12 مهلا يا رونار - العرب اليوم

مهلا يا رونار

مهلا يا رونار

 العرب اليوم -

مهلا يا رونار

بقلم: بدر الدين الإدريسي

شيء ما يزعجني بل ويربكني في الطريقة التي اختارها المدرب والناخب الوطني ليكشف عن لائحة الفريق الوطني المدعو لمواجهة مالاوي في مباراة شكلية عن سادس وآخر جولات تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2019، ومن تم ليبرر سقوط إسم عبد الرزاق حمد الله.

بالطبع لا نية لي في أن أجادله في ما عمد إليه لأول مرة باستدعاء 33 لاعبا، لمباراتين تقول كل المؤشرات على أنه سيلعبهما بتشكيلين مختلفين، كأن يواجه مالاوي ببلانتير بلاعبين يخوضون سباقا شرسا للدخول في النواة الصلبة التي سيجري الإعتماد عليها في نهائيات كأس إفريقيا الصيف القادم بمصر، ويلعب وديا أمام الطانغو الأرجنتيني بالمنتخب المونديالي والذي سيعهد إليه رونار بلا أدنى شك، بمهمة المنافسة على اللقب القاري بمصر، فهذا أمر وإن اختلفنا عليه، فإن مسؤولية نجاح هذه المقاربة من فشلها ملقاة بالكامل على كاهل هيرفي رونار.

لا نية لي أيضا في مجادلة رونار، على أنه اختار تعميم لائحة الفريق الوطني على الإنستغرام قبل دقائق من نزولها على الموقع الرسمي للجامعة، وما فعل ذلك إلا ليسلم من الأخطاء غير القصدية التي تحدث، ويؤدي هو ثمنها كما حدث ذات وقت مع العميد المهدي بنعطية، إلا أنني سأقف تحديدا عند حالة الغوليادور عبد الرزاق حمد الله الذي يفعل العجب العجاب بالبطولة السعودية، وكثير من زملائي الإعلاميين بالسعودية يتحدثون عن رجل فضائي نزل بالبطولة السعودية، وعن أوجه المقاربة بينه وبين من ترك بالسعودية آثارا لأسطوريته، الفنان أحمد البهجة.

تنبأنا في «المنتخب» ونحن نرصد للموسم الخرافي الذي يصممه القرش الذهبي حمد الله بالسعودية، بواحدة من أفضل البطولات الخليجية والأسيوية، أن يحظى الرجل بإلتفاتة من هيرفي رونار، بل تمكن الزملاء داخل مرصد أسود العالم الذي كان دائما من الفتوحات الإعلامية لصحيفة «المنتخب»، من التوصل على أن حمد الله دخل بالفعل مفكرة رونار، وأن هناك احتمالا قويا بأن يوقع الغوليادور على عودته الرسمية للفريق الوطني بعد أن أبعد عنه منذ سنة 2015 (آخر مباراة خاضها بمعية الأسود كانت أمام منتخب غينيا).

وقد كان بالإمكان أن نعترف بخطإ حدسنا وقد خلت لائحة 33 لاعبا من إسم حمد الله، لولا أن هيرفي رونار وبخلاف عاداته، سيؤكد عبر تدوينة له، أن حمد الله اعتذر عن المجيء لأسباب عائلية، من دون أن يكشف عن طبيعة هذه الأسباب، وبرغم أن حمد الله هرب قدر ما يستطيع من التعليق أو حتى تعليل خروجه من لائحة الفريق الوطني، إلا أن هناك من نسب الأمر لحالة من الإحتجاج أبرزها حمد الله لمحيطه، بخصوص الطريقة التي تواصل بها رونار معه وبخصوص السياقات التي تأتي فيها هذه الدعوة.

طبعا ما كان لهذا الجدل ليقوى، لو أن هيرفي رونار وهو الرجل المالك الأول للقرار التقني، قد أعفى نفسه من أي تبرير يريد به إخلاء ذمته ورمي المسؤولية كاملة على حمد الله، فهو من تذرع بالمسببات العائلية لرفض الدعوة، برغم أن لا قوة تستطيع منع لاعب من التشرف بحمل قميص الفريق الوطني، إلا إذا كان حمد الله قد قرر بينه وبين نفسه اعتزال اللعب دوليا لكل الذي عاشه سابقا، عند حرمانه من مرافقة المنتخب الأولمبي لأولمبياد لندن 2012، وعند خروجه من عرين أسود الأطلس على عهد المدرب الزاكي بادو قبل أربع سنوات.  

وأستطيع أن أوافق كل الزملاء الذين يربطون اليوم بين حيثيات قضية عبد الرزاق حمد الله، وبين «زياش غيث» والتي احتاجت لتدخل حكيم من فوزي لقجع رئيس الجامعة لإقناع المايسترو بالعودة للفريق الوطني، ربط، المشترك فيه أن هيرفي رونار، برغم ما يمكن أن نلتمس له من أعذار، يسيء توظيف مواقع التواصل الإجتماعي بل ويسيء تكييف بعض القرارات التقنية التي لا يكون بحاجة إلى تبريرها، لأنه متى فعل، متى حرك بيننا فتنة لا حاجة لنا بها في هذا الوقت بالذات.    

عن صحيفة المنتخب المغربية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهلا يا رونار مهلا يا رونار



GMT 11:04 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

" أبيض أسود

GMT 11:21 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

كيف ساعدت رباعية الاهلي في كانو رينيه فايلر ؟

GMT 21:47 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 12:00 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

وحيد .. هل يقلب الهرم؟

بدت اختياراتهم ملفتة وفاخرة ومنسقة مع بعضها البعض

ثنائيات النجوم بإطلالات متألقة في حفل Grammys 2020

نيويورك - العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

بشرى جرار تُقدِّم تشكيلة جديدة مِن الأزياء لربيع 2020
 العرب اليوم - بشرى جرار تُقدِّم تشكيلة جديدة مِن الأزياء لربيع 2020

GMT 04:12 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

إليك أفضل 7 وجهات سياحية للسفر في شباط خلال 2020
 العرب اليوم - إليك أفضل 7 وجهات سياحية للسفر في شباط خلال 2020

GMT 03:31 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

أفكار رومانسية لتنظيم حفل زفاف حالم تعرف عليها
 العرب اليوم - أفكار رومانسية لتنظيم حفل زفاف حالم تعرف عليها

GMT 04:03 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
 العرب اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 04:29 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020
 العرب اليوم - تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020

GMT 01:23 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح ينعى نجم كرة السلة الأميركية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

أجمل المناطق لقضاء شهر العسل للعروسين في إيطاليا

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

8 وجهات مميزة لإضافتها إلى قائمة أمنياتك للزيارة

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:24 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض

GMT 02:34 2015 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تنظيم توزيع ماء زمزم في المدينة المنورة

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 06:09 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

استعراض لمواصفات "سيتروين C3 إيركروس" الجديدة

GMT 03:04 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن ميزانية السودان 2020 التي تتضمن فرص عمل

GMT 07:38 2019 السبت ,06 إبريل / نيسان

"تويوتا" تطرح سيارة "Yaris" في الأسواق 2020

GMT 14:39 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

أجمل بحيرات تركيا شرق مدينة أنطاليا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab