فكرة بين وزيرين

فكرة بين وزيرين!

فكرة بين وزيرين!

 العرب اليوم -

فكرة بين وزيرين

سليمان جودة
بقلم : سليمان جودة

مساء الجمعة، ذهب السفراء العرب والأجانب إلى المتحف المصرى فى التحرير، احتفالاً بمرور ١١٧ سنة على إنشائه، فحصلوا من الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، على وعد بحفلين كبيرين فى العام القادم.. أحد الحفلين سيكون إعلاناً عن افتتاح المتحف الكبير فى الهرم، والثانى سيكون فى متحف التحرير نفسه، الذى سيكون قد أضاف عاماً جديداً إلى عُمره الطويل!.

ولا بد أن الدكتور العنانى قد امتلأ بالبهجة وهو يأخذ الضيوف إلى جولة بالمتحف، وكان مصدر بهجته أنه رأى الدهشة فى عين كل ضيف!.. فجميعهم كانوا مأخوذين مما بدا أمامهم، وجميعهم كانوا يستزيدون الدكتور مصطفى وزيرى، الذى كان يشرح لهم معالم الجولة بحماس ظاهر، وجميعهم كانوا يمتلئون بالاحترام للبلد الذى أنتج أجداده هذا الفن الباقى!.

وعندما وقف الوزير يقول لضيوفه إن التعليم كان جزءاً لا ينفصل عن تكوين الحضارة المصرية القديمة، كان يروى الحقيقة المنقوشة على الجدران، وكنت من جانبى أتذكر كيف أن ملكاً من ملوك مصر القديمة قد راح يوصى واحداً من أمراء الأقاليم فيقول: وليكن ما يخيف الناس منك أنك عادل فى حكمك!.

إن ملكاً يوصى أميراً من أمراء الأقاليم بمثل هذه العبارة، إنما يشير من بعيد إلى مضمون عظيم قامت عليه حضارة عظيمة!.

والحقيقة أننى لا أنسى أن الفنان فاروق حسنى قد دعا ذات يوم قريب إلى البدء فى إجراءات تحويل متحف التحرير إلى مدرسة للمصريات تؤدى رسالة محددة فى مكانها!.

وكنت قد نقلت عنه دعوته فى هذا المكان، وكان هو متحمساً لها لأبعد حد ولا يزال، وكان الدكتور العنانى قد ناقشنى فيها وقتها، ومما قاله إن المتحف سيبقى جزءاً من برنامج أى سائح قادم إلينا، فى مرحلة ما بعد افتتاح المتحف الكبير!.

وكان تقدير فاروق حسنى فى المقابل أن افتتاح المتحف الكبير سيجعل السائح غير متحمس لزيارة متحف التحرير، لأنه سيجد كل ما يريده عن حضارتنا الفرعونية متاحاً أمامه فى الهرم، ولأن تحويل متحف التحرير إلى مدرسة للمصريات سيكون مكسباً كبيراً لنا، ولأنها ستصبح مدرسة فريدة من نوعها فى العالم، ولأننا أحوج الناس إليها، ولأن العالم الشغوف بحضارتنا ينتظرها منا، لتكون على غرار مدرسة اللوفر فى باريس التى لا مثيل لها!.

إننى أدعو الدكتور العنانى إلى التفكير من جديد فى الفكرة، وأدعوه إلى السعى لإقناع الدولة بها، لأنها ستتقبلها منه أكثر مما تتقبلها من سواه، وأراهن على يوم يأتى فنذكر فيه بالكثير من الفرح، أن مدرسة للمصريات قامت فى التحرير، وأن فكرتها إذا كانت تعود لفاروق حسنى، فإن الذى نقلها إلى الواقع هو خالد العنانى!.

 

arabstoday

GMT 06:27 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

إضراب فرنسا

GMT 06:22 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

جاء يطلب من المغرب!

GMT 06:17 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مبادرات الشباب

GMT 06:13 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

ورشة عمل للمحافظين!

GMT 06:07 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

حيث يحكم قاسم سليماني... على مرأى من عالم صامت!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فكرة بين وزيرين فكرة بين وزيرين



بدت وكأنها في جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج بزي ثلجي

واشنطن - العرب اليوم

GMT 04:29 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 العرب اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 05:33 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة
 العرب اليوم - إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة

GMT 03:18 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

منى محمود تستخدم الجوخ والأقمشة في ديكوراتها

GMT 07:48 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 19:29 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 04:24 2013 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

"سوبر جلو" علاج جديد وفعال للدوالي أقل إيلامًا

GMT 01:28 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

"حناء العريس" ركن أصيل من طقوس الزواج السوداني

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

دراسة بريطانية تتوِّج المرأة السورية ثالث أجمل نساء العالم

GMT 23:06 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

٧ فوائد لا تعرفينها عن كبسولات فيتامين E للبشرة والجلد

GMT 13:02 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

"الهوت شورت واحد".. رانيا يوسف وداليا البحيري بنفس الفستان

GMT 01:09 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

هيفاء وهبي تواصل متابعة الدعاوى ضد شقيقتها

GMT 22:51 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد خل التفاح لمكافحة الأرق
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab