إفلاس فى دافوس

إفلاس فى دافوس

إفلاس فى دافوس

 العرب اليوم -

إفلاس فى دافوس

بقلم : د. وحيد عبدالمجيد

بدت نخبة العالم التى تتصدر المنتدى الاقتصادى العالمى دافوس منذ تأسيسه حائرة فى اجتماعه الأخير (من الثلاثاء إلى الجمعة الماضى)، وتعانى إفلاساً يصعب إخفاؤه، وهى مصدومة من تحولات لم تتوقعها.

يتبنى هذا المنتدى اتجاهات القوى التى دفعت نحو عولمة غير عادلة فى العقود الأخيرة، ويعبر عن أفكارها النيوليبرالية من تحرير التجارة وفتح الأبواب أمام الشركات الكبرى العابرة للقارات إلى الاستهانة بتوسع التفاوت الاجتماعى وازدياد الفقر والتهميش فى العالم.ربما تصورت تلك النخبة، التى تضم مسئولين ورجال أعمال وتجارة، وأهل فكر يُنَّظرون لهم، أن مفاجأة خروج بريطانيا. من الاتحاد الأوروبى بموجب استفتاء يونيو الماضى تمثل حالة استثنائية، رغم أن رفض العولمة كان شعاراً رئيسياً فى حملة الداعين إلى البريكزيت.

كانت نخبة دافوس مبتهجة حينئذ بالمؤشرات الدالة على تحقيق تقدم نحو تعافى الاقتصاد العالمى من تداعيات أزمة 2008. وربما كانت تتطلع إلى مزيد من التحسن الاقتصادى بمعاييرها التى تُركَّز على انتعاش أسواق المال والأسهم، وتنامى أرباح الشركات والمصارف الكبرى، عندما صدقها نتيجة الاستفتاء على الإصلاح الدستورى فى إيطاليا الشهر الماضى، وتفوق رافضو العولمة غير العادلة مرة أخرى، ثم نزل عليها نبأ فوز دونالد ترامب فى الانتخابات الأمريكية كالصاعقة. كان شبح ترامب مخيماً على المنتدى فى هذا الاجتماع, اذ تخشى نخبته الآثار التى ستترتب على تحول متوقع في السياسة الأمريكية تجاه تحرير التجارة ولكن ترامب ليس آخر المطاف فى متاعب نخبة دافوس التى ينتابها قلق مما يمكن أن تسفر عنه انتخابات ستجرى خلال شهور فى هولندا وفرنسا، ثم فى ألمانيا، وربما ايضاً فى إيطاليا. وهكذا أصبح على نخبة دافوس أن تواجه الحقيقة التى لم يعد ممكناً تزييفها، وهى أنها أفلست وفشل رهانها على أن يظل العالم ساكناً إزاء استهانتها بآلام الخاسرين من العولمة على طريقتها، واستهتارها بأهمية وضع حد للتفاوت الاجتماعى الذى تجاوز الخيال.

فمن ذا الذى كان يتخيل أن يملك 1% من البشر ثروات تفوق كل ما لدى 99% منهم، وأن يستحوذ 8 أشخاص حصراً على أكثر من كل ما يملكه نصف سكان الكوكب تقريباً حسب التقرير الصادر قيل أيام عن منظمة أوكسفام الدولية المتخصصة في مواجهة الفقر!!

المصدر : صحيفة الاهرام

 

arabstoday

GMT 07:40 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

الرجل الشرقى حين يتحرر

GMT 07:38 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

أفندينا

GMT 07:40 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

إنه الاقتصاد .. مرة أخرى

GMT 07:53 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

ليسوا كلهم ملحدين

GMT 07:51 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

الروح فى أنفيلد ويوهان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إفلاس فى دافوس إفلاس فى دافوس



ارتدى ثوبًا مِن تصميم سيليستينو كوتور

بيلي بورتر بفستان باللون البينك خلال حفل "بيبودي"

نيويورك - مادلين سعاده

GMT 12:27 2013 السبت ,13 إبريل / نيسان

مرض" بهجت" داء مجهول السبب ولكنه غير مميت

GMT 22:55 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

3 أسرار تساعدك في تجديد فناء المنزل في فترة قصيرة

GMT 01:52 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

مصمّمة الأزياء نهى المنسي تعلن تصميمها مجموعة الشتاء 2016

GMT 06:36 2016 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

"مازيراتي" تقتحم سوق سيارات الدفع الرباعي الفاخرة

GMT 01:01 2017 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

"الاستخبارات" تصف نيلسون مانديلا بأنه شخصية أسطورية

GMT 05:44 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"إم جي زد إس" الصينية الجديدة خيارك لسيارة المستقبل

GMT 17:53 2013 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

أفضل عشرة مطاعم لتناول البيتزا المميزة في روما

GMT 01:29 2013 الجمعة ,05 إبريل / نيسان

افتتاح أول مصنع سوري للملابس الجاهزة في مصر

GMT 04:08 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

أغلى الكلاب في العالم بلا مأوى في الشوارع

GMT 19:33 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب الفرنسي أوليفيه جيرو يتوّج بجائزة بوشكاش

GMT 14:57 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألم الحب يدفع شاب للانتحار في القامشلي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab