شائعة تمنيتها حقيقة

شائعة تمنيتها حقيقة!

شائعة تمنيتها حقيقة!

 العرب اليوم -

شائعة تمنيتها حقيقة

سليمان جودة
بقلم-سليمان جودة

نستيقظ كل صباح على أكثر من شائعة أطلقها محترفون بيننا وحولنا، ومن حُسن الحظ أن المركز الإعلامى لمجلس الوزراء قد جعل نفى هذه الشائعات سريعاً وبيان وجه الحقيقة فى موضوعها على رأس الجهود التى ينهض بها بشجاعة!.

وفى كل يوم تقريباً أتلقى رسالة من مديرة المركز، الدكتورة نعايم سعد زغلول، تشرح فيها أن هناك شائعات جرى إطلاقها تقول كذا، وأنها غير صحيحة، وأن الصحيح هو كذا!.

وقبل أيام، نفى المركز كالعادة عدداً من الشائعات الجديدة، غير أن شائعة وحيدة من بين الشائعات المنفية تمنيت لو أنها كانت حقيقة.. الشائعة كانت تقول إن الحكومة سوف تفرض غرامة مقدارها 2500 جنيه على كل متخلف عن الاشتراك فى المبادرة الرئاسية 100 مليون صحة.

أما لماذا تمنيتها حقيقة، فلأن المبادرة عمل ممتاز، ولأنها تهدف إلى إعلان مصر خالية من فيروس سى خلال عام أو أكثر قليلاً من الآن، ولأنه لا عذر لأى مواطن فى عدم الاشتراك فيها، ولأن التلويح بغرامة.. ولو نظرياً.. سوف يضمن ألا يتخلف عن المشاركة أحد!.

وعندما ذهب المركز الإعلامى يسأل الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، عن مدى صحة الشائعة، قالت ما معناه أنها غير صحيحة طبعاً، وأن عدم صحتها راجع إلى أن المبادرة الرئاسية يجرى تنفيذها بالمجان تماماً، وأن الهدف ليس أبداً تحقيق ربح أو حتى عائد من ورائها، ولكن الهدف هو إجراء مسح شامل على كل المواطنين، للوصول إلى الغاية فى النهاية بإعلان خلو البلد من المرض فى 2020!.

هذا كلام الوزيرة التى تنفذ المبادرة على مراحل، بدأت الأولى منها فى عدد من المحافظات فى أكتوبر الماضى، وتعمل هذه الأيام فى الثانية على مستوى عدد آخر، لتأتى من بعدها الثالثة، وصولاً إلى الغرض الأخير.. وقد تابعنا مؤخراً كيف أن الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء قد شارك فيها بنفسه، وكذلك الوزير سامح شكرى، ومعه أعضاء وزارة الخارجية!.

وليس مقبولاً أن تحظى المبادرة بهذا القدر من الاهتمام الرسمى والشعبى، ثم يتسرب منها مواطنون بسبب الكسل مرة، واللامبالاة مرات.. كما أن وجود مواطنين متسربين من هذا النوع سوف يفسد الهدف النهائى من المبادرة، وسوف يجعلنا نعلن خلو البلد من المرض فى الموعد المحدد، ثم يتبين أن هناك عدداً من المواطنين لا يزالون يحملون الفيروس، لا لشىء إلا لأنهم تخلفوا، ولا لشىء إلا لأنهم تصرفوا بقدر من عدم المسؤولية، رغم أن اشتراكهم فى المبادرة لم يكن سيكلفهم مليماً!.

أتمنى لهذه الشائعة الوحيدة أن تتحول إلى حقيقة، وأن تدرس الدكتورة هالة هذا الأمر، لأن تحويلها إلى حقيقة كفيل بنجاح المبادرة بنسبة مائة فى المائة.. لا تسعة وتسعين!.

نقلا عن المصري اليوم

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

arabstoday

GMT 13:45 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

الإعلام والدولة.. الصحافة الورقية تعاني فهل مِن منقذ؟!

GMT 12:41 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

نحن وفنزويلا

GMT 12:39 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

رحلة لمعرض الثقافة

GMT 12:37 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

ذكرى 25 يناير

GMT 12:35 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

فى الصراع الأمريكى - الإيرانى: حزب الله فى فنزويلا!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شائعة تمنيتها حقيقة شائعة تمنيتها حقيقة



بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 العرب اليوم - "طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 02:51 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط
 العرب اليوم - اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط

GMT 04:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 العرب اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 02:23 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

البوسنة تعيد بناء نفسها وتتحول إلى واحة سياحية
 العرب اليوم - البوسنة تعيد بناء نفسها وتتحول إلى واحة سياحية

GMT 06:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة لتنسيق البراويز والإطارات بأسلوب فني مميز
 العرب اليوم - أفكار جديدة لتنسيق البراويز والإطارات بأسلوب فني مميز

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 18:29 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

حقائق لا تعرفونها عن خلايا الدمّ هل أنت من فصيلة “O”؟

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 03:18 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

إيمان نبيل سعيدة بشباب مصر وفكرهم الواعي

GMT 14:38 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مارتن فورد يوافق على مواجهة العملاق الإيراني سجاد غريبي

GMT 11:56 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

استخدمي "باقات ورد " مميزة لديكور صيفي منعش

GMT 02:54 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

التقاط روبوت مخيف على شكل عنكبوت ذئبي ذو 6 أرجل

GMT 11:57 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

عبد الحفيظ يكشف عن حقائق تعاقدات الأهلي الجديدة

GMT 12:08 2017 الإثنين ,08 أيار / مايو

طريقة إعداد سمك بوري محشو طماطم وزيتون

GMT 02:21 2016 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتورة نجوى عارف توضح أن الغضب حالة انفعالية

GMT 22:38 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

تعليم الصلاة للأطفال مسؤولية الأمهات

GMT 01:43 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

تجنَّب 6 تصرفات عند السفر إلى برشلونة

GMT 03:27 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

طرق الحفاظ على نضارة الشعر بعد ممارسة الرياضة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab