البيضة والفرخة فى قضية الإعلام والصحافة

البيضة والفرخة فى قضية الإعلام والصحافة!

البيضة والفرخة فى قضية الإعلام والصحافة!

 العرب اليوم -

البيضة والفرخة فى قضية الإعلام والصحافة

بقلم : مكرم محمد أحمد

لا مشكلة البتة فى ان يصدر قانون الصحافة الموحد قبل صدور قرارات تشكيل الهيئات الوطنية للإعلام والصحافة، وإن كان ذلك يكشف عن نوع من سوء الذوق والجليطة القانونية، لأنه لا معنى لبقاء تشكيل انتهت مدته القانونية انتظارا لصدور القانون، وكان المطلوب فرض هذا القانون على التشكيل القادم.. والشرط الوحيد لقبول هذه الجليطة القانونية أن يخلو القانون الموحد من العوارات الجسيمة، وأن يكون قد تم عرضه بالفعل على أوسع مجموعات مهنية ممكنة، وأن تستطيع بنوده معالجة المشكلات التى يستهدفها. ولا مشكلة البتة أيضا فى أن تصدر قرارات تشكيل الهئيات المنظمة للإعلام والصحافة قبل صدور القانون الموحد الذى ينظم المهنة، بل لعل ذلك يكون أكثر توافقا مع المنطق وروح القانون وحقائق الواقع، لان المنطقى والطبيعى والمعقول ان تناقش مجالس الهيئات الجديدة التى سوف تشرف على تطبيق هذا القانون بنوده لا أن ترث فى هذا الامر موافقات مجلس سابق لم يعد قائما!، ومع الأسف تسبب الصوت العالى والابتزاز والشللية ورغبة تيار واحد فى الهيمنة على المهنة فى خلط الأوراق وإضفاء شرعية غير صحيحة على أشياء غير شرعية!. وربما يجوز لنا كصحفيين أن نختلف حول هذه القضايا ولكن هذا هو حق الخلاف الذى لا يجوز أن يختلف أحد عليه، لكن ما لا يجوز الخلاف بشأنه أن تعجز الهئيات القانونية والسياسية للدولة عن الفصل فى هذا الخلاف، وأن تكتشف الدولة عوار القانون الموحد فى هذا التوقيت المتأخر، وأن تعجز عن اتخاذ القرار الصحيح فى الوقت الصحيح، وأن يتم الإعلان كل يوم عن مواعيد للتصويت فى البرلمان على مشروع قرار حظى بموافقة أكثر من نصف عدد البرلمان يعالج هذا العوار ثم يتأجل التصويت يوما وراء يوم مع استمرار الإعلان بان غدا سوف يصدر القانون إلى أن تم أخيرا الإطاحة بالموعد إلى ما بعد إجازة العيد، والاكثر خطورة، أننا لم نسمع أسبابا شافية لهذه التأجيلات التى تصدر قراراتها فى الحجرات المغلقة، وكأن الامر لا يتعلق بأوضاع صحف قومية تزداد أحوالها تمزقا وسوءا وصحفا خاصة يعامل الصحفيون فى بعضها معاملة القن!، وإعلام تلبفزيونى خاص وعام اختلط فيه الحابل بالنابل،تغوص فى عمق قنواته أيادى المصالح الخاصة، ويقف أمامها إعلام الدولة عاجزا عن المنافسة لكثرة زحام سكانه وبيروقراطيته الثقيلة وفقدانه القدرة على أن يقود أو يرشد أو ينافس.

arabstoday

GMT 08:43 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

ترامب فى آخر طبعة تغيير جذرى فى المواقف!

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

أمريكا تدعم حفتر فى حربه على الإرهاب

GMT 08:27 2019 الإثنين ,27 أيار / مايو

أمريكا تُعزز وجودها العسكرى

GMT 07:30 2019 الأحد ,26 أيار / مايو

هل يحارب أردوغان قبرص؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البيضة والفرخة فى قضية الإعلام والصحافة البيضة والفرخة فى قضية الإعلام والصحافة



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"

GMT 21:31 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا تكره المرأة أحيانا ممارسة العلاقة الحميمية ؟

GMT 08:44 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

كتاب يكشف عمليات جراحية بشعة في القرن التاسع عشر

GMT 20:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تعرَّف إلى رئيس الوزراء الروسي الجديد ميخائيل ميشوستين

GMT 06:20 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تعتزم افتتاح أطول جسر بحري في العالم على الإطلاق

GMT 10:01 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

عماد أبو اشتية يعلن أنّ الفن هو صياغة الواقع

GMT 06:52 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة المصالحة القريبة بين أصالة نصري وشقيقتها ريم

GMT 15:47 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة "الزوايا" تدعو رئيس الجزائر للترشح لولاية خامسة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab