حقيقة ريا وسكينة

حقيقة ريا وسكينة

حقيقة ريا وسكينة

 العرب اليوم -

حقيقة ريا وسكينة

بقلم_ صلاح منتصر

ليس هناك من لا يعرف عن ريا وسكينة وحكاية أنهما فى عامى 1920 و1921 كونا عصابة تخطف النساء فى الإسكندرية وتقتلهن من أجل السرقة بالاشتراك مع محمد عبد العال زوج سكينة وحسب الله سعيد زوج ريا.

 وقد أثارت حوادث القتل الذعر فى كل الإسكندرية إلى أن تم القبض على جميع أفراد العصابة الذين اتهموا بقتل 17 سيدة وتم إدانة الجميع والحكم بإعدامهم وتنفيذ الحكم فى 21 و22 ديسمبر 1921. ولأنه لم يكن مسموحا بإعدام النساء حتى ذلك الوقت فقد جرى تعديل القانون لتصبح ريا وسكينة أول امرأتين يطبق عليهما فى تاريخ مصر تنفيذ عقوبة الإعدام.

دخلت ريا وسكينة التاريخ من خلال الأعمال الفنية العديدة التى صدرت عنهما، سواء فى السينما والمسرح، وقد جرى تناولها بطريقة جادة و كوميدية، وكانت أشهرها المسرحية التى تولت بطولتها شادية وسهير البابلى وعبد المنعم مدبولى وأحمد بدير.

إلا أنه فى مفاجأة أخيرة أعلنت قناة بى بى سى البريطانية أن ريا وسكينة لم تكونا قاتلتين للنساء كما ذكر التاريخ، وإنما كانتا مناضلتين وطنيتين قامت عصابتهما بخطف الجنود الإنجليز الذين يحتلون مصر وقتلهم ودفنهم بعيدا عن الأنظار. وقد روجت البى بى سى لهذه الحكاية معتمدة على السيناريست المصرى أحمد عاشور الذى ذكر أنه أعد فيلما يؤكد هذه الحقيقة وأن الإنجليز تولوا تشويه ريا وسكينة وعدم جعلهما أبطالا وطنيين فى نظر المصريين يؤلفون عنهم الأغانى والحكايات ويجرى التشبه بهما فى قتل جنود الاحتلال.

والعملية ليست بهذه السهولة، فالجثث التى تم العثور عليها لم يرد أنها كانت لرجال بل لنساء، وفى ملف القضية التى كانت أبرز قضايا ذلك الوقت لما أثارته من خوف واهتمام فى كل مصر تم ذكر أسماء النساء الضحايا. وليس من المتصور أن التحقيق الذى تم قد تجاهل الحقيقة إرضاء للإنجليز، ووصل إلى حد تغيير القانون والسماح بإعدام النساء.

arabstoday

GMT 06:03 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

الإيماءات الدبلوماسية لن تحل المشكلة الإيرانية

GMT 05:59 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

(إرهاب إسرائيلي يؤيده ترامب)

GMT 09:10 2019 الخميس ,13 حزيران / يونيو

(«اللاساميّة» تزيد وترامب لا يرى ذلك)

GMT 09:06 2019 الخميس ,13 حزيران / يونيو

صراع أميركي ـ روسي ـ تركي على مستقبل إدلب

GMT 09:01 2019 الخميس ,13 حزيران / يونيو

الإمارات وألمانيا.. ثنائية السلام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقيقة ريا وسكينة حقيقة ريا وسكينة



تألَّف مِن بلوزة خفيفة من القطن وبنطال واسع

ملكة إسبانيا ليتيزيا تخطف الأنظار بزي أحمر عنّابي

مدريد - العرب اليوم

GMT 01:04 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"
 العرب اليوم - كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"

GMT 01:28 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 العرب اليوم - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 01:25 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

دليلك للاستمتاع بسياحة ممتعة في كاثماندو
 العرب اليوم - دليلك للاستمتاع بسياحة ممتعة في كاثماندو
 العرب اليوم - أخطاء تقعين فيها عند ترتيب مطبخكِ عليكِ تجنّبها

GMT 16:33 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

الاتحاد في مهمة خارج التوقعات أمام التعاون

GMT 14:45 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

وليد الفراج ينصح الاتحاد بالقلق قبل لقاء التعاون

GMT 07:18 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"نويي" مُرشَّحة إيفانكا لرئيس البنك الدولي

GMT 12:19 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طريقة تطبيق صبغ الشعر الرمادي في المنزل

GMT 09:19 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

اقتراب كوكب المشتري من الأرض الثلاثاء

GMT 04:44 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سبع نصائح ذهبية لفقدان الوزن بشكل فعّال ودائم وسريع

GMT 04:56 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

أفكار عصرية لكل عروس لاختيار غرفة نوم على الموضة

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل درهم مغربي الثلاثاء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab