عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه
آخر تحديث GMT00:06:38
 العرب اليوم -

أبدى لـ "العرب اليوم" أمنيته أن يكون سفيرًا للأصالة الجزائرية

عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه

الموسيقار الجزائري عمر خيثر
الجزائر ـ ربيعة خريس

اكتشف الموسيقار الجزائري والفنان التشكيلي ومصمم ديكور البرامج التلفزيونية، عمر خيثر، آلة السكسوفون عن طريق العازف الإيطالي "فستو بابيتي"، والعازف المصري سمير سرور، وقرر مباشرة تعلم العزف على آلة السكسوفون، لكن الأمر كان شبه مستحيل، لأن ثمن الآلة باهظ، وليست في متناول الجميع. والتحق بالفرقة النحاسية التابعة لدار الشباب في محافظة قسنطينة شرق الجزائر والملقبة بعاصمة الجسور المعلقة  عام 1986، واشترط عليه في البداية التعلم أولًا على آلة "الكلارينات" قبل الساكسوفون، التي تعتبر آلته المفضلة، مؤكدًا أنه شارك في الكثير من المهرجانات الموسيقية في داخل الجزائر.

عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه

وأضاف خيثر في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، "أنا كأي فنان شخصيته وهويته تظهر أثناء عزفه، فأنا أحاول وأعمل على ترجمة أحاسيس عربية الأصل، فلدينا أرث ثقافي لا يفنى، ففي الجزائر فقط لدينا الكثير من الطبوع المختلفة، في مساحة وطننا الشاسعة وهذا ظاهر كذلك في اللوحات التشكيلية". وفي رده عن سؤال بخصوص مشاريعه المستقبلية، قال "أكيد لدي مشاريع في مجال الموسيقى متمثلة في تسجيل البوم للموسيقى الجزائرية والعربية، واتمنى أن يجول هذا الألبوم العالم الغربي والأوروبي، وكي يكون سفيرًا لهويتنا العربية وأخلد بطريقتي الأرث الفني الثقافي للفنانين الجزائريين المبدعين اللذين رحلوا عنا، تاركين بصمات الهوية الوطنية والعربية".

وتابع " أن الفن جيد خاصة في مجال الموسيقى والعزف، على هذه الألة بالرغم أن العازفين عليها يعدون على الأصابع، لكن الكثير منهم ينسبون هذه الألة إلى موسيقى الجاز، وبالتالي يهملون قليلًا هويتنا العربية  لكن في الآونة الأخيرة، بدأت الألة تدمج في الفرق الموسيقية الجزائرية والعربية بالعلم أن أول من عزف على آلة الساكسوفون في العالم العربي، ورافق الراحل عبد الحليم حافظ، العازف المصري الراحل سمير سرور، والكثير لا يعلم أن هذه الألة اخترعت في بلجيكا ومخترعها العازف "ادولف ساكس"، ولهذا سميت بالساكسوفون.

عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه

وروى من جهة أخرى، عمر خيثر حكايته مع الفن التشكيلي، قائلًا إنه قصته مع الفن التشكيلي تعود إلى أيام الطفولة حيث كان يرسم دون انقطاع ككل الصغار، وبدايته كانت برسم أبطال الرسوم المتحركة، وتطورت مواهبه كلما كان يتقدم في السن.  وكان أول معرض شخصي قام به عام 1991، في رواق محمد راسم في المركب الثقافي محمد العيد ال خليفة بقسنطينة، عرض فيه لوحات عديدة ومتنوعة التقنيات والمدارس الفنية والمواضيع.

وأكد المتحدث أن هذا المعرض الذي يعدّ الأول بالنسبة له كان محطة اكتشف من خلالها نقطة قوته في التعبير التي تتمثل في الخط العربي، وبدأ البحث في هذا المجال مستفيدًا من الأخطاء والنقد البناء من المختصين والفنانين التي لهم تجربة طويلة في هذا المجال، قائلًا إنه شارك في الكثير من المعارض الوطنية والدولية والصالونات والمهرجات والملتقيات، وتحصل على جوائز وطنية معتبرة.

عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه

وعن التقنيات التي يستعملها في لواحاته، قال إنه يحاول التعامل مع الحرف العربي في شكل تجريدي وتجسيد معنى الهوية العربية، والأمازيغية بحروف ورموز بربرية، اخذا من الشعر مرجعيتي، وأجسد معنى القصيدة الشعرية واكتبها في اللوحة غالبًا بالخط المغربي القديم، وكل لوحاته فيها نقطة مرسومة، فهي باعتبارها العمود الفقري للخط العربي فالنقطة هي وحدة القياس لضبط الكتابة.

الموسيقار الجزائري عمر خيتر، المولود في عام 1968 في معسكر غرب الجزائر، الملقبة بمدينة "الأمير عبد القادر " من كبار رجال الدولة الجزائرية في التاريخ المعاصر، رحلته مع الموسيقى بدأت منذ نعومة أظافره، كان من عشاق الموسيقى الراقية، يختار لأذنيه أروع المقاطع والأغنيات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab