مفاوضات سد النهضة معركة وجود

مفاوضات سد النهضة.. معركة وجود

مفاوضات سد النهضة.. معركة وجود

 العرب اليوم -

مفاوضات سد النهضة معركة وجود

بقلم : مي عزام

(1)

كل مصرى يتابع باهتمام مفاوضات سد النهضة، ويتطلع للوصول إلى اتفاق يحفظ لمصر حقوقها الثابتة أزلًا فى الوجود والمصير بالنسبة لنهر النيل الذى يمثل شريان الحياة بالنسبة لمائة مليون مصرى الآن وملايين أكثر مستقبلاً. هناك الكثير من الجدل حول بداية الخطأ والخطر، فهناك من يعود بها لأيام السادات والابتعاد عن إفريقيا ثم تخاذل مبارك مع اتفاقية عنتيبى فى التسعينيات وما حدث فى اجتماع وزراء رى دول حوض النيل فى الإسكندرية، ثم شرم الشيخ 2009، وهناك من يتهم، بغير حق، ثورة يناير وتداعياتها بأنها التى شجعت إثيوبيا على البدء فى بناء السد فى إبريل من العام نفسه، وهو أمر غير منطقى، فدراسات الجدوى سبقت البدء فى البناء بسنوات وكذلك رحلة البحث عن تمويل، وهناك من يجد أن توقيع مصر على إعلان المبادئ مع إثيوبيا والسودان فى عام ٢٠١٥ كان السبب، حيث تعاملت مصر بحسن نية، فى حين تعاملت إثيوبيا بالعكس.

(2)

كل ما سبق أصبح فعلاً ماضياً لا يمكن استرجاعه، لكن يمكن التعلم منه حتى لا نقع فى نفس الأخطاء. أعتقد أن علينا التعامل مع ملف سد النهضة بنفس الجدية والروح التى تعاملت بها مصر مع حرب أكتوبر، بالدراسة والاستعداد والتأهيل والبحث عن أفضل العناصر التفاوضية ذات الفكر الإبداعى للخروج من هذا المأزق. المفاوضات ليست «مكلمة»، لكنها معارك حاسمة دون بارود، تستخدم فيها كل الأسلحة المتاحة، ويتم التخطيط لها تماما مثل الحروب العسكرية، ووضع خطط بديلة فى حال حدوث أى تغيرات غير متوقعة، ثم متابعة نتائجها وتقييمها. والمفاوض الجيد هو من يمتلك الكفاءة والمعرفة بالأهداف الاستراتيجية متعددة البدائل، ويتمتع بالمرونة والحزم، ويعرف كيف يغرى بالجزرة ومتى يهدد بالعصا، وعلى مصر أن تبحث بجدية عن مثل هذا المفاوض ولدينا هذه الكفاءات.

(3)

لا أعرف نتائج اجتماع واشنطن، لأننى أرسلت المقال يوم الثلاثاء والاجتماع يوم الأربعاء، الاجتماع جاء بناء على دعوة الإدارة الأمريكية لوزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا، بحضور البنك الدولى، والأخير معروف أنه منفذ لسياسة أمريكا الخارجية، وله توجهات حول تسليع المياه وبيعها كأى سلعة أخرى، وأعتقد أن الدعوة جاءت ردا على مبادرة الرئيس الروسى بوتين وعرضه الوساطة بين مصر وإثيوبيا أثناء القمة الروسية- الإفريقية التى حضرها الرئيس السيسى مؤخرا. انفتاح مصر على الوساطة الروسية مثلما فعلت مع الوساطة الأمريكية مفيد، فكل طرف له أدوات تأثير مختلفة.

على أى الأحوال المفاوضات ستستمر لفترة طويلة ولن تكون سهلة، ونتائجها لن تكون حاسمة على المدى القصير، وعلينا أن نتوقع ذلك ونلتزم بسياسة النفس الطويل. مصر أخطأت حين تخلت عن مكانها ومكانتها فى إفريقيا، ولن تسترد تلك المكانة بسرعة، ويجب أن يظل تواصلنا واهتمامنا بإفريقيا قويا لا يفتر حتى مع عدم وجود نتائج إيجابية سريعة، إذا تركنا مكاننا فارغا سيملؤه غيرنا من صائدى الفرص السانحة فى إفريقيا.

(4)

رفع شعار الحقوق التاريخية لا يكفى فى زمن المصالح، ولنا فى القضية الفلسطينية مثلا حيا، نجاح مفاوضات سد النهضة يجب أن يمثل لنا معركة وجود وكرامة، دون مبالغات ممجوجة وانزلاق نحو مقترحات تضر ولا تفيد مثل الحديث عن تدخل عسكرى سافر، ضبط النفس وتحديد الأهداف واستخدام كل الوسائل المتاحة والثبات على موقفنا تحت أى ضغوط يضمن لنا النجاح فى مسعانا.

لو ارتضينا بفرضية أن مفاوضات سد النهضة معركة وجود، فعلينا أن ندرك أن المعارك تحتاج لتهيئة الرأى العام وخلق حالة اصطفاف مجتمعى، على الحكومة أن تبدأ فى طرح الموضوع للنقاش العام لاستعراض كل جوانبه بشفافية وصدق حتى يدرك المصريون ما يحمله لهم المستقبل من تحديات وكيفية مواجهتها والمطلوب منهم.

arabstoday

GMT 08:58 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إنهاك سياسى" أم رغبة فى التسوية؟

GMT 08:41 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

صادرات إيران

GMT 07:36 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط تحالف الشر ضد السعودية

GMT 07:30 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مطالب الثورة ضمان وضمانة السلم الأهلي في لبنان

GMT 16:53 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أرامكو ومستقبل مزدهر للأسهم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفاوضات سد النهضة معركة وجود مفاوضات سد النهضة معركة وجود



تحرص دائمًا على إبراز قوامها الرشيق من خلال ملابسها

إطلالات شبابية على طريقة العارضة جيجي حديد مع اعتماد لوك الدينيم بالكام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:36 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل
 العرب اليوم - أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 13:58 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

فتح كبسولة خزنت فيها تربة القمر منذ عام 1972

GMT 22:41 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مواصفات قلم مايكروسوفت اللاسلكي

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 05:55 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الفضلي يؤكد "اتفاق الرياض" إيجابًيا ويتوقع انخفاض العجز

GMT 15:12 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء التواصل الاجتماعي يسخرون من شاب يحمل حبيبته السمينة

GMT 10:07 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

رولا يموت تثير غضب الكثيرين بسبب صورة عارية

GMT 00:10 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع قياسي بعدد مستخدمي لعبة "ببجي- PUBG"

GMT 00:07 2016 الأربعاء ,01 حزيران / يونيو

كنوز متاحف وآثار عربية في مرمى التدمير وطمس الهوية

GMT 13:19 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تدهور حالة المغربي عبدالحق نوري نجم أياكس

GMT 18:58 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Fendi Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 14:45 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

محمدوف يُشيد باهتمام أبو ظبي بالألعاب والفنون القتالية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab