جزيرة الوراق

جزيرة الوراق!

جزيرة الوراق!

 العرب اليوم -

جزيرة الوراق

بقلم : محمد أمين

نحن فى هذه الأيام نعيش موسم التهانى للوزراء.. فمَن يهنئ الوزير الفلانى بمنصبه الوزارى، ومَن يهنئ الوزيرة العلانية بالمنصب الجديد.. نحن نريد أن نهنئ مصر بوجود الوزير الذى ينفذ خطة الدولة ويوفر الخدمات للمواطن دون أى مشكلات!.

ولكن ما علاقة ذلك الكلام بجزيرة الوراق؟.. أقول إن جزيرة الوراق كانت تنتظر كلمة طمأنينة من أى وزير أو مسؤول ليقول كلمة يهدئ بها من روع المواطن، الذى تُنزع أرضه أمام عينيه للمنفعة العامة.. فيُقال له: لا تقلق سوف تحصل على شقتك فى نفس الجزيرة إن كنتَ تستطيع الانتظار، أو يمكن أن تحصل على شقة فورًا فى المدن الجديدة.. وهو نفس ما قاله وزير الإسكان، عاصم الجزار!.

وقد دار حوار بينى وبين أحد السكان بالجزيرة، فى اتصال منه، يقول: نريد كلمة واحدة من أقل مسؤول فى الحكومة يطمئن الناس، فقلت له: لا تقلق.. الحكومة هى التى أنشأت الأسمرات لأناس فى العشوائيات ليس لهم سكن!.

وهى نفسها التى أنشأت غيط العنب، وسلمت الشقق مجهزة بالفرش والأجهزة، فكيف يمكن أن تطرد أو تُهجِّر مواطنين أصحاب أرض وشقق؟!.

وأظن أن تصريحات عاصم الجزار كانت كافية لسكان الجزيرة لكى يتركوا الحكومة تعمل وهم مطمئنون أنها لن تخذلهم، وإذا كان المستثمر يعرف قيمة الأرض فلابد أن يوفر تعويضات مناسبة لسكان الجزيرة، كما يوفر وحدات سكنية مجهزة لاستقبال السكان، وهناك 18 برجًا تم إنشاؤها، وبإمكان الحكومة أن تجعلها مأوى لسكان الجزيرة وينتهى الموقف بسلام!.

فلا الحكومة تريد الإجلاء القسرى للسكان كما يردد بعض الموتورين، ولا هذا هو أسلوبها فى التعامل مع المواطنين «كل ما يُثار عن الإجلاء القسرى غير صحيح». وقد تابعت مناقشات سابقة أجرتها الحكومة مع سكان الجزيرة، وكان يديرها الفريق كامل الوزير، وكان يعرفهم واحدًا واحدًا ويرد عليهم ويطمئنهم ويرد على جميع الأسئلة الافتراضية، ولو أنه استمر لما كنا رأينا مظاهرات ولا اشتباكات.. فقد نجح فى إقناعهم لولا أنه أصبح وزيرًا للنقل وترك الملف!.

وأعرف أن حجم التعويضات المرصودة لجزيرة الوراق ضخم جدًّا، وأنها سوف تلبى رغبات جميع سكان الجزيرة.. وقد اعتمدت الحكومة سياسة الشراء الرضائى، وتم حل جزء كبير من المشكلة.. إلا من بقية لا تريد أن تغادر الجزيرة، مع أنها محمية طبيعية يجرى تطويرها بشكل لائق يليق بمصر!.

باختصار.. التفاوض الهادئ يحل المشكلة، وكان لابد أن يسبق السياسيون الحكومة فى هذه المسألة ومسائل غيرها فى المستقبل!.

arabstoday

GMT 02:36 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعادل

GMT 02:33 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

سقراط الإسلام أم مخادع؟

GMT 02:30 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الماراثون الكويتي

GMT 02:28 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المقالح الخائف على صنعاء من صنعاء!

GMT 02:24 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

تنظيم «الإخوان» وخلاف النهاية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جزيرة الوراق جزيرة الوراق



سيرين عبد النور تتألق في فساتين مميزة وجذّابة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:45 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط
 العرب اليوم - سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - الحرس الثوري الإيراني يعتقل مسؤولا في قناة إيران إنترناشونال

GMT 05:56 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض
 العرب اليوم - بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض

GMT 11:24 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 14:21 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعتقل صحفيًا جديدًا بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات
 العرب اليوم - طهران تعتقل صحفيًا جديدًا بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات

GMT 13:50 2014 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ارتفاع الدين العام للأردن 15.2%

GMT 03:12 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 08:28 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

عشر نصائح لشعر صحي

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 09:07 2021 الخميس ,04 آذار/ مارس

"فيفو" تطلق أحدث هواتفها S9 5G وS9e 5G

GMT 12:00 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

وحيد .. هل يقلب الهرم؟

GMT 12:32 2017 الإثنين ,15 أيار / مايو

الفنان رياض الخولي يحضر لمشروع مسرحي جديد

GMT 06:15 2014 السبت ,01 آذار/ مارس

الرائد آمنة البلوشي من قيادة شرطة أبوظبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab