السوريون وشطارتهم

السوريون وشطارتهم

السوريون وشطارتهم

 العرب اليوم -

السوريون وشطارتهم

بقلم : رانيا يوسف

معروف عني أنني شخصية واقعية جدا وعمري ما أتكلمت من وحي الخيال أحب عندما أسمع شيئا أن أراه بعيني قبل أن أحكم بعقلي ، دائما أسمع العديد من الشكوى عن إرتفاع الأسعار و قلة الشغل ولكني لم أكن أعلم أنها نتيجة لقلة الذوق في الشغل والمعاملات في البيع والشراء عمرنا ما حنبطل نبيع ونشتري ، عمرنا ماحنبطل ناكل ونلبس ونشتري مستلزمات المدارس ولبس النادي ، بس والله العظيم ربنا عمره مابيظلم حد ، احنا اللي بنظلم نفسنا بنفسنا .

كنت أريد شراء طرحة حمراء اللون و نزلت أبحث عليها و دخلت إحدى المحلات ووجدت الفتاة التي تقف في المحل تمسك الهاتف المحمول الخاص بها وظللت أنادي عليها حتى تجيبني " مساء الخير ... سلامو عليكو .. يا أنسه وصوتي ابتدى يعلى " وأخيرا وبعد عذاب ردت عليا  بلغة غريبة وبأسلوب غريب " أيوه حبيبتشي أمري .. سوري كان معايا تليفون"

 رديت عليها وتقريبا نسيت ما أحتاج إليه "   لو سمحتي كنت بسأل على طرحة باللون الاحمر ؟"  ردت عليا سريعا " لا والله ياحبيبتشي مافيش" ،رديت متعجبة " مافيش أحمر !!! ازاي ده لون أساسي"  ردت  هي " مافيش والله ..".

وعادت لتحلق بنظرها في التليفون المحمول الخاص بها وخرجت من المحل وأقول في قرارة نفسي "  انا غلطانه اصلا اني وقفت وعطلت نفسي على ما الهانم تخلص مكالمتها".

دخلت المحل الذي بجواره وعندما دخلت لم أعلم أن الذين يعملون في هذا المحل هم سوريين وليسوا مصريين وعلمت ذلك من لغتهم حيث وجدت كل من في المحل يقولون لي " مساء النور يافندم" وتقدموا لي ثلاثة  ليجلبوا لي ما أحتاجه سريعا " وقالوا لي بكل أدب وبلغة هادئة " أؤمري يافندم طلباتك أوامر"  اه والله قالوا لي هذا باللفظ " طلباتك أوامر " رديت وأنا في كامل سعادتي وإرتياحي " لو سمحتي عاوزة طرحة حمراء"  ، وردوا عليا " حاضر يافلانة ، هاتي كل درجات الاحمر اللي عندك "  رديت عليهم " لا انا عاوزة احمر دم غزال عادي " قالوا لي بكل ود " يا افندم شوفي اللي عاوزاه واختاري ولا يهمك  مكانك "  المهم  أحضروا لي 4 طرح كلهم احمر  اخترت  اللون الذي أريده  ودفعت الحساب ، والحساب بالسعر العادي واقل من العادي وليس سعر يتحدد حسب مظهري  ، و خرجت من عندهم وانا مقررة قرارين ،الاول اني لن أدخل المحل الذي دخلته الأول ابدا ، لأن البنت التي تقف في المحل تعاملت معي بقلة ذوق وعدم إهتمام وتقدير للزبون فضلا على عدم الإهتمام بتلبية طلبي, القرار الثاني اني كل ما احتاج طرح حروح للمحل الثاني المملوك للسوريين ، لان من يعمل به يشتغلون بجد ، لا يقوموا بالتحدث في التليفون لساعات طويلة وأثناء أوقات العمل ، ولا يتجاهلوك وانت داخل من اكبر واحد لأصغر واحد  يعملوا بجد وعندما لا يوجد زبائن في المحل وهذا نادر  ، يقوموا بترتيب المكان ويظبطوه انا طبعا عمري ماقولت ولا اقصد ان كل المحلات المصرية فيها بنات مثل البنت اللي كانت تتحدث في  التليفون ،لا طبعا ،، عندنا محلات معاملتهم جيدة ومنتهى الاحترام ، انا كلامي موجه لأصحاب المحلات الذين يشتكون من قلة البيع وأقول لهم جميعا " شوف الناس اللي شغالين معاك ، اقف وتابع شغلك ، مش عيب اني اتعلم من جاري أو الاشطر أو الانجح مني ، العيب الحقيقي ، اني اصر على فشلي" .

arabstoday

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 10:55 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 07:51 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:48 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 09:02 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 06:32 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

ماء الورد ... مكون اساسي لجمالك

GMT 07:17 2016 الإثنين ,27 حزيران / يونيو

مصممو الأزياء والمقلدون

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوريون وشطارتهم السوريون وشطارتهم



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995. قد يهمك أيضــــــــــــــــًا -…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab