فاطمة سعيدان توضح أن عنف استمرار لتقديم المسرح السياسي
آخر تحديث GMT00:01:12
 العرب اليوم -
الإعلام العبري يصفها بـ"الليلة السوداء" للمدينة.. كتائب القسام توجه الآن ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لعسقلان المحتلة رداً على استهداف المدنيين الآمنين وقصف البنية التحتية والمنشآت المدنية. وصول أكثر من 50 إصابة الى مستشفى بيت حانون جراء استهداف منازل المواطنين في منطقة البعلي في بيت حانون. جيش الإحتلال الإسرائيلي يشن غارات جوية وبرية في الوقت الحالي على قطاع غزة، مما نتج عنه إنقطاع التيار الكهربائي وزير الخارجية الأميركي بلينكن منفتحون على عقد جلسة لمجلس الأمن حول النزاع الشرق الأوسط الرئيس المكلف تأليف الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد ما يحصل في شوارع إسرائيل خطر وجودي الاعلام العبري يؤكد أن أكثر من 100 صاروخ أطلقت من غزة تجاه مطار بن غوريون والمستوطنات الإسرائيلية مصادر إعلامية تؤكد إطلاق 3 صواريخ من بلدة القليلة جنوب لبنان بإتجاه الجليل الأعلى شمال فلسطين المحتلة وسائل إعلام إسرائيلية تعلن إصابة أحد عناصر الشرطة الإسرائيلية بجروح خطيرة بعد مهاجمته في يافا وفد أمني مصري يصل تل أبيب لتهدئة الأوضاع في فلسطين
أخر الأخبار

نفت لـ"العرب اليوم" نسيان مقولة الثورة "لا خوف بعد اليوم"

فاطمة سعيدان توضح أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فاطمة سعيدان توضح أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي

الممثلة السينمائية التونسية فاطمة سعيدان
تونس - حياة الغانمي

كشفت الممثلة السينمائية التونسية فاطمة سعيدان، أنها تلتزم بتقديم ما يُسمى بالمسرح السياسي المعارض أو الملتزم على غرار ما قدمته أخيرًا في مسرحية "عنف" لجليلة بكار.

وتعتبر التعامل بين المخرج السينمائي والممثل عملية ثنائية تخضع الى الأخذ والعطاء، فالممثل يضيف للمخرج دون أن يحرّف فكرة صاحب العمل. وأكدت أنها تضع العديد من الإضافات سواء في النص أو في طريقة التعامُل مع الشخصية وفي أغلب الأحيان توفّق في الاقتراحات التي تقدّمها للمخرج ويتم اعتماد "التحويرات".

وأضافت في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، قائلة "إن الخطاب المسرحي لا يجب أن ينخفض إلى مستوى "الشعب يريد"، والمسرح ليس مطالبًا برفع شعارات مثلما حدث في فترة الستينات، بل أن كل المسرحيين مطالبون بتقديم خطاب فني يحمل تساؤلات ويتطرق إلى جملة من القضايا المستقبلية، أو عكس الواقع أو استحضار الماضي، لكنها تقدُّم للجمهور حقيقته "السيئة" التي يرفض الإقرار بها حتى أمام نفسه".

وأكدت سعيدان أنها ضد تصنيف المسرح بـ"ما قبل أو ما بعد الثورة"، لأنه الذي يحمل شعارات تلخص المناسبات فقط، وففي رأيها لا يمكن أن يصنّف على أساس أنه فن، فالمسرح مرآة تعكس القضايا الفكرية اللإنسانية بصفة عامة.

واستدركت أنه في هذه البلاد الفنان ليس له الحق بأن يبدع كما يرغب، مضيفة "أننا نفتقر إلى أماكن خاصة في العروض المسرحية الكبرى، فمنذ تشييد المسرح البلدي، في العاصمة لم تفكر الوزارة في بناء مسارح جديدة وهو أمر مؤسف". وبيّنت أن هناك بعد الأهداف التي لم تحقق بعد بالنسبة للمسرح والسينما، فمازال هناك الكثير للمطالبة ببناء مسارح جديدة.

وتابعت أنها ليست مغرمة بالتلفزيون، وأنه عندما تزوجت لم تشتر جهازًا، بل تصالحت معه عند الثورة، ولكنها سرعان ما قاطعته بعد ما رأته من منابر سياسية وتدني مستوى الخطاب، قائلة إن الشيء الوحيد الذي تؤمن به هو أنه لا يمكن الحديث عن حرية ما لم يتحرّر الإعلام، فإننا سنعود كما كنا وسننسى أننا قلنا يومًا "لا خوف بعد اليوم".

وواصلت سعيدان حديثها قائلة "على الجميع أن يدافع عن الحريات وأن يُقرّ أنها لكل التونسيين وليست لطرف دون أخر، فإذا لم تتوفر الحريات فلن تكون هناك ديمقراطية، وأكدت أنه على الذي يختلف مع شخص آخر أن يقبله وأن لا يتعصب لرأيه لنتقدم بتونس إلى الأمام".

وشدّدت على أن أكثر ما تخشاه هو تلك التبريرات التي يجدها بعض أعضاء الحكومة للسلفيين الذين يخطئون في حق الشعب التونسي. ورأت أنه من الغريب جدًا أن تقرأ مقالًا يبرّر فيه صاحبه أفعال هؤلاء بقوله أنهم أبناءنا الذين عانوا من السجن، معتبرة أن السجن ليس مقياسًا لنضال الأشخاص، فهؤلاء سجنوا من أجل آرائهم وساندناهم ووقفنا معهم، لكننا غير مجبرين على قبول الرأي المتعصب والرجعي الذي سجنوا من أجله.

وأعلنت سعيدان أنها لا تنادِ بسجن هؤلاء الأشخاص، ولا بمعاقبتهم، ولكنها ترى أنه من الحكمة أن نقوم بتوعيتهم وتثقفهم لرد الخطر عن باقي التونسيين، مؤكدة أن الجميع يعيش في مجتمع متحضّر وواعٍ، ومن الضروري أن لا نكتفِ بإيجاد تبريرات لما يحدث ونصرّح بأنها ظاهرة معزولة، معتبرة أنها جزء من المجتمع، وعلى المسؤولين أن يعالجوها عبر التوعية والتثقيف أولًا ثم الردع أن لم تنجح الأساليب الأخرى. وأشارت إلى أننا لا نعرف السياسة ونتكلم كيفما اتفق فيها، وأن تكوين التونسي فيه ثغرات ولكننا ندرك حسب قولها جيدًا أن بن علي لم يجوّعنا ويفقرنا فقط بل أنه فقّرنا ثقافيًا، وعلينا التصدي لذلك النوع من الفقر قبل البحث عن أي مطلب اخر.

واستطردت في حديثها قائلة "تنتشر في تونس ظواهر عدّة، منها إجازة المحرمات والممنوعات التي صارت تُزكى بآية قرآنية، فالقيروان التي أنجبت الفقهاء والأئمة والمفكّرين والتي اعتبروها منارة إسلامية، هي أول من نادت نسائها بمنع تعدد الزوجات وهي التي رفض نساؤها أيضا النقاب، وانظروا إلى من يتزوج عرفيًا ومن ينادي بضرورة النقاب". واعتبرت الممثلة أن تفشي تلك الظواهر مسؤولية الحكومة، متسائلة "كيف تسمح لهؤلاء أن يتجاوزوا القانون وأن يكيّفوا القرآن والدين على أهوائهم؟".

وترى أنه من بين الأولويات التي يجب أن تعالجها الدولة هي تحقيق الأمن، وفي درجة ثانية العمل، قائلة "إنه على الحكومة أن تنظر في مسألة تكريس الأمن لأن التجوُّل بالأسلحة والسرقة والاعتداءات أصبحت عادة يومية، كما أن ملف الأمن يستوجب النظر جيدًا في مسألة منح العفو إلى المساجين، واقترحت أن تدرّس حالة السجين الذي تقرّر العفو عنه جيدًا والعمل على الإحاطة به اجتماعيًا بعد خروجه من السجن".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة سعيدان توضح أن عنف استمرار لتقديم المسرح السياسي فاطمة سعيدان توضح أن عنف استمرار لتقديم المسرح السياسي



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 12:50 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

5 مميزات تجب معرفتها عن التحديث الجديد لنظام «iOS»

GMT 02:53 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

مصر تنتظر أكثر من مليون سائح روسي هذا العام

GMT 14:02 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

Oppo تعلن رسمياً عن هاتف Oppo A95 5G بمعالج Dimensity 800U
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab