الأسباب الحقيقية لعمل عزة فهمي في مجال صياغة المجوهرات
آخر تحديث GMT22:53:49
 العرب اليوم -

عقب شرائها كتاب ألماني عن الحُليّ في العصور الوسطى

الأسباب الحقيقية لعمل عزة فهمي في مجال صياغة المجوهرات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأسباب الحقيقية لعمل عزة فهمي في مجال صياغة المجوهرات

المجوهرات
القاهرة ـ منى المصري

مع تقدّم المساواة بين المرأة والرجل في جميع الحقوق والواجبات بالمجتمعات، وتمكين المرأة في صدارة الأعمال في مختلف الصناعات، تواصل صائغة المجوهرات المصرية عزة فهمي، إكمال مسارها الذي بدأته منذ ما يقرب من 50 عامًا.

ففي عام 1969، عندما كانت في منتصف العشرينات من عمرها ، حصلت عزة فهمي التي تخرجت من قسم الديكور بكلية الفنون الجميلة، على كتاب ألماني عن مجوهرات أوروبا في العصور الوسطى. تتذكر قائلة: "بدأ قلبي ينبض بسرعة كبيرة وكان يشبه لحظة الضوء لمشوار كبير". "لم يخطر ببالي أبداً أنني قد أصنع المجوهرات ، ولكن بمجرد أن رأيت هذا الكتاب فكرت ، لم لا؟"الأسباب الحقيقية لعمل عزة فهمي في مجال صياغة المجوهرات

أحد الأسباب الرئيسية لتفكيرها في الانضمام للمجال هو عدم وجود أي من النساء في هذا المجال ففي ذلك الوقت، كان ربع الصاغة في سوق خان الخليلي في القاهرة مسيطرًا بالكامل على الرجال، ولم يكن المجتمع ملائماً لخريجة الفنون الجميلة لتعمل وسط الرجال.

وبالمثابرة، تحدت فهمي عدم السماح لها بالدخول هذا المجال وتعليمها حرفته الرجال. كانت هذه الخطوة من شأنها أن تؤدي في النهاية إلى إنشاء أول علامة تجارية عالمية للمجوهرات الراقية في مصر ، مع أكثر من 200 موظف و 14 متجرًا في جميع أنحاء العالم - تم افتتاح أحدثها هذا الأسبوع في مركز بيرلينغتون في لندن.

خبرتها في هذا السوق ، وتعلم كيفية فهم الصاغة والتواصل معهم ، سوف تكون حاسمة في نجاحها، بعد حصولها على التدريب المهني ، حصلت على منحة دراسية لدراسة تصميم المجوهرات في لندن في منتصف السبعينات ، قبل أن تعود إلى وطنها وافتتاح أول متجر لها في القاهرة في عام 1981.

منذ البداية ، قامت فهمي بصنع الحلي الذي دفع حدود مهارتها إلى أقصى حد. كانت كل قطعة مصنوعة يدوياً في ورشة القاهرة، حيث تعمل على دمج التقنيات القديمة مثل الخرق والخرز اليدوي في المجوهرات التي تروي القصص الثقافية والتاريخية بقدر ما هي زخرفية.

تقول فهمي: "أنا مدمنة للكتب، لقد قرأت الكثير، لذا فإن الثقافة والأدب يلهماني." "لقد بدأت باستخدام أشعاري وأمثالي المفضلة في المجوهرات - خاصة الكلاسيكية من العالم العربي - لأن كل شخص يمكن أن يجد شيئًا يتعلق به."الأسباب الحقيقية لعمل عزة فهمي في مجال صياغة المجوهرات

تتميز العديد من المجوهرات بالخط العربي الذي يصور رسائل الحب والصداقة والسلام ، إلى جانب الرموز التقليدية من الثقافات - من يد فاطمة والعين الشريرة إلى الثعابين تقول فهمي: "قد أستلهم تصاميمي من العمارة الليبية ، أو نسيجًا من المتحف الإسلامي - فأنا احبب الجمال ، وأترجمه إلى مجوهرات عصرية".

نتيجة البحث الدقيق ، تستغرق المجموعات عادةً ما بين 18 شهراً وسنتين للتطوير ، وهو ما تفعله فهمي الآن إلى جانب ابنتها الصغيرة أمينة وابنتها الكبرى ، فاطمة ، وهي المدير الإداري للشركة ، وقد قادت متجر لندن الجديد.

تقول فاطمة: "تعد لندن واحدة من أهم الأسواق إذا كنت ترغب في أن تكون محترفا دوليًا ، وكانت كل من عزة وأمينة متعلمتان في المملكة المتحدة حتى يكونا متصلين بها".
لدى مركز بيرلينجتون الكثير من التراث عندما يتعلق الأمر بالمجوهرات ، والآن يقومون بتجديده وجلب علامات تجارية جديدة مثيرة للاهتمام، ما يجعل الجمع بين التراث والحداثة مثاليا لضم متجر عزة فهمي.

مع الجدران الخرسانية الخام والأرضيات الخشبية الفاتحة واللمسات البرونزية الرقيقة ، تضع المساحة الجديدة من بيجو المجوهرات والوسط على خلفية اللون الأزرق المصري. وبمجرد أن تشاهده تتعرف على أسلوب عزة فهمي.

العديد من الرموز والزخارف لها جذورها في مصر القديمة ، والتي أثرت بشكل كبير على تصميم المجوهرات خلال النهضة المصرية في عشرينيات القرن العشرين ، لذلك هناك تلميحات من اسلوب "ارت ديكو" أيضا ، مع الأحجار الكريمة الثمينة ، يوجد ذهب أصفر عيار 18 وفضة - مزيج أصبح من ابرز ما يميز منتجات عزة فهمي.

لا تقوم عزة فهمي بتصميمات مختلفة عند اختلاف الأسواق حيث يقوم الفريق "بتنظيم" مجموعاته في لندن بنفس الطابع الاصلي المصري، وهذا يعني القلادات الكبيرة والجريئة ورؤوسها المنقوشة بشكل معقد والتي تشبه الدروع، إلى جانب المزيد من المجوهرات "اليومية" التي اعتاد عليها السوق الغربي أكثر.

تقول فاطمة: "الناس يتوقون إلى قصة تتواصل معهم - تلك القيمة غير الملموسة والعاطفية مهمة للغاية". "نحن نعتبر أنفسنا رواة القصص وليس مجرد صائغي مجوهرات".
إن القصص التي تقولها مجوهرات عزة فهمي تحوي الفن والثقافة والتاريخ ، ولكن لا شيء منها مقنع مثل قصة مؤسس البيت نفسه - المرأة الرائدة في عالم الرجال التي تعد بحد ذاتها قصة يجب أن تروى.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسباب الحقيقية لعمل عزة فهمي في مجال صياغة المجوهرات الأسباب الحقيقية لعمل عزة فهمي في مجال صياغة المجوهرات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسباب الحقيقية لعمل عزة فهمي في مجال صياغة المجوهرات الأسباب الحقيقية لعمل عزة فهمي في مجال صياغة المجوهرات



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

كيت ميدلتون أنيقة أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن - العرب اليوم

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 10:18 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات
 العرب اليوم - أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 09:33 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"
 العرب اليوم - تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"

GMT 00:19 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الفنان حاتم بالرابح عن عمر ناهز 47 عاما

GMT 17:31 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة وادي دجلة تُوافق على انتقال محمد محمود إلى الأهلي

GMT 07:12 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

منتجع بامبو يعد من أفضل أماكن اليوغا في الهند

GMT 10:10 2016 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

عبدالإله العمري بديلًا للاعب بصاص في "الشباب"

GMT 01:49 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

عباس يؤكد أن بنك عودة حدث نظامه التكنولوجي

GMT 21:38 2018 السبت ,07 إبريل / نيسان

بدء عرض فيلم "ولد العكري" لفاطمة ناصر في تونس

GMT 02:56 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ندى الريحان تتألق بلباس تقليدي جزائري في دار الأوبرا

GMT 10:00 2017 السبت ,15 إبريل / نيسان

تاريخ من التآخي الاسلامي - المسيحي
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab