العالم؟

GMT 23:20 2022 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

الاستراتيجيات الوطنية الخليجية!

GMT 23:16 2022 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

فاشية في روما بلا قمصان سوداء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«النهضة» التونسية و«التسفير إلى بؤر التوتر» «النهضة» التونسية و«التسفير إلى بؤر التوتر»



بلقيس تخطف الأنظار بأناقة استثنائية في "الجمبسوت"

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 06:10 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
 العرب اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 06:20 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري
 العرب اليوم - عناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري
 العرب اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 03:14 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

تقنية سهلة تساعدك على النوم في دقيقتين

GMT 09:20 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

مشكلات العين تُشكل خطر الإصابة بالخرف

GMT 23:07 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ثلاثة من أفضل الأطعمة لتجنب آلام أسفل الظهر!

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

علاج الم الاسنان بالاعشاب

GMT 16:10 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شيرين رضا تنشر صورها على "انستغرام" بفستان من اللون الأحمر

GMT 20:48 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري

GMT 13:33 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يقترب من استعادة خدمات عثمان ديمبلي

GMT 10:20 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

محافظ بدر يدشن شبكة مياه وخزان في قرية الحسني

GMT 07:03 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أغلى 10 منازل في أستراليا بيعت بأرقام خيالية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab