الصَّحة أقرَّت بأنَّ مواجهة السُّل مُشكلة صحيَّة
آخر تحديث GMT07:46:56
 العرب اليوم -
مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط يقول أن اتفاق الإمارات ـ إسرائيل يوقف مخطط الضم الإسرائيلي وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح تطوير العلاقات الطبيعية منحى واقعي تطرحه الإمارات بكل شفافية بعيدا عن المزايدات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح المبادرة أتاحت إبعاد شبح ضم الأراضي الفلسطينية ومنح المزيد من الوقت لفرص السلام عبر حل الدولتين وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح ردود الفعل الإيجابية من العواصم الرئيسية على الإعلان الثلاثي مشجعة بيرين سات تطالب باحترام قناعتها في الملابس ومسلسلها الناجح في خطر ترامب نعمل على بلورة اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين وسيكون مرضيًا جدا محافظ بيت لحم كامل حميد يقر بإغلاق بلدة نحالين لمدة 48 ساعة بسبب تفشي فيروس كورونا. نتنياهو يؤكد أن الإمارات سوف تستثمر في "إسرائيل" استثمارات هائلة في مجالات كورونا والطاقة والمياه نتنياهو يصرح بان لا تغيير في خطتي لفرض السيادة على الضفة الغربية بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة كوشنر يؤكد أن الاتفاق سيتيح لجميع المسلمين الصلاة في المسجد الأقصى
أخر الأخبار

الدُّكتور المغربي عبدالعزيز عيشان:

"الصَّحة" أقرَّت بأنَّ مواجهة السُّل مُشكلة صحيَّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الصَّحة" أقرَّت بأنَّ مواجهة السُّل مُشكلة صحيَّة

مراكش - ثورية إيشرم

أكد أخصائي أمراض الجهاز التنفسي، والحساسية، الدكتور عبدالعزيز عيشان، في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، أن "مرض السل يُعد مشكلة صحية، رغم المجهود المبذول من أجل القضاء عليه، باعتراف من مهنيي الصحة، وبإقرار من وزارة الصحة، رغم التصريحات بالانخفاض المستمر لحالات السل الرئوي المعدي، بنسبة تصل إلى 36 حالة جديدة لكل مائة ألف نسمة، واكتشاف حالات السل الرئوي المعدي بنسبة تصل إلى 97%، ونجاح العلاج بنسبة 86%، ونسبة الوفيات 2%". وأوضح عيشان، أن "مرض السل هو مرض بكتيري تُسببه "مايكوبتيريم السل"، ويصيب عادة الرئتين، لكن يمكن أن يصيب أجزاء الجسم الأخرى، مثل: العظام، والمفاصل، والدماغ، ويصيب جميع الفئات العمرية، بينما أكثر الفئات الأكثر عرضة له هي الأطفال دون سن الثالثة، إضافةً إلى الأشخاص المسنين، هذا في الوقت الذي يتطور المرض بسهولة في أوساط الأشخاص ناقصي المناعة من قبيل المصابين بمرض "السيدا"، بالنسبة لمن يعانون سوء التغذية، ومن يعيشون في بيئة مُلوَّثة، ولا تتوفر لديهم الرعاية الصحية، ويتطور المرض إلى ظهور أنواع من جرثومة السل، التي تقاوم الكثير من الأدوية، وهذا ما يزيد من التأثير السلبي لهذا المرض". وتابع عيشان، أن "هناك أعراضًا عدة يمكن أن تستشف منها الإصابة بداء السل، التي تستدعي من المصاب بها زيارة الطبيب أو أقرب مركز صحي من أجل إجراء التحاليل اللازمة والفحوصات الضرورية، وتتمثل تلك الأعراض في الفتور العام، ونقص في الوزن، والحمى والتعرق الليلي، بينما تظهر أعراض السل الرئوي في السعال المستمر، وإفراز الدم مع السعال والألم في الصدر، بينما النمو البطيء عند الأطفال هو مؤشر إصابتهم بالمرض". وأضاف، أن "العلامات الأخرى تعتمد على مكان الإصابة في الجسم، فمثلًا سل العظام، يظهر بشكل تورم، وألم في المفاصل، وصعوبة في الحركة، وأكثر ما يصاب في جسم المريض بداء السل الرئتان، وتسمى الحالة بـ"السل الرئوي"، وتحدث الإصابة في مناطق أخرى من الجسم، وتسمى الإصابة بالسل "خارج الرئوي"، الذي يصيب أعضاء أخرى من الجسم، مثل: الغشاء المحيط بالرئتين، أو ما يسمى "غشاء الجنب"، وأيضًا الغشاء المحيط بالقلب، أو العقد اللمفاوية". وأشار الدكتور عبدالعزيز إلى أن "هناك عوامل عدة تساعد على انتقال داء السل من شخص إلى آخر في مقدمتها السعال، فعندما يسعل الشخص المريض بالسل الرئوي ينتشر الرذاذ الملوث ببكتيريا السل في الهواء، وينتقل عن طريق استنشاق هذا الرذاذ، علمًا بأنه يبقى في الهواء لفترة طويلة إذا كان المكان مغلقًا، بينما تساعد التهوية على إزالة الرذاذ الملوث، كما تقتل البكتيريا عند التعرض لأشعة الشمس، كما يتسبب الشخص المريض الذي يُفرز البكتيريا في السعال في إصابة الآخرين حتى بعد بدء العلاج بأسابيع عدة، وتتراوح فترة حضانة المرض ما بين 4 إلى 12 أسبوعًا، وتستمر العدوى أشهرًا أو سنوات، قبل أن يظهر المرض، في المقابل يجرى تشخيص المرض بواسطة التصوير بالأشعة". وأوضح عيشان، أن "الوقاية من داء السل تجري من خلال خضوع الشخص للتلقيح بلقاح "البي سي جي" من اليوم الأول للولادة إلى سنته الأولى، مع الاعتماد على التغذية المتوازنة والمتكاملة، والتهوية والسكن الملائم البعيد عن الاكتظاظ"، مضيفًا أن "السل من الأمراض التي تتوفر على علاج ناجح، الذي يجري من خلال أخذ مضادات حيوية عدة لمدة 6 أشهر على الأقل، بينما عدم إكمال العلاج أو عدم أخذه بالطريقة الصحيحة يؤدي إلى حدوث مقاومة للعقاقير، وبالتالي ينتقل المرض إلى الآخرين، وعندما يجرى اكتشاف حالة سل نشطة، أي وجود الجرثومة في البلعم، يعتمد العلاج على أدوية مضادة للسل، وتعطى بطريقة معينة، وجرعات مُحدَّدة، ومدة العلاج تستمر من 6 إلى 8 أشهر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصَّحة أقرَّت بأنَّ مواجهة السُّل مُشكلة صحيَّة الصَّحة أقرَّت بأنَّ مواجهة السُّل مُشكلة صحيَّة



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 05:50 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

فحصان جديدان يكشفان كورونا في 90 دقيقة

GMT 07:41 2020 الأحد ,02 آب / أغسطس

ظاهرة فلكية مبهرة تضيء سماء مصر

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 10:51 2016 الأربعاء ,03 شباط / فبراير

وفاة حرم الأمير ممدوح بن عبد العزيز

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab