جاحدون إذا لم ندعم برنامج “رعاية” “أمن ضد السرطان …”

جاحدون إذا لم ندعم برنامج “رعاية” “أمن ضد السرطان …”

جاحدون إذا لم ندعم برنامج “رعاية” “أمن ضد السرطان …”

 العرب اليوم -

جاحدون إذا لم ندعم برنامج “رعاية” “أمن ضد السرطان …”

بقلم _ أسامة الرنتيسي

 والله ليس فعل أمر “أمن ضد السرطان في مركز الحسين للسرطان” بل هي بصيغة “منشان الله أمّنوا…” هكذا أطلقتها الدكتورة نسرين قطامش مديرة عام مؤسسة الحسين للسرطان في المؤتمر الصحافي لإطلاق حملة التأمين ضدَّ السرطان ضمن برنامج “رعاية”.

وبرنامج “رعاية” مضى على إطلاقه نحو 20 عامًا انضم إليه نحو 200 ألف مواطن، عولج منهم نحو 2000 شخص أصيبوا بمرض السرطان.

طموح الدكتورة قطامش أن تصل عضوية البرنامج إلى نحو مليون شخص بتأمين سنوي لا يتعدى 60 دينارا، اي بمعدل توفير باكيت دخان كل شهر، وهذا الطموح يمنح البرنامج ومركز الحسين للسرطان فرصة معالجة الأردنيين كلهم مجانا.

بالله عليكم هل هذا الطموح مبالغ فيه، ام هو أبسط من أي مشروع آخر ندفع عليه أضعاف أضعاف هذا المبلغ، ولا يواجه غولًا متوقعًا مثل السرطان الذي تشير المعلومات جميعها إلى أنه في حالة توسع خلال العشرة أعوام  المقبلة بنسبة تصل ضعف ما هو عليه الآن.

حالة الإصابة بالسرطان عمومًا في الأردن تحت المعدلات الطبيعية حيث يسجل 5500 حالة سرطان جديدة سنويًا بين الأردنيين، يستقبل مركز الحسين منها من 60 – 65%  (3300 – 3575 حالة) ويستقبل المركز المرضى من  المحافظات كافة من مختلف الفئات العمرية، ويعالج أنواع السرطانات جميعها، وهناك 22 ألف مريض قيد العلاج والمتابعة في مركز الحسين للسرطان.

برنامج تأمين رعاية هو تأمين تكافلي اجتماعي غير ربحي تشمل مزاياه فحصا سنويا مجانيا في عيادة الكشف المبكر التابعة لمركز الحسين للسرطان، ويمنح المشتركين حسمًا بنسبة 20 % على صور الأشعة والفحوص المخبرية لغير مرضى السرطان.

الدكتورة نسرين قطامش مديرة عام مؤسسة الحسين للسرطان مترددة في رفع الصوت عاليا بضرورة فرض ضريبة خاصة على التأمين ضد السرطان، وتوجه رسائل ناعمة جدا إلى صنّاع القرار والحكومة والجهات المعنية من أجل الوقوف جديا في مواجهة الغول الذي نستطيع مواجهته بجهد وطني مشترك وبأقل التكاليف لو ارتفعت أنزيمات التكافل والتضامن بين أفراد المجتمع الأردني وتم دعم برنامج رعاية بما يستحق.

صحيح أن الحكومات آخر همها صحة المواطنين، وقد أرهقونا بالضرائب التي تسدد فوائد ديونهم ومديونيتهم التي وصلت إلى 29 مليار دينار، لكن هذه ضريبة محمودة، وتقطع الطريق على الإعفاءات التي تمنحها الحكومة والديوان للمرضى في المستشفيات الأردنية ومن بينها مركز الحسين للسرطان، وهذه الإعفاءات للأسف تُؤثر بشكل سلبي في توسع برنامج “رعاية”.

دعم مشروعات وبرامج مؤسسة الحسين للسرطان ومركز الحسين للسرطان واجب وطني وأخلاقي وإنساني وفيه من فعل الخير أكثر من بناء المساجد، يساعد الفريق الثلاثي الذي يقود هذه الجهود كلها برئاسة المايسترو الأميرة غيداء طلال رئيسة هيئة أمناء مؤسسة ومركز الحسين للسرطان والدكتور عاصم منصور مدير عام المركز والدكتورة نسرين قطامش مديرة عام مؤسسة الحسين للسرطان في تحقيق أحلامهم وطموحاتهم في الوصول إلى مجتمع آمن من داء السرطان، ويستطيع مواجهته مهما توسعت أرقام الاصابات.

arabstoday

GMT 14:40 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

«هلكتونا» لماذا كل هذا الإحراج للقضاء؟!

GMT 14:35 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

لم تعد القوات الأميركية قضية

GMT 14:31 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

(عصابة إسرائيل تكذب وتكذب)

GMT 14:25 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

ما الذي يحمله كوشنير في جعبته هذه المرة؟

GMT 14:22 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

كيمياء الشعوب (1-2)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جاحدون إذا لم ندعم برنامج “رعاية” “أمن ضد السرطان …” جاحدون إذا لم ندعم برنامج “رعاية” “أمن ضد السرطان …”



بقصة الصدر مع الخصر المزموم من توقيع دار "كارولينا هيريرا"

ليتيزيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة والعصرية

مدريد - العرب اليوم

GMT 17:11 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

تكييف معطل بطائرة عراقية يثير موجة غضب عارمة
 العرب اليوم - تكييف معطل بطائرة عراقية يثير موجة غضب عارمة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:33 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة نايل دراما تعيد مسلسل "الناس في كفر عسكر"

GMT 02:52 2016 الأربعاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق الفاتح يتربع على عرش موضة شتاء 2017

GMT 04:26 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الرجال أمهر جنسيًا بعد إجراء جراحة قطع القناة الدافقة

GMT 00:52 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

جزر المالديف في رحلة العمر وشواطئ رائعة للسباحة

GMT 21:22 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفتاة رهف القنون الهاربة تكشف تفاصيل حياتها في كندا

GMT 20:17 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

نادية مصطفى تنعي وفاة زوج المطربة عفاف راضي

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل الأماكن للسفاري في شهر كانون الأول

GMT 06:09 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تأثير ألوان طلاء المنزل على الشهية والنفسية

GMT 19:10 2017 الثلاثاء ,14 آذار/ مارس

ما حدث في "بري بيتش"

GMT 06:56 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

مشاهد طبيعية لن تجدها إلا عند السياحة في الإمارات
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab