الشاعر إدريس الطيب لـالعرب اليومالحركة الثقافية في ليبيا أبطأ من التحولات السياسية
آخر تحديث GMT18:28:41
 العرب اليوم -

الشاعر إدريس الطيب لـ"العرب اليوم":الحركة الثقافية في ليبيا أبطأ من التحولات السياسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشاعر إدريس الطيب لـ"العرب اليوم":الحركة الثقافية في ليبيا أبطأ من التحولات السياسية

القاهرة ـ خالد حسانين

أكد الشاعر والأديب الليبي إدريس الطيب، أن "حركة الثقافة تتحرك ببطء، وأن التطورات التي شهدتها دول الربيع العربي على المستوى السياسي لن تواكبها بالسرعة نفسها التغيرات الثقافية، وهذا هو حال الثقافة والأدب، فقطارها بطئ جدًا، ومن الصعب ملاحقة ما يحدث سياسيًا، فآلياتها ليست سريعة، وسنحتاج زمنا لنحكم على تقدم الثقافة الليبية". وقال الشاعر الكبير الذي تُرجمت أعماله إلى لغات أجنبية عدة، إن "تجربة السجن التي عاشها أيام النظام السابق، جعلته أكثر تأملاً وقدرة على التحليل، أكثر ممن هم خارج أسوار السجن، فالسجن يجعلنا أكثر تماسكًا وتوازنًا، ونكون في حالة شغف شديد لما يحدث بالخارج والتعاطي معه، لذلك فإني أرى أنه رغم سلبيات السجن، إلا أن له إيجابيات أيضًا، فالسجن حالة صعبة إذا لم تستطع أن تخرج منه ومن تأثيره، وإلا كسر ظهرك، ولأننا كنا بمعزل عن العالم فإننا كنا نستدعي هذا العالم، وأن ننتبه لما يحدث ومحاولة تحليله وهي عمومًا تجربة مختلفة ومتعددة الجوانب". ويتذكر الطيب أيام السجن ورفقاء الزنزانة، فقال "السجن جمع كل الفئات والأيديولوجيات تحت مسمى وواقع واحد، ولم يكن بيننا اختلاف، فالمعاناة واحدة والسجان واحد وحالة المقاومة للسجن مشتركة في ما بيننا، فإما أن يأخذك إلى عالم آخر ونعاني معاناة أخرى أو تتعاطى معه وتحوله إلى شئ جميل تتعايش معه وتهزمه، وكنا كلنا أخوة ضد الجلاد". وحول الحالة الآن والوضع بعد الخروج من السجن، أوضح إدريس "إننا نعيش حالة مختلفة وتحولاً إيجابيًا وأفاق مفتوحة بعد أن كنا كمثقفين معنيين فقط بالسلطة، وكل ما يكتب موجه لها خوفًا منها ومن بطشها ويدور الأدب في فلك التلميع والمجاملة، أما الآن فنحن نبني من جديد وعقولنا وإبداعاتنا أصبحت حرة والثقافة توجه إلى الشارع ومتطلباته وللوطن". وحول ما يراه من تقلبات في مصر وليبيا، رأى الأديب الليبي أنه "أمر طبيعي نتيجة تحول المواطن من كم مهمل ورقم إلى عنصر فاعل في المعادلة السياسية، ونحن في ليبيا قفزنا فوق 42 عامًا من الظلم والتغييب والتضييق، بعد أن كنا مجرد أرقام مهملة، ولذلك فإن الأمور لن تنصلح في يوم وليلة، وعلينا أن نصبر والمعرفة بالديمقراطية الحقيقية تحتاج إلى زمن طويل لاختلاف  ثقافة الديمقراطية والبناء بين ما كان من قبل والآن". وبالنسبة لحركة الترجمة في ليبيا، قال الطيب، "نعمل على ترجمة الأعمال الليبيية إلى لغات مختلفة ليرانا العالم، وبصدد ترجمة العديد من الأعمال للغات الإنكليزية والإيطالية والإسبانية والفرنسية والألمانية، وأعمل حاليًا على ترجمة كتاب جديد لي هو (الدلي لاما)". وعن الأعمال المحببة إلى قلبه من بين ماكتب، أوضح الأديب الليبي "دائما آخر عمل هو المحبب لي، وهو ديوان شعري بعنوان (مرافعة السيوف). ووجه الطيب رسالة في نهاية اللقاء إلى أبناء الربيع العربي، محملاً إياهم "مسؤولية النهوض بأوطانهم، وألا يتملك اليأس منهم، وأن يسعوا نحو الاستقرار ومواجهة التحديات التي تقابل تلك البلدان، وأنه لابد من العمل على توفير الأمن وتوسيع مساحة الحرية". جدير بالذكر أن إدريس محمد الطيب ولد في 11أيار/مايو 1952 في المرج، فحفظ القرآن ودرس الفقة وعلوم اللغه ثم حصل على الثانوية الدينية عام 1968 ونال دبلوم الصحافة ووسائل الاتصال من فنلندا، وبدأ العمل في الصحافة منذ العام 1969، حيث اشتغل محررًا في مجلة "المرأة" وصحيفة "الفجر الجديد"، كما عمل مراسلاً صحافيًا في السويد وفنلندا، ومشرفًا أدبيًا في "الفجر الجديد" وعضو في هيئة تحرير مجلتي "الثقافة العربية" ومجلة " لا ". نشر إنتاجة الأدبي في عدد من الصحف والمجلات المحلية والعربية، منها "الفجر الجديد" و"الأسبوع الثقافي"، "الرائد"، "الشورى"، "الكاتب الفلسطيني"، "العرب"، "الحرية التونسية"، و"الشعب الجزارئة"، وشغل مهام الملحق الإعلامي والمستشار الثقافي في إيطاليا ثم في الهند شارك في العديد من المهرجانات من بينها المريد في العراق وقرطاج والفكر الإسلامي في الجزائر والأسبوع الثقافي الليبي في القاهرة وجرش في الأردن. ترجمت أشعاره إلى عدد من اللغات العالمية، ومن كتبه (تفكير – تخطيطات على رأس الشاعر – العناق على مرمى الدم – كوة للتنفس – ملك متعب شعر في القاهرة دار ميريت عام 2003.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشاعر إدريس الطيب لـالعرب اليومالحركة الثقافية في ليبيا أبطأ من التحولات السياسية الشاعر إدريس الطيب لـالعرب اليومالحركة الثقافية في ليبيا أبطأ من التحولات السياسية



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab